الخلايا الجذعية لعلاج السرطان.. و الأمل في الشفاء من السرطان

الخلايا الجذعية لعلاج السرطان

لقد أصبحت تكنولوجيا زراعة الخلايا الجذعية لعلاج السرطان مثل الدم كالليمفوما واللوكيميا، تساعد تلك العملية على إطالة عمر المريض أحيانا وعلى شفاء المرض تماما في أحيان أخرى، يجرى سنويا ما يقرب من 50 ألف عملية زرع للخلايا الجذعية، مع زيادة في الرقم بما يعادل 10 إلى 0 بالمئة كل عام.

ما هي فكرة نقل الخلايا الجذعية لعلاج السرطان

يقوم نخاع العظم بإنتاج خلايا الدم والتي منها خلايا الدم البيضاء التي يرتكز عليها جهاز المناعة في الجسم، يدمر السرطان نخاع العظم نفسه كما يدمره العلاج الكيماوي والإشعاعي أيضا، تعمل الخلايا الجذعية لعلاج السرطان على إنتاج خلايا دم جديدة بدلا من نخاع العظم المدمّر ليعوض الجسم ما فقده من خلايا نتيجة السرطان.

يمكن أن تستخدم خلايا جذعية تعود للشخص ذاته في الفترة التي يكون السرطان فيها غير نشط، أو خلايا من متبرع مطابق، ويتم زرعها بعد تلقي جرعة من العلاج الكيماوي ليتم تدمير الخلايا المصابة وتلقي الخلايا السليمة.

استعدادات ما قبل عملية زرع الخلايا الجذعية لعلاج السرطان

  • في حالة زراعة خلايا جذعية تعود إليك، ينبغي ألا تكون مصابا بأي حالة مرضية خطرة أخرى، وأن يتواجد من يمكنه أن يعنى بك في المنزل، على ألا يبعد منزلك عن المستشفى مسافة أكثر من ساعة تحسبا لأي طارئ.
  • يتم إعداد البيئة الداخلية في منزلك بشكل معين وسيتوجب عليك ارتداء قناع واقي عند خروجك خارج المنزل.
  • يقوم المتبرع بتلقي حقن لعدة أدوية قبل العملية بأربع أو خمسة أيام، تسحب هذه الأدوية الخلايا الجذعية من نخاع العظم إلى مجرى الدم.
  • يتم سحب العينة منك أو من المتبرع ويتم فصل الخلايا الجذعية عن باقي خلايا الدم.
  • يتلقى المريض جرعات من العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، ليقوم بتدمير الخلايا المصابة كي تتولى الخلايا الجديدة المزروعة الأمر من هنا.

مواضيع متعلقة

ستوري

أثناء عملية زرع الخلايا الجذعية لعلاج السرطان

  • يتم تعليق الخلايا الجذعية في محلول وحقنه إلى الدم على مدار بضع ساعات.
  • يتم مراقبة علاماتك الحيوية بواسطة الفريق الطبي، للتأكد من عدم إصابتك بارتفاع حرارة الجسم أو تغير ضغط الدم.
  • قد تصاب ببعض الأعراض الجانبية البسيطة كالصداع، الغثيان، ضيق التنفس.

بعد عملية زرع الخلايا الجذعية

  • يبدأ جهازك المناعي الجديد بالقيام بعمله بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع.
  • في حالة تلقي خلايا من متبرع يتم إعطاء المريض عدداً من المضادات الحيوية وأدوية منع حدوث تفاعل ضد الخلايا المزروعة، قد تحتاج كذلك إلى نقل الصفائح الدموية أو خلايا الدم الحمراء.
  • ينبغي أن يبقى المريض معزولا في بيئة خالية من الجراثيم خلال الأسابيع الأولى، يبقى المريض غالبا في المستشفى قرابة شهر حتى يبدأ الجهاز المناعي الجديد عمله.
  • يقوم المريض بإجراء زيارات دورية للمستشفى لمدة ستة أشهر لإجراء الفحوصات والتأكد من نجاح عملية الزرع.

أثناء فترة النقاهة

يشعر المريض بالتعب والإرهاق في الأسابيع الأولى، قد تستمر تلك الفترة إلى عدة أشهر يقوم الطبيب خلالها بفحص عينة دم بشكل دوري وقد يحتاج إلى فحص عينة من نخاع العظم للتأكد من أن الجسم قد بدأ إنتاج الخلايا الطبيعية.

قم باستشارة طبيبك المعالج وأفراد اسرتك وأصدقائك إن كنت مصابا بأحد سرطانات الدم و ادرس خياراتك بخصوص القيام بمثل هذه العملية.

اقرأ أيضا:

المصادر
webmd

3 تعليقات على “الخلايا الجذعية لعلاج السرطان.. و الأمل في الشفاء من السرطان

  1. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  2. شكرا على هذة المعلومات الطبية

  3. شكرا على هذة المعلومات الطبية المفيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *