الدورة الشهرية بعد الزواج وأعراضها للمتزوجات

الدورة الشهرية بعد الزواج أو مدة الدورة الشهرية عند المرأة المتزوجة

قد تعاني بعض النساء من تغيرات في الدورة الشهرية، واضطرابها في أوقات مختلفة لأسباب عديدة، لكن هناك بعض النساء المتزوجات حديثاً شعرن بتغيرات في الدورة الشهرية بعد الزواج تحديداً، حيث من الممكن أن تختلف مدة الدورة الشهرية عند المرأة المتزوجة عن قبل الزواج، وهناك أيضاًً بعض التغيرات الأخرى، فهل حدث هذا لكِ سيدتي؟ وهل تريدين معرفة لماذا يحدث ذلك؟ في هذا المقال سنوضح لكِ حقيقة الأمر.

تغيرات الدورة الشهرية

تختبر العديد من النساء حدوث تغيرات في الدورة الشهرية في فترات مختلفة من حياتهن، ومن هذه التغيرات:

  • دورة شهرية ثقيلة تتميز بنزف الكثير من الدماء.
  • طول مدة الدورة الشهرية عن 7 أيام.
  • قد تحدث الدورة الشهرية أكثر من مرة في الشهر.
  • انقطاع الدورة الشهرية لشهر أو عدة أشهر.

اقرئي أيضاً : كل ما تريدين معرفته من معلومات عن الدورة الشهرية وتساؤلاتها.

الدورة الشهرية بعد الزواج

تختلف طبيعة الدورة الشهرية من امرأة لأخرى، لذا فأنتِ سيدتي من تستطيعن تحديد هذه التغيرات ونوعيتها، وقد تكون الدورة الشهرية بعد الزواج منتظمة أو غير منتظمة لعدة أسباب.

مواضيع متعلقة

أولاً: انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

إذا انتظمت دورتكِ الشهرية بعد الزواج، وقلت الآلام التي تسببها الدورة الشهرية، فقد يرجع هذا إلى:

الحالة النفسية

إذا استقرت حالتكِ النفسية، وشعرتِ بهدوء أكبر، يساعد ذلك على انتظام دورتكِ الشهرية، فالحالة النفسية تؤثر بشكل كبير عليها.

العلاقة الحميمة

تؤدي ممارسة العلاقة الحميمة إلى تقوية عضلات قاع الحوض، مما يخفف من ألم الدورة الشهرية، وأيضاًً إلى إفراز هرمونات هي:

  • هرمون الأوكسيتوسين، وهو يعرف باسم هرمون الحب، أو هرمون الاحتضان لأنه يرتبط بالمتعة والتقارب العاطفي بينكِ وبين زوجكِ.
  • هرمون الأندورفين، ومعروف باسم هرمون السعادة، وهو من مسكنات الألم الطبيعية التي تقلل من التشنج.

وتخفف هذه الهرمونات من الألم وتقلصات الدورة الشهرية، وقد تساعد على انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج.

اقرئي أيضاً : هرمونات المرأة .. و تأثيرها في جميع المراحل العمرية لها

ثانياً: عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

قد تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج، وحدوث بعض التغيرات فيها، وذلك لعدة أسباب:

الحالة النفسية

شعوركِ بالقلق والتوتر قبل الزفاف، أو قد تفكرين هل سيحدث الحمل، أم ستأتي الدورة الشهرية، وأياً كان سبب القلق، فهو يؤثر سلباً على الحيض وانتظامه.

اقرئي أيضاً : الدورة الشهرية وتأثيرها على نفسية المرأة

وسائل منع الحمل

استخدامكِ لوسائل منع الحمل، مثل حبوب منع الحمل، قد تسبب نزيف في بداية استخدامها للبعض، وهو الأمر الذي يُفهم خطأ على أنه الحيض.

العلاقة الزوجية

قد تؤدي ممارسة العلاقة الزوجية لزيادة إفراز هرمون البرولاكتين الذي يرتبط بإفراز اللبن، فقد تؤدي مداعبة الصدر لتنشيطه وزيادة مستوياته في الجسم، مما قد يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها.

التغيرات الهرمونية وتغيرات الوزن

تلعب التغيرات الهرمونية دوراً، وقد تتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج، وأيضاًً تغيرات وزنكِ، فإذا زاد وزنكِ عن المعدل الطبيعي أو قل، قد يسبب خلل هرموني.

اقرئي أيضاً : العلاقة بين خلل الهرمونات .. و تأخر الدورة الشهرية.. و تأخر الإنجاب

أسباب أخرى لعدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج

اقرئي أيضاً : لون دم الدورة الشهرية وقوامها يخبرك الكثير عن صحتك!

مدة الدورة الشهرية عند المرأة المتزوجة

ربما تتغير مدة الدورة الشهرية عند المرأة المتزوجة عنها قبل الزواج، وربما يكون هناك أيضاًً تغيرات من حيث المشاكل التي قد تحدث قبل بداية فترة الطمث، حيث تم إجراء دراسة على 200 امرأة، 100 منهن متزوجات و100 غير متزوجات، وقامت الدراسة بعمل إحصائية للتغيرات التي تحدث في الحيض بعد الزواج، شاملة طول فترة الطمث، وطبيعية التفريغ، والمشاكل التي تسبق بداية الدورة الشهرية.

ووجدت الدراسات أن الزواج من أهم الأسباب التي تؤدي لتلك التغيرات، وأن ملامح الدورة الشهرية ربما تتغير بعده تغيراً جذرياً، وأن طول مدة الدورة الشهرية عند المرأة المتزوجة كثيراً ما يختلف عن قبل الزواج، ولكن طبيعة هذا الاختلاف ليست محددة، حيث أنها غير ثابتة من امرأة إلى أخرى.

وفي نهاية هذا المقال، نرجو عزيزتي القارئة أن تكوني قد استفدتِ أكثر عن تغيرات الدورة الشهرية بعد الزواج .. وإذا كنتِ تعانين من اضطراب الدورة الشهرية، أو انقطاعها، أو أي مشاكل صحية أخرى، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.webmd.com/sex-relationships/guide/sex-and-health#1 https://www.nhs.uk/conditions/irregular-periods/causes/ http://www.webmd.com/cancer/prolactinoma-tumor#1 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/20977093

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *