كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

الحمل مع الرضاعة

الحمل مع الرضاعة


عزيزتي الأم الحامل، ربما تكونين قد بدأتِ للتو في التكيف مع الرضاعة الطبيعية لطفلك، ولكن بعد معرفتك بأنك حامل مرة أخرى، أصبح هناك سيل من الأسئلة والمخاوف التي تتعلق بـ الحمل مع الرضاعة ، ويسعدنا أن نساعدك في تجاوز تلك المخاوف والإجابة على كل تساؤلاتك من خلال قراءة ذلك المقال.

Advertisement

هل الحمل مع الرضاعة أمر آمن؟

تشعر العديد من النساء بالقلق من الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل، لأن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تسبب تقلصات خفيفة في الرحم. ومع ذلك، لا تُشكل هذه الانقباضات مصدر قلق لصحة الحمل، لأنها لا تُسبب عمومًا المخاض قبل الأوان. وذلك لأن الأوكسيتوسين، وهو الهرمون الذي يتم إطلاقه أثناء الرضاعة الطبيعية والذي يحفز الانقباضات، يتم إطلاقه عادة بكمية صغيرة أثناء الرضاعة الطبيعية، ولا يكفي للتسبب في الولادة المبكرة.

كما أن هذه الانقباضات غير ضارة بالجنين ونادراً ما تزيد من فرص الإصابة بالإجهاض. وعلى الرغم من مرور عدد صغير من هرمونات الحمل إلى الحليب أثناء الرضاعة، إلا أن هذه الهرمونات لا تشكل أي خطر على طفلك.

وعلى الرغم من أن الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل تعتبر آمنة بشكل عام، فهناك بعض الحالات التي قد ينصح فيها بالفطام:

  • إذا كان لديكِ حمل شديد الخطورة أو كنتِ معرضة لخطر الولادة المبكرة.
  • إذا كنتِ تحملين توائم.
  • إذا كنت قد نُصحتِ من قبل طبيبك، بتجنب ممارسة الجنس أثناء الحمل.
  • إذا كنتِ تعانين من نزيف أو ألم في الرحم.

وإذا كنتِ تعاني من هذه الأعراض، فتحدثي مع طبيبك، لتحديد ما إذا كان الفطام هو الخيار الأفضل لك، ولرعايتك ولطفلك الذي لم يولد بعد.

هل أنا وطفلي جاهزان؟

هناك جانب مهم آخر يجب مراعاته وهو هل طفلك الحالي مستعد للفطام أم لا؟ وللإجابة على هذا السؤال، لابد من مراعاة بعض العوامل، مثل شخصية طفلك وعمره وأنماط رضائه، وكذلك استجابة طفلك النفسية والجسدية لحملك. ومن الشائع أن تنخفض كمية حليب الأم خلال الشهرين الرابع والخامس من الحمل، وقد يكون هذا سببا في تغيير طعم اللبن لديكِ، وقد يكره طفلك الرضاعة في ذلك الوقت.

Advertisement

ولكن هناك أمر آخر يجب أخذه في الاعتبار، وهو كيف سيؤثر الفطام على علاقتك بطفلك؟ وهل أنتِ جاهزة للتعامل مع رضيعك بطريقة سليمة عند الفطام؟ فقد يكون طفلك يشعر بالراحة الشديدة من الرضاعة من الثدي، وهذا قد يؤثر عليه من الجانب النفسي، وقد يكون طفلك يعتمد على الرضاعة الطبيعية كأساس لتغذيته، وفطامه سيكون أمرا سيئا بالنسبة له.

كل تلك الأمور يجب أن تناقشيها مع نفسك، ومع شريكك، ومع طبيبك، حتى لا تضري بنفسك، وبصحة رضيعك النفسية والجسدية، وبعلاقتك مع رضيعك.

اقرأي أيضا: اضطرابات الدورة الشهرية أثناء الرضاعة، ومتى تعود لطبيعتها؟

المشكلات المحتملة عند الحمل مع الرضاعة

في حين أن الحمل مع الرضاعة ، وخاصة الرضاعة الطبيعية له فوائده، إلا أن هذا الأمر قد يطرح أيضًا بعض المشاكل. على سبيل المثال:

  • قد تشعرين بغثيان، بسبب خمول اللبن.
  • قد تشعرين بالتهاب في الحلمات.
  • قد تشعرين بالتعب والإرهاق بسبب الحمل نفسه، حيث أن الرضاعة الطبيعية ليست متعبة في حد ذاتها. وقد يساعدك الجلوس أو الاستلقاء على القيام بالرضاعة الطبيعية، مع ضمان حصولك على الراحة الإضافية التي تحتاجينها أثناء الرضاعة.

اقرأ أيضا: ما هي مدة الرضاعة الطبيعية؟ ومتى أفطم طفلي؟

Advertisement

عزيزتي الأم الحامل، بعدما تعرفتِ على الحمل مع الرضاعة ، إذا كان لديكِ المزيد من الاستفسارات، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://americanpregnancy.org/breastfeeding/breastfeeding-while-pregnant/ https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/expert-answers/breast-feeding-while-pregnant/faq-20057803