الداء النشوانى – Amyloidosis المرض الذى سبب وفاة عمر سليمان

الداء النشوانى

الداء النشوانى – Amyloidosis المرض الذي تسبب في وفاة عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية الأسبق وذلك حسب ما تناقلته وسائل الإعلام ولا يعنينا إذا كان سبب الوفاة شئ آخر نحن فقط نشرح ماهو هذا المرض.

ما هو الداء النشوانى ؟

لتوضيح الفكرة الأساسية وراء الداء النشوانى يمكننا في البداية أن نتخيل شكل رئة مدخن و قد ترسبت فيها على مر السنين المواد الضارة التي يسنشقها من دخان السجائر مما يدمر الرئة.

من هذه الصورة التخيلية يمكننا أن نبدأ تعريف الداء النشوانى (Amyloidosis) بأنه ترسب لنوع معين من البروتين (Amyloid) الذي يزيد إفرازه في الجسم بصورة غير طبيعية مما يؤدي لترسبه في الأنسجة المتنوعة لأعضاء الجسم مسبباً خللاً وظيفياً في هذه الأنسجة.

توزيع المرض في الجسم إما أن يكون محدود في منطقة محددة في الجسم و يسمى داء نشوانى محدود، أو يكون منتشر في جميع أنحاء الجسم و يسمى داء نشوانى عام.

أقسام الداء النشوانى

1. الداء النشوانى الأولى:

  • يحدث من تلقاء نفسه نتيجة خلل في الخلايا المناعية في نخاع العظام، ذلك الخلل يؤدي إلى زيادة إنتاج جزيئات بروتين تمثل أحد مكونات الأجسام المضادة المناعية.
  • زيادة إنتاج هذه الجزئيات البروتينية تؤدي إلى إرتفاع نسبتها في الدم و بالتالي وصولها للأنسجة و تراكمها فيها.
  • تراكم هذه البروتينات في أنسجة الأعضاء الحيوية في الجسم يسبب خلل في أداء العضو لوظيفته مما قد يصل به إلى الفشل الوظيفى الكامل.
  • يتم علاج هذا النوع من المرض بالعلاج الكيماوي لقتل الخلايا التي تقوم بإنتاج البروتين بشكل زائد عن الحد و مضر للجسم.

كما أن هناك بعض التجارب العيادية الحديثة تفترض إمكانية العلاج بواسطة إستبدال الخلايا المريضة بخلايا جذعية سليمة تنمو مكانها.

2. الداء النشوانى الثانوي:

  • يحدث هذا النوع من المرض كنتيجة لوجود مرض آخر سابق له مثل العدوى المزمنة كالدرن و التهاب العظام أو الالتهابات المزمنة كالتهاب المفاصل.
  • يكون نوع البروتين المنتج و الذي يترسب في الجسم مختلف نوعاً ما عن النوع الموجود في المرض الأولي.
  • يعتمد علاج هذه النوع من الداء النشوانى بشكل أساسي على علاج المرض السابق له و الذي أدى لحدوثه.

3. الداء النشوانى العائلي:

هذه النوع من الداء النشوانى نادر لكنه يعتمد على وجود خلل جينى ينتقل من الإنسان المريض إلى أبناءه.

مواضيع متعلقة

أعراض المرض

تتمثل آلية حدوث أعراض الداء النشوانى في حدوث أعراض نتيجة الخلل في الأعضاء التي ترسب فيها البروتين، لذا دائما تكون الأعراض واضحة و ذات صلة مباشرة بالأعضاء المتأثرة بالمرض ( قلب، كلى، كبد، أمعاء، مفاصل، رئة، أعصاب )

  1. إرهاق عام في الجسم.
  2. قصر نفس.
  3. نقص في الوزن.
  4. فقدان شهية.
  5. خدلان في الأطراف.
  6. تورمات و إنتفاخ اللسان.
  7. فشل كلوى في حالة تأثر الكلى.

تشخيص المرض

عن طريق اكتشاف البروتين المترسب في أنسجة الأعضاء بعد أخذ عينة خذعية منها بواسطة إبرة.

علاج المرض

يتوقف على نوع المرض كما ذكرنا بالأعلى، و كذلك على الأعضاء المتأثرة بالمرض و كيفية إيقاف تدهورها.

فرص النجاة

تتوقف إمكانية النجاة في حالة الإصابة بالداء النشوانى على الأعضاء التي يترسب بها البروتين، حيث تتمثل غاية في الخطورة في ترسب البروتين في القلب و الكلى مما قد يسبب فشل وظيفي تام في هذه الأعضاء يؤدي للوفاة.

اقرأ أيضاً:

المصادر
1 - medicinenet.com/amyloidosis 2.nlm.nih.gov/medlineplus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *