أضف استشارتك

الحمل ومرضى السكري من النوع الثاني

الحمل و السكري من النوع الثاني

الاصابة بالسكري من النوع الثاني من أهم المشاكل التى قد تشعرك بالقلق على طفلك حيث تلجأ بعض السيدات لتأجيل فكرة الإنجاب خوفا من حدوث مضاعفات للطفل .

وعند التفكير في الحمل قد يتبادر إلى ذهنك العديد من الاسئلة :

هل الحمل آمن مع مرض السكري ؟ هل من الممكن ان أعرض جنيني للخطر أثناء الحمل ؟ للإجابة عن مخاوفك يمكنكي متابعة المقال التالي :

نصائح ما قبل الحمل :

يجب السيطرة على مستويات السكر قبل التفكير في حدوث الحمل ، فالمستويات المرتفعة في الأسابيع الأولى من الحمل قد تؤدي لحدوث تشوهات خلقية بالجنين ( حدوث مشاكل بالقلب أو الكلى أو نمو الدماغ ) و تظهر المشاكل في أول 8 أسابيع من الحمل .

قبل التفكير في الحمل يجب التحدث مع طبيبك المعالج بشأن تلك الخطوة والبدء في اتخاذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على نسبة السكري .
كما ينصح بعض الأطباء بالتوقف عن تناول أدوية مرض السكري و استبدالها بالأنسولين لأنه لا يؤدي لحدوث مشاكل للطفل .
يجب أيضا إجراء فحص للعين قبل حدوث الحمل للتأكد من عدم وجود مشاكل ناتجة عن السكري حيث يزيد الحمل من فرص الاصابة باعتلال الشبكية السكري .
كما ينصح الأطباء بتناول حمض الفوليك قبل حدوث الحمل بـ 4 أسابيع بجرعة 5 ملجم ، و يتم استخدامه أيضا حتى الأسبوع ال 12 من الحمل ، كما يفضل أيضا التوقف عن تناول الكحوليات والامتناع عن التدخين أثناء الحمل .

الحمل و السكري :

أثناء الحمل يجب المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج ، وفحص نسبة السكر في الدم 4 مرات يوميا .

يتم أيضا استبدال حبوب السكري بالأنسولين ، كما يجب الاهتمام بممارسة الرياضة و اتباع النظام الغذائي الموصوف من قبل طبيبك المعالج ، يجب أيضاً الاهتمام بزيارة الطبيب المعالج مرة أسبوعيا للتأكد من مستويات السكر في الدم عن طريق اجراء بعض الفحوصات المعملية .

بالاضافة لقياس نسبة السكر في الدم يوميا يفضل أيضا اجراء تحليل الهيموجلوبين A1C شهريا .

الولادة والسكري :

الهدف من تحديد موعد الولادة هو ولادة طفل معافي ، الولادة القيصرية (C.S)هي الشائعة بين مرضى السكري من النوع الثاني لتجنب ارتفاع نسبة السكر أثناء الولادة الطبيعية .

يقوم الطبيب المعالج باستخدام التخدير النصفي في معظم الحالات و يقوم طبيب التخدير بتركيب محلول جلوكوز و محلول يحتوي على نسبة من الأنسولين و تتحدد جرعته عن طريق مستويات السكر في الدم .
يجب قياس نسبة السكر كل ساعة بعد الولادة , واذا كانت نسبة السكري مرتفعة يقوم الطبيب باعطاء جرعات من الأنسولين لخفض نسبة السكري ، بعد الولادة لا يفضل الأطباء تناول أقراص السكري أثناء الرضاعة و يتم استبدالها بالأنسولين .
يتم قياس نسبة السكر في الدم للطفل حيث يعاني بعض الأطفال من انخفاض نسبة السكري بعد الولادة .

تستطيع الأم بداية الرضاعة بعد الولادة مباشرة ، ولا يوجد مشاكل تعيق الأم من الرضاعة الطبيعية .

 

مخاطر الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل :

المخاطر التي يتعرض لها الطفل :

-الولادة المبكرة (premature ).
-العيوب الخلقية  (congenial anomalies ).
-كبر حجم الطفل  (Macrosomia) .
-متلازمة ضيق التنفس .
– اليرقان .

المخاطر التي تتعرض لها الأم :

-الولادة المتعسرة .
-تسمم الحمل ( ناتج عن ارتفاع ضغط الدم ) .
-التهابات المسالك البولية .
-تفاقم مشاكل الكلى الناتجة عن مرض السكري .
-تفاقم مشاكل العين السكري .

الحمل و السكري من النوع الثاني ليس عائقا الآن ، ولكنه يحتاج لمزيد من الاهتمام لتجنب حدوث مشاكل للطفل أثناء الولادة ، فإذا كنتي ترغبين في الحصول على حمل قريب تحدثي مع طبيبك المعالج بشأن الخطوات الواجب إتباعها من أجل الحصول على حمل آمن و طفل معافي .

 

إقرأ أيضا :
السكري و قرار الولادة .
الحمل و السكري من النوع الأول .
سكري الحمل و التحاليل اللازمة .

 

 

 

 

المصادر
webmd

2 تعليقان

  1. دكتورة انا حامل ببداية الشهر السادس ..وظهر معي سكر حمل مرتفع يصل فالشبع ٢٤٠ ..خايفة جدا من المضاعفات للطفل والدكتور قلي خدي انسولين بس خايفة من الجرعة كم لازم تكون وبدون ماتاذي طفلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *