ADVERTISEMENT

الجهاز المناعي .. أهميته وتركيبه وأهم الطرق لتقويته

يتكون جسم الإنسان من عدد من الأجهزة، يقوم كلاً منها بوظيفته داخل الجسم، ومن أشهر هذه الأجهزة الجهاز المناعي، تابع معنا هذا المقال لتتعرف على تركيب الجهاز المناعي ووظيفته، والأمراض التي قد تؤثر عليه، بالإضافة لأهم الطرق التي تساعد على تقويته.

ما هو جهاز المناعة؟

يعمل جهاز المناعة على محاربة الجراثيم والأجسام الغريبة التي تدخل للجسم، حيث يعمل على التخلص من الفيروسات وجميع أنواع العدوى، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت ليتخلص منها، ويتميز جهازك المناعي بقدرته على تكوين أجسام مضادة للفيروسات التي تم الإصابة بها سابقا، وبذلك يستطيع مواجهتها عند التعرض لها مرة أخرى.

ADVERTISEMENT

ويستطيع هذا الجهاز التمييز بين الخلايا السليمة الموجودة في الجسم وبين الخلايا التالفة والضارة، والتي قد تشكل خطرا على صحة الإنسان، ويتكون جهاز المناعة من عدد من الخلايا الفريدة التي تتحرك داخل الجسم أو التي تستقر في مكان محدد داخل الجسم، وتقوم كلا من هذه الخلايا بوظيفة فريدة، وتتواصل جميع مكونات الجهاز حتى يقوم بوظيفته على أكمل وجه.

أماكن تواجده في الجسم

يُعتبر جهاز المناعة من أكثر الأجهزة المعقدة داخل الجسم، حيث يتكون من مجموعة من الأنسجة، والخلايا، والأعضاء، وهي:

  • تيار الدم.
  • اللوزتين.
  • الجهاز الهضمي.
  • نخاع العظام.
  • الجلد.
  • العقد اللمفاوية.
  • الطحال.
  • بعض طبقات الجلد الرقيقة داخل الأنف والحلق والأعضاء التناسلية.

ويعمل كل جزء من هذه الأجزاء بصنع الأجسام المضادة أو تخزينها، وذلك حتى تقوم هذه الأجسام بمقاومة أي عنصر دخيل على الجسم.

مكونات جهاز المناعة

تنشأ خلايا المناعة في النخاع العظمي، حيث تنضج وتنتقل بعدها لأماكن أخرى في الجسم سواء كان في تيار الدم أو في الجهاز اللمفاوي، ويتكون هذا الجهاز من:

ADVERTISEMENT
  • خلايا الدم البيضاء التي يتم إنتاجها من نخاع العظام.
  • الخلايا اللمفاوية التي تنضج في نخاع العظام أو الغدة الزعترية.
  • الأعضاء اللمفاوية الطرفية والتي تقوم بمنع الأجسام الغريبة من الدخول للجسم.
  • الخلايا اللمفاوية التي تنتشر في الدم والنسيج اللمفاوي.

أمراض الجهاز المناعي

يمكن أن يصاب جهاز المناعة بعدد من الاضطرابات، والتي قد تحدث لأسباب مختلفة، ويمكن تقسيم هذه الأمراض والاضطرابات إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي:

أمراض نقص المناعة

ويحدث هذا النوع من الاضطرابات عندما يعجز جزء أو أكثر من الجهاز عن القيام بوظيفته، ويمكن أن يحدث هذا الأمر بسبب التقدم بالعمر، أو الإصابة بالسمنة، أو إدمان الكحول، أو قد يحدث بسبب نقص المناعة المكتسب مثل الإيدز، وفي حالات أخرى قد يحدث نقص المناعة وراثيا مثل الورم الحبيبي المزمن.

أمراض المناعة الذاتية

وتحدث هذه الأمراض بسبب عدم قدرة جهاز المناعة على التمييز بين الخلايا التالفة والخلايا الضارة، فيبدأ بمهاجمة خلايا الجسم، ومن أشهر هذه الأمراض أمراض الجهاز الهضمي، ومرض السكري من النوع الأول، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

أمراض فرط الحساسية

وهي حالة يقوم فيها الجهاز بالتفاعل بطريقة مبالغ بها، حيث يبدأ بإلحاق الضرر بالأنسجة السليمة، ويحدث الأمر بسبب استجابة الجسم لمسببات الحساسية، والتي قد تكون مهددة للحياة أحياناً.

ADVERTISEMENT

6 خطوات لتقوية جهاز المناعة

يمكن أن يساعد اتباع نمط الحياة الصحي في تحسين ودعم جهازنا المناعي، ومن أبرز الخطوات التي يتم القيام بها:

  • ممارسة الرياضة.
  • الحفاظ على الحالة النفسية عن طريق التفكير بإيجابية والضحك بين الحين والآخر.
  • التقليل من التوتر، لأنه يؤثر بالسلب على مناعتنا.
  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • الاهتمام بالنظام الغذائي وتناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل فيتامين أ، وفيتامين سي، وفيتامين هـ، والسيلينيوم.
  • تناول المكملات الغذائية.

والآن وفي نهاية المقال هل تعرفت عزيزي القارئ على الجهاز المناعي ووظيفته؟ وهل تعرفت على أماكن تواجده في الجسم؟ وكيف يمكن أن تدعمه؟ أخبرنا برأيك في التعليقات.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد