ADVERTISEMENT

الخوف من الظلام أو فوبيا الظلام

هل تخشى الظلام خاصة عند وقت النوم؟ أو هل تعرف أحداً يعاني من فوبيا الظلام؟ إنها إحدى أشهر أنواع الفوبيا أو الخوف المَرضي، قد يكون الخـوف من الظلام بسيطاً ولا يشكّل أي مشكلة في أسلوب حياة الشخص، وقد يكون شديداً لدرجة مزعجة للغاية، وفي هذا المقال سنتحدث عن أعراض الخوف من الظلام وعوامل الخطر المتعلقة به وكيفية علاجه، فتابعوا معنا أعزائي القراء.

ما هي فوبيا الظلام؟

فوبيا الظلام هي مصطلح يعبر عن الخوف الشديد من الليل أو الظلام الذي يمكن أن يسبب أعراضاً شديدة من القلق والاكتئاب، يصبح الخوف رهابًا عندما يكون مفرطًا أو غير عقلاني أو يؤثر على حياتك اليومية.

ADVERTISEMENT

غالباً ما يبدأ الخوف من الظلام في مرحلة الطفولة، ويُنظر إليه على أنه جزء طبيعي من التطور، وقد أظهرت الدراسات التي تركز على هذا الخوف أن البشر غالباً ما يخشون الظلام بسبب عدم وجود أي منبهات بصرية، بمعنى آخر، قد يخاف الناس الليل والظلام لأنهم لا يستطيعون رؤية ما يحيط بهم.

في حين أن بعض الخوف أمر طبيعي، ولكن عندما يبدأ في التأثير على أنماط الحياة والنوم اليومية، فقد حان الوقت لزيارة طبيبك.

أعراض الخوف من الظلام

تشبه الأعراض التي قد تواجهها مع الخوف من الظلام إلى حد كبير الأعراض التي قد تواجهها مع أي نوع رهاب آخر، يعاني الأشخاص المصابون بهذه الرهاب من الخوف الشديد الذي يسبب الضيق عندما يكونون في الظلام، قد تتداخل الأعراض مع الأنشطة اليومية وأداء المدرسة أو العمل، وقد تؤدي إلى مشاكل صحية.

قد تكون هذه العلامات جسدية أو عاطفية، ومع رهاب الظلام، قد تنجم الأعراض عن طريق التواجد في الظلام أو حتى التفكير في المواقف التي تجد نفسك فيها في الظلام.

ADVERTISEMENT

الأعراض الجسدية للخوف من الظلام تشمل ما يلي:

  • مشكلة في التنفس.
  • سرعة معدل ضربات القلب.
  • ضيق الصدر أو الألم.
  • الاهتزاز أو الارتجاف والشعور بالوخز.
  • الدوار أو الدوخة.
  • اضطرابات المعدة.
  • ومضات ساخنة أو باردة.
  • تعرق.

أما الأعراض العاطفية للخوف من الظلام فهي تشمل ما يلي:

  • مشاعر غامرة من القلق أو الذعر.
  • حاجة شديدة للهروب من الموقف.
  • الانفصال عن النفس أو الشعور “غير الحقيقي”.
  • فقدان السيطرة أو الشعور بالجنون.
  • الشعور بأنك قد تموت أو تفقد الوعي.
  • الشعور بالعجز وعدم السيطرة على الخوف.

هل الخوف من الظلام دائماً فوبيا؟

إن الخوف من الظلام لا يعني بالضرورة أن لديك رهاب مرضي، ومع ذلك، عندما يبدأ الخوف في التدخل في حياتك اليومية يمكن اعتباره خوفًا غير منطقياً أو فوبيا.

عوامل خطر الخوف من الظلام

غالبًا ما يبدأ الخوف من الظلام والليل في مرحلة الطفولة ما بين 3 و 6 سنوات، في هذه المرحلة، قد يكون جزءًا طبيعيًا من التطور، من الشائع أيضًا في هذا العصر الخوف من الأشياء التالية:

ADVERTISEMENT
  • الأشباح.
  • الوحوش.
  • النوم وحيداً.
  • الأصوات الغريبة.

بالنسبة للعديد من الأطفال، فإن النوم باستخدام ضوء الليل يساعد الطفل حتى يتفوق على الخوف، عندما تجعل فوبيا الظلام الطفل يخاف من النوم، أو تسبب قلقًا شديدًا، أو إذا استمر الخوف في مرحلة البلوغ، فقد يُعتبر رهاب الأطفال.

عوامل الخطر الإضافية تشمل:

  • حرص الوالدين الزائد، يتعلم بعض الأطفال أن يكونوا خائفين من خلال رؤية قلق أحد الوالدين بشأن بعض القضايا.
  • الاعتماد الزائد، قد يصاب بعض الأطفال بقلق عام إذا كانوا يعتمدون بشكل كبير على أحد الوالدين أو مقدمي الرعاية، أو إذا كانوا يشعرون بالعجز.
  • أحداث مرهقة، على سبيل المثال الصدمة مثل حادث سيارة أو إصابة، قد تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالفوبيا.
  • الجينات، بعض البالغين والأطفال ببساطة أكثر عرضة للمخاوف، وربما يكون ذلك بسبب الوراثة الخاصة بهم.

الخوف من الظلام واضطرابات النوم

 

يرتبط اضطراب الخوف من الظلام مع اضطرابات النوم مثل الأرق، كشفت دراسة صغيرة أجريت على طلاب الجامعات المصابين بالأرق أن ما يقرب من نصف الطلاب لديهم خوف من الظلام.

قام الباحثون بقياس ردود فعل الطلاب على الضوضاء في النور والظلام، أولئك الذين عانوا من مشكلة في النوم كانوا أكثر دهشة من الضوضاء في الظلام، ليس ذلك فحسب، بل إن الأشخاص الذين ينامون جيدًا اعتادوا في الواقع على الضوضاء مع مرور الوقت، لذلك نما الطلاب مع الأرق أكثر وأصبحوا أكثر قلقاً.

متى يجب زيارة الطبيب؟

بعض أنواع الرهاب لا تحتاج بالضرورة إلى علاج، خاصة إذا كان خوفك من شيء لا تصادفه عادة في الحياة اليومية، مثل الثعابين أو العناكب، من ناحية أخرى، يمكن أن تجعل فوبيا الظلام الخوف من النوم كافيًا، يمكن أن يؤثر ذلك على صحتك العامة ويؤدي إلى اضطرابات النوم مثل الأرق.

بشكل عام، قد تفكر في طلب العلاج في الحالات التالية:

  • إذا كان خوفك يجعلك تشعر بالقلق الشديد أو الذعر.
  • إذا كنت تشعر بأن خوفك مفرط أو حتى غير معقول.
  • إذا كنت تتجنب بعض المواقف بسبب خوفك.
  • إذا لاحظت هذه المشاعر لمدة ستة أشهر أو أكثر.

علاج فوبيا الظلام

علاج واحد للأشخاص الذين يعانون من الأرق ينطوي على ترك غرفة النوم المظلمة للنوم في غرفة مضاءة، المشكلة في هذا العلاج هي أنه لا يتعامل مع الرهاب بشكل علاجي، وتشمل خيارات العلاج الأخرى ما يلي:

العلاج بالتعرض

هذا العلاج يعرّض الناس لمخاوفهم مرارًا وتكرارًا إلى الشيء الذي يخشونه، مثل التواجد في الظلام، الشعور بالقلق أو الذعر.

هناك طريقتان للتعرض للمخاوف، بما في ذلك تخيل الخوف أو تجربة الخوف في الحياة الحقيقية، تمزج العديد من خطط العلاج بين هذين النهجين، عملت بعض خطط العلاج القائمة على التعرض بفاعلية في أقل من جلسة واحدة طويلة.

العلاج المعرفي

يساعد العلاج السلوكي المعرفي من العلاج الأشخاص على تحديد مشاعر القلق لديهم واستبدالها بأفكار أكثر واقعية، مع رهاب الظلام، قد يتم تقديم معلومات إلى الشخص لإظهار أن الوجود في الظلام لا يؤدي بالضرورة إلى عواقب سلبية، عادة لا يُستخدم هذا النوع من العلاج بمفرده لعلاج الرهاب.

العلاج باسترخاء

يشمل العلاج بالاسترخاء أشياء مثل التنفس العميق والتمارين الرياضية، يمكن أن تساعد الناس على إدارة التوتر والأعراض الجسدية المرتبطة بالرهاب.

الأدوية

الدواء ليس دائمًا علاجًا مناسبًا للأشخاص الذين يعانون من الرهاب، وعلى عكس الأدوية التي تعالج اضطرابات القلق الأخرى، لا يوجد سوى القليل من الأبحاث المتعلقة بمعالجة هذا الرهاب بالدواء.

والآن أعزائي القراء، قدمنا لكم كل ما يهمكم معرفته عن رهاب الظلام، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.healthline.com/health/nyctophobia
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد