الخوف من المرتفعات ليس السبب الوحيد لدوار المرتفعات

الخوف من المرتفعات


هل وجدت نفسك في مكان عالي وتشعر بالصداع والدوار؟ بالتأكيد لم تكن خائفاً، فبعض الأشخاص لا يعانون من الخوف من المرتفعات ولكنهم عندما يصلون إلى مكان عالي يشعرون بالدوار والدوخة، ويخلطون بين دوار الارتفاع أو المرتفعات وبين الفوبيا، لذا سنأخذكم في جولة حول اسباب دوار المرتفعات وكيف تتغلبون عليها بالتدريج.

الخوف من المرتفعات ليس السبب الوحيد!

لماذا تشعر أجسامنا بدوار المرتفعات؟، من أحد اسباب دوار المرتفعات “Altitude Sickness” هو التسلق السريع للجبال أو الجري باتّجاه أعلى وانخفاض في ضغط الهواء ونقص الأكسجين في الجو، يشعر جسمك أنه انتقل إلى مستوى عالي بسرعة، ويحتاج جسمك إلى الوقت ليتكيف مع الأمر بالتدريج.

الأشخاص الأكثر عرضة لدوار الارتفاع

 

لا تقلق فهذا شائع جداً عند أغلب المسافرين، خصوصاً متسلقي الجبال، والعدائون أو عند الجري.

مواضيع متعلقة

ستوري

  • تخلص من الكرش
  • فوائد الكرز الصحية
  • اللحوم و آلام القدم
  • النشادر العطرية والإغماء
  • الدوار الموضعي الحميد
  • علاج ضغط الدم
  • الدوخة
  • الدوار
  • اعاني من الدوخة
  • اسباب الدوخة
  • حشرة الجراد
  • احس بدوخه
  • فوبيا الاماكن المغلقة
  • الصداع والغثيان
  • علاج الخوف عند الاطفال
  • الخوف من اتخاذ القرار
  • الوزغ
  • اسباب الدوار والدوخة
  • الدوخة والدوار
  • شيروفوبيا
  • ما هو سبب الدوخة
  • اسباب الصداع والدوخة
  • علاج الخوف

أعراض دوار المرتفعات

تتدرج الأعراض من خفيفة إلى متوسطة ومعتدلة، وفي بعض الأحيان تكون طارئة تشعر بهذه الأعراض بعد الوصول إلى مستوى عالي من 12 إلى 24 ساعة، وهي كالتالي:

  • صداع الرأس
  • غثيان
  • دوخة
  • ضيق في التنفس
  • فقدان شهية
  • شعور بالتعب
  • اضطراب في النوم
  • القيء
  • ارتفاع ضربات القلب.
  • لا تشعر أن صحتك بخير عموماً.

اقرأ أيضاً: أسباب متلازمة ضيق التنفس وعلاجها

تعرف الأعراض السابقة بمعتدلة الدرجة، وكل ما عليك فعله للتغلب عليها هو الانتقال إلى مستوى أقل من الارتفاع وقتها ستكون بخير، وتزول هذه الأعراض من تلقاء نفسها، ولكن هناك أعراض حادة تشعر تتوجب عليك استدعاء الطبيب مثل:

  • ضيق في التنفس حتى في وقت الراحة.
  • ضيق في الصدر.
  • احتقان الصدر.
  • صعوبة المشي
  • رؤية مزدوجة أو زغللة العين.
  • سعال لا يتوقف.
  • ارتباك.
  • تغير في لون البشرة إلى اللون الرمادي أوالأزرق أو تكون صفراء وأكثر شحوباً من الطبيعي.

هذه الأعراض من الممكن أن تكون خطيرة في حالة تجمع السوائل على الدماغ والرئتين، لذا التمس العناية في أقرب وقت عند الشعور بهذه الأعراض.

علاج دوار الارتفاع

  • العلاج الرئيسي لجميع المراحل هو النزول إلى ارتفاع أقل.
  • قم بالتنفس بعمق.
  • بعض المتسلقين يحملون اسطوانات أكسجين للتغلب على مستوى الأكسجين المنخفض.
  • تناول البروفين والباراسيتامول للصداع.
  • تناول أدوية لتوقف الغثيان.

أشخاص ليس عليهم الصعود لأعلى

بجانب الأشخاص الذين يعانون من الخوف من المرتفعات ، فمرضى السكري ومرضى القلب والذين يعانون من مشاكل في التنفس ومن سرطان الرئة، وكذلك الحوامل عليهم التحدث مع الطبيب قبل الذهاب أو السفر إلى أماكن على مستويات عالية فوق الجبال.

اقرأ أيضاً: السفر أثناء الحمل ونصائح ذهبية لسفر مريح وآمن

التغلب على اسباب دوار المرتفعات

 

كيف تتغلب على دوار المرتفعات؟ إليك هذه الطرق والتي تحميك من دوار الارتفاع عند التسلق أو الجري، مثل:

تسلق ببطء

يحتاج جسمك إلى التسلق ببطء على نحو من 2 – 3 أيام ليعتاد على التغيرات بشكل تدريجي، مثلاً: تجنب السير أو التسلق مباشرةً إلى ارتفاع أعلى، فارتفع إلى أعلى كل يوم واسترح، والاستمرار في اليوم التالي، اختر ارتفاع أدنى للبقاء لمدة 24 ساعة قبل الذهاب على طول الطريق.

إذا كنت تخطط للمشي فخطط لوجود أماكن في الرحلة للاستراحة والتوقف، وخطط على ألا تمشي أكثر من  1000 قدم يومياً، على أن تستريح بعد 3000 قدم.

تناول الكربوهيدرات

في الارتفاع ومع بذل الجهد أنت تحتاج إلى السعرات الحرارية، لذا تناول النشويات الزائدة بنسة 70 بالمائة من نظامك الغذائي، الموجودة في الحبوب الكاملة هي وجبة صحي وتعطيك الكثير من السعرات والطاقة.

اقرأ أيضاً: فوائد الحبوب الكاملة وأين تجدها؟

شرب السجائر!

ابتعد عن شرب السجائر والكحول، لأنهم يعطون جسمك تأثير سلبي ويؤثرون على زيادة أعراض دوار المرتفعات عندك، لذا تجنب التدخين والكحول لمدة 48 ساعة قبل الرحلة حتى لا تتعرض لبعض المشاكل.

الأدوية المنومة

تجنب تناول الحبوب والأقراص المنومة قبل الذهاب إلى الرحلة بيوم، إذا كنت معتادا عليه أخبر طبيبك.

اقرأ أيضاً: أضرار الحبوب المنومة خطر كارثي يهدد صحتك

شرب الماء

اشرب المزيد من الماء بانتظام أثناء التسلق، فالماء يحمي جسمك من الجفاف ويساعدك على رطوبة الجلد، كما أنه يحميك من أعراض الدوار، واشرب من 3-4 لتر من الماء يومياً.

خذ الأمور بهدوء

لا تحاول أن تقوم بمجهود شاق في البداية، وحاول أن تشعر بالراحة والهدوء عند الصعود.

نم جيداً

إن كنت تخطط للمضي نحو 1000 قدم في اليوم التالي، فمن الأفضل لك أن تصعد لمرتفع أعلى في النهار ثم بعدها العودة لمرتفع أقل للنوم.

الدواء

إن كنت تنوي الصعود إلى الجبال أو الجري لمرتفع طويل فتحدث مع طبيب يعطيك دواء ليوقف الأعراض.

متى ستشفى من هذه الأعراض؟

لا نستطيع أن نخبرك متى سيعتاد جسمك على هذه الأعراض ولكن لحماية نفسك من اسباب دوار المرتفعات هو الارتفاع ببطء واتباع كل نصائحنا.

وأخيرا بعد أن تعرفت على أسباب أخرى للدوار غير الخوف من المرتفعات ، لا تقلق فبعد مرور 3 أيام ومع اتباع نصائحنا ستتحسن الأعراض، وسيقوم جسمك بالتكيف مع انخفاض مستويات الأكسجين تدريجياً عن طريق التنفس العميق والضغط على الرئتين لإفساح مجال للهواء، وأخبرنا في التعليقات أخر مرة ذهبت فيها لتسلق الجبال؟ وهل شعرت بهذه الأعراض؟، واستشر أحد أطبائنا من هنا

اقرأ أيضاً

المصادر
http://www.healthline.com/health/altitude-sickess-prevention#4 https://my.clevelandclinic.org/health/articles/altitude-sickness http://www.nhs.uk/Conditions/Altitude-sickness/Pages/Introduction.aspx https://wwwnc.cdc.gov/travel/yellowbook/2016/the-pre-travel-consultation/altitude-illness https://www.recreation.gov/marketing.do?goto=acm/Explore_And_More/exploreArticles/preventing-altitude-sickness.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *