ما هو السائل الامينوسي ؟ وما أهميته وتأثيره على حياة الجنين؟


السائل الامينوسي

السائل الامينوسي هو سائل الحياة الذي يسبح فيه الجنين طوال فترة الحمل في الرحم، وهو يملئ الكيس الامينوسي الذي يحتوي الجنين، ونزول هذا السائل خلال المهبل هو علامة الولادة الأولى، تعرفي في المقال التالي بمزيد من التفصيل على كل ما يتعلق بالسائل الامينوسي.

ما هو السائل الامينوسي ؟

يتواجد الجنين في الرحم بداخل الكيس الامينوسي، وهو كيس يتكون من اثنين من الأغشية، ويمتلئ هذا الكيس بالسائل الامينوسي، وهو سائل أصفر شفاف، يتكون في أول 12 يوم بعد الحمل، وله العديد من الوظائف الهامة وهو سائل حيوي للنمو الصحي للجنين، وإذا كانت كمية السائل التي تحيط بالجنين داخل الرحم قليلة جدا أو كبيرة جدا، يمكن أن تحدث مضاعفات تعرض الحمل للخطر.

اقرئي أيضا: حركة الجنين أثناء الحمل وطريقة متابعتها وتوقيتها 

أطباء الحقن المجهري

حقائق مثيرة عن السائل الامينوسي

تشمل بعض النقاط والحقائق الرئيسية حول السائل الأمينوسي:

  • يتكون السائل الأمينوسي في بداية الحمل من ماء من جسم الأم، ولكن في نهاية الحمل يكون غالبية السائل الأمينوسي في الرحم يتكون من بول الطفل.
  • يحتوي السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين أيضاً على العناصر الغذائية الهامة، والهرمونات، والأجسام المضادة.
  • السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين يساعد على حماية الطفل من الارتطام، والإصابات المحتملة.
  • مع تطور نمة الجنين يقوم بتنفس وابتلاع السائل الامينوسي.
  • يمكن للأطباء تحديد إذا ما كان الطفل يعاني من مشاكل في البلع من كمية السائل الامينوسي.

اقرئي أيضا: مراحل الحمل بالتفاصيل… والمشاكل التي قد تواجهها المرأة الحامل 

مواضيع متعلقة

ما هي أهمية السائل الامينوسي ؟

يشكل السائل الامينوسي أهمية كبيرة للجنين ولصحة وسلامة الحمل، وتتمثل أهميته في:

  • حماية الجنين حيث يحيط السائل الامينوسي بالجنين، وتحمي السوائل الطفل من الضغوط الخارجية، وتعمل بمثابة مصد للصدمات.
  • التحكم في درجة الحرارة حيث أن السائل الامينوسي يعزل الطفل، ويبقيه دافئا، ويحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية.
  • مكافحة العدوى حيث أن السائل الامينوسي يحتوي على الأجسام المضادة الهامة لمحاربة العدوى.
  • تطور نمو الرئة والجهاز الهضمي للجنين عن طريق تنفس وبلع السائل الامينوسي، ويعزز نمو وتطور  عضلات التنفس والجهاز الهضمي للجنين.
  • نمو العضلات والعظام لأن طفو الطفل داخل الكيس السلوي في السائل الأمينوسي يمنحه حرية التحرك، ويعطي للعضلات وللعظام الفرصة للنمو بشكل صحيح.
  • الفصل بين الأعضاء فالتزييت الذي يمنحه السائل الأمينوسي للجنين يمنع أجزاء من الجسم مثل الأصابع من النمو معا، ويمكن أن تحدث الالتصاقات إذا كانت مستويات السائل الأمينوسي منخفضة.

دعم الحبل السري

حيث أن السائل الامينوسي يمنع الحبل السري من الانضغاط والضرر، وتتمثل أهمية الحبل السري في أنه ينقل الطعام والأكسجين من المشيمة إلى الجنين.

اقرئي أيضا: التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين هل هو أمر خطير؟

تغيرات حجم السائل الأمينوسي

في ظل الظروف العادية، يكون مستوى السائل الذي يحيط بالجنين في أعلى مستوياته خلال الأسابيع 34 إلى 36 من الحمل، ويبلغ حجمه حوالي 800 ملي، وينخفض هذا المستوى عند اقتراب الولادة، حيث يبلغ حجمه حوالي 600 ملي في الأسبوع 40 من الحمل، وعندما تبدأ عملية الولادة والمخاض، يتمزق الكيس الأمينوسي، ثم يبدأ السائل الأمينوسي في التسرب عن طريق عنق الرحم والمهبل.

اضطرابات السائل الأمينوسي

التغير في كمية السائل الأمينوسي، ويمكن للأطباء تغيير مستويات السوائل داخل الرحم من خلال مجموعة متنوعة من الإجراءات، وتشمل الاضطرابات المتعلقة بكمية السائل الامينوسي:

  • قلة السائل السلوي Oligohydramnios وهي حالة تشير إلى انخفاض مستويات السائل الامينوسي جدا، ويمكن أن تحدث خلال أيشهر من الحمل، ولكنها تمثل خطورة خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل لأنها تزيد من مخاطر حدوث العيوب الخلقية، والإجهاض، والولادة المبكرة أو ولادة جنين ميت، وعندما تحدث هذه الحالة في الثلث الأخير من الحمل، تشمل المخاطر نمو الجنين ببطء، ومشاكل الولادة، فقد يحتاج الأمر لإجراء عملية قيصرية لحمايتة الجنين والأم.
  • زيادة السائل السلوي Polyhydramnios وهي حالة تشير إلى ارتفاع مستويات السائل الامينوسي جدا.

عندما يكون لون السائل الأمنيوسي هو الأخضر أو البني، فهذا يدل على أن الطفل قد أخرج العقي (براز الطفل الأول) قبل الولادة، ويمثل هذا الأمر خطورة لأنه يسبب في مشكلة في التنفس تسمى متلازمة شفط العقي الذي يحدث عندما يدخل العقي للرئتين، وفي بعض الحالات، يحتاج الأطفال إلى العلاج بعد الولادة.

اقرئي أيضا: النزيف المهبلي اثناء الحمل .. ما هي أسبابه ؟ و نصائح لكيفية التعامل معه 

وفي النهاية وبعد معرفتك كل ما يتعلق بـ السائل الامينوسي وأهميته وتأثيره على حياة الجنين، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/307082.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *