الحياة بعد الانفصال .. كيف يمكن الاستمرار فيها؟

الحياة بعد الانفصال


نقول دائما أن الانفصال ليس هو الحل الوحيد لكل الخلافات الزوجية ، ولكن هناك بعض الحالات التي تصبح معها الحياة الزوجية مستحيلة فعلا، إذا كنتِ تعرضتِ لهذا الألم في حياتك، تعرفي معنا على نصائح مهمة تساعدك على تخطي فترة الانفصال وتجهزك لـ الحياة بعد الانفصال .

أسباب الانفصال

التربية الخاطئة

الكثير من الأبناء لا يتربون على القيم والمبادئ التي تؤهلهم لبدء حياة زوجية صحية والتي تعلمهم معنى العلاقة الزوجية السليمة القائمة على الاحترام المتبادل بين الزوج وزوجته.

سوء الاختيار

حالات انفصال كثيرة حدثت بسبب سوء اختيار الشريك من البداية ووضع معايير غير صحيحة للاختيار وأشهرها الاختيار على أساس الحالة المادية والجمل المشهورة ” الراجل ميعيبوش إلا جيبه ” ، ” العروسة مال وجمال وحسب ونسب” لا أحد يلتفت للأخلاق وحسن المعاملة.

تدخلات الأهل والأصدقاء بين الزوجين

قد تصبح مشكلة صغيرة جدا أزمة كبيرة بسبب تدخل أطراف خارجية بين الزوجين بشكل مبالغ فيه مما يسهل التحريض على الخلاف أكثر وزيادة العناد بين الزوجين.

أطباء طب نفسي

الخيانة الزوجية

الإنسان ضعيف بطبعه ومن لا يعرف كيف يتحكم في شهواته ينساق وراء ما يراه في التليفزيون وما يعرض عليه على الإنترنت فتزداد فرصة الخيانة الزوجية وهي من أكبر أسباب الطلاق.

أعراض صحية بعد الانفصال

قد تشعر المرأة بعد الانفصال ببعض الأعراض الصحية مثل:

فقدان الشهية

هذا أمر طبيعي، فبعد حالة الإحباط والتوتر التي تصيبها ينخفض في جسمها هرمون السيروتونين المسئول عن اعتدال الشهية.

الشعور بالأرق

تصاب المرأة بالأرق بسبب الحالة الذهنية المضطربة وكثرة التفكير في مخاوفها وقلقها من كيفية مواصلة الحياة بعد الانفصال، ويمكن للمرأة أن تكون تعودت على نوم زوجها بجانبها فتشعر بالوحدة وتجد صعوبة في النوم بسبب تغيير هذه العادة.

اقرأي أيضا: كيف تتغلب على الأرق؟

النشاط المفرط

بعض النساء بعد الانفصال تشعر بفراغ وملل كبير تنخفض معه هرمونات السعادة في جسمها وتتولد لديها طاقة قوية وحالة غريبة من التوتر يجعلها تريد القيام بأي شيء لتفريغ هذه الطاقة كالمبالغة في الأعمال المنزلية.

الانعزال والوحدة

الانعزال والوحدة عرض مصاحب للاكتئاب، وهذا طبيعي بعد الانفصال حيث تميل المرأة للابتعاد عن الناس، وتفقد الرغبة في التواصل مع أي شخص حتى مع الأهل والأصدقاء.

اقرأي أيضا: أعراض الاكتئاب وطرق التغلب عليه

مواضيع متعلقة

أضرار أعراض الانفصال على صحة المرأة

فقدان الشهية وقلة النوم والتوتر والضغط النفسي قد تسبب العديد من المشاكل الصحية للمرأة وأولها ضعف مناعة الجسم مما يجعلها عرضة للكثير من الأمراض العضوية، وقد تصاب بأمراض نفجسمية تجعلها تشعر بآلام لا تعرف لها سبب.

اقرأي أيضا: ما هي الأمراض النفجسمية وأعراضها ؟

نصائح لاستمرار الحياة بعد الانفصال

اهتمي بعملك

إذا كنتِ قد توقفتِ عن عملك في فترة زواجك لانشغالك بأعمال المنزل والحياة الزوجية، يمكنك محاولة العودة لعملك ومحاولة تعلم أشياء جديدة تؤهلك لدخول سوق العمل مرة أخرى.

اهتمي بهواياتك

عودي لممارسة هواياتك المفضلة ، فقد أثبتت الدراسات أن الانشغال بهواية معينة تملأ أوقات الفراغ ولا تدع مجالا للتفكير السلبي والاستسلام لمشاعر الحزن والاكتئاب.

عززي ثقتك في نفسك

لا تدعي تجربة الانفصال تسبب لكِ الإحباط وتقلل ثقتك في نفسك، لستِ أول أو آخر من مر بهذه التجربة المؤلمة، كوني شجاعة وواجهي محاولات إشعار الآخرين لكِ بفشلك ولا تظهري لهم ضعفك.

خططي للمستقبل

كلما شعرتِ أن عقلك يوجهك للتفكير في الماضي، واجهيه وقاومي هذا التفكير السلبي وحوليه لتفكير إيجابي في المستقبل وخططي له .

استعيني بعائلتك وأصدقائك

قد تقومين بإبعاد عائلتك وأصدقائك عن حياتك بعد الانفصال ظنا منكِ أنهم سيوجهون لكِ النقد، لا تفعلي ذلك وتذكري أن عائلتك وأصدقائك الذين تثقين بهم يحبونك وهم من سيساعدونك ويقدمون لكِ الدعم على تخطي تجربة الانفصال وبدء الحياة بعد الانفصال بكل مشاعر الحب والطاقة الإيجابية.

اهتمي بجمالك مرة أخرى

أكثر ما يشعر المرأة بثقتها في نفسها هي شعورها بأنها جميلة ، لا تقعي في خطأ إهمال مظهرك وجمالك بعد الانفصال وتذكري أن اهتمامك بجمالك ومظهرك يعكس مدى ثقتك في نفسك وقدرتك على مواصلة الحياة بعد الانفصال بشكل طبيعي.

اقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *