ADVERTISEMENT

الحمل بعد العملية القيصرية

تعتبر الولادة القيصرية من العمليات الحساسة التي تتطلب وقتًا كافيًا قبل التفكير في الحمل مرة أخرى بعدها، ولمعرفة متى يمكنك الحمل بعد العملية القيصرية وأبرز مخاطر الحمل المتكرر بعد الولادة القيصرية بوقت قصير تابعي معنا عزيزتي القارئة هذا المقال.

متى يمكنك الحمل بعد العملية القيصرية ؟

ينصح العديد من الأطباء بالانتظار لمدة تتراوح من 18 إلى 24 شهرًا بعد الولادة قبل محاولة الحمل مرة أخرى خاصةً في حالة الولادة القيصرية لمنح الجسم فرصة كافية للتعافي والشفاء من الولادة السابقة ولتجنب المضاعفات الصحية الخطيرة.

ADVERTISEMENT

حيث يحتاج الجسم بعد الولادة إلى وقت طويل للتمكن من التعافي وتجديد العناصر الغذائية المفقودة، فمثلًا قد تصاب المرأة خلال الحمل بفقر الدم بسبب نقص الحديد مما يسبب فقدان الدم أثناء الولادة خاصةً إن كانت ولادة قيصرية وهو ما يحتاج لوقت طويل حتى يتمكن الجسم من تعويض الحديد والدم المفقود.

كما أنه خلال الولادة القيصرية يتم عمل جرح بمنطقة أسفل البطن على طول الجزء العلوي من العانة، ويحتاج هذا الجرح لما لا يقل عن 3 أشهر بعد الولادة للالتئام والشفاء بشكلٍ تام، ولكن لابد من الانتظار على الأقل 6 أشهر حتى يتم التعافي النهائي وتستعيد الأنسجة والخلايا في هذه المنطقة من البطن قوتها من جديد.

اقرئي أيضًا: كيفية التخلص من البطن بعد الولادة القيصرية

مخاطر الحمل بعد العملية القيصرية

  • تظهر الأبحاث أن الحمل القريب من الولادة القيصرية يمكن أن يزيد من خطر تمزق الرحم عند الولادة المهبلية، وقد يكون هناك خطر لتمزق جرح القيصرية السابق وبالتالي التعرض لمضاعفات صحية.
  • الحمل في فترة قصيرة بعد ولادة قيصرية يزيد من خطر إصابة الحامل بالمشيمة المنزاحة وحدوث انفصال للمشيمة عن الرحم مما يعرض الجنين لمخاطر متعددة تؤثر على حياته.
  • ارتفاع خطر الولادة المبكرة وولادة طفل بوزن منخفض.
  • كما تسلط الدراسات الضوء على الأثر النفسي للحمل المتتالي على كلًا من الأم والأطفال كونهما غير مستعدين نفسيًا للتأقلم مع وجود طفل جديد والتزامات إضافية قبل مرور فترة كافية لتربية الطفل الأول والاهتمام به بشكل كافي.

مع ذلك، إذا حدث الحمل بعد أقل من 18 شهرًا من إجراء عملية قيصرية فلا داعي للتوتر فهي فترة قد تكون كافية للراحة بشكل كافي بين الولادتين كما أن الأخطار والمضاعفات المحتملة في هذه الفترة تكون أقل من حدوث الحمل قبل ذلك.

ADVERTISEMENT

هناك رأي آخر إذا كانت الحامل في أواخر الثلاثينيات من العمر فقد يكون من المنطقي محاولة الحمل خلال من 9 إلى 12 شهر بعد الولادة القيصرية ففي هذه المرحلة تقل المخاطر الصحية إلى حدٍ ما كما أنه مع زيادة العمر تقل فرص الحمل، أي أن أفضل وقت لحدوث الحمل يمكن أن يختلف من امرأة لأخرى وفقًا للعمر ولصحة الجسم العامة.

اقرئي أيضًا: مخاطر الإصابة بفقر الدم أثناء الحمل

التعافي بعد الولادة القيصرية

بعد معرفة متى يمكنك الحمل بعد العملية القيصرية إليكِ طرق ونصائح للتعافي بشكل سريع:

تجنب الإجهاد

تعتبر عملية القيصرية جراحة حساسة وكبيرة لذلك لابد من تجنب الإجهاد أو القيام بمجهود بدني شاق بالإضافة لتجنب حمل الأشياء ثقيلة الوزن التي تضغط على الجرح.

ADVERTISEMENT

دعم البطن

خلال الفترة الأولى بعد الولادة يجب عليكِ دعم بطنك وإبقائها ثابتة أثناء العطس أو السعال أو الضحك لتجنب آلام أو مضاعفات الجرح.

تخفيف الألم

من الشائع أن تواجه الأم بعض الآلام بعد الولادة، ويمكنك الاستعانة بالكمادات الدافئة ووضعها حول البطن لتخفيف الألم أو تناول المسكنات مثل الإيبروفين والأسيتامينوفين أو غيرهما بعد الرجوع للطبيب والتأكد من أنها آمنة على الرضاعة.

شرب السوائل

خلال الولادة تفقد الأم الكثير من الدم والسوائل لذلك فإنه من الضروري تناول المزيد من السوائل بانتظام لتجنب جفاف الجسم وتعويض المفقود خاصةً إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية.

اقرئي أيضًا: كيف أستعيد جسمي بعد الولادة

ADVERTISEMENT

بعد معرفة متى يمكنك الحمل بعد العملية القيصرية من الضروري الرجوع للطبيب قبل التفكير في ذلك لمعرفة ما إن كانت حالتك ستسمح بذلك أم يجب عليكِ الانتظار، مع تمنياتنا لكِ بمزيد من الصحة والسعادة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أسماء رياض
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد