ADVERTISEMENT

السحر وراء كلمة شكراً للمرسل والمستقبل

منذ أيام قليلة كان جمهور موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك على موعد مع مفاجأة جديدة و هي عمل فيديو “شكراً” للأصدقاء الذين تشعر بالامتنان لوجودهم في حياتك ، و تأتي هذه المفاجأة لتذكرنا بتلك الكلمة السحرية التي تعتبر أحد المفاتيح الهامة لقلوب و عقول الآخرين .

 

ADVERTISEMENT

لذا سوف نأخذكم في جولة حول تأثير كلمة شكراً على كلاً الطرفين ( المرسل و المستقبل ) ، و ذلك من أحدث و أشمل الدراسات العلمية النفسية التي أجريت على هذا الموضوع في العديد من الجامعات المرموقة على مستوى العالم .

 

– التأثير السحري لكلمة شكراً على قلب من نشكرهم :

 

سماع كلمة شكراً يكون له تأثير سحري على الشخص الذي يستقبل الشعور بالإمتنان من الآخرين ، و هذا التأثير ليس له مستوى واحد بل هو متعدد المستويات مما يدل على عمقه النفسي الشديد في نفسية من نشكرهم ، و تشمل هذه المستويات النفسية :

ADVERTISEMENT

 

1 – على المستوى الفردي :

 

سماع كلمات الشكر من الآخرين يعطي الإنسان قناعة بأنه قد نجح في تحقيق هدفه الخاص بمساعدة الآخرين و جعل حياتهم أفضل، و هذا ينعكس على شعور الإنسان بالكفاءة الذاتية .

 

ADVERTISEMENT

الشعور بالكفاءة الذاتية يعني أيماننا الداخلي بامتلاكنا للكفاءة والقدرة الكافية لإحداث فرق ، و يعتبر هذا الشعور من أهم الدوافع النفسية لدى جميع البشر التي تدفعهم للعمل و التقدم في الحياة .

 

و تشير الدراسات النفسية بشكل مؤكد أن شعور الإنسان بكفاءة ذاتية في أحد الأنشطة يدفعه لبذل المزيد من الوقت و الجهد في هذا النشاط ، بدافع الإيمان بأن هذا النشاط ينجح في صنع فرق في الحياة و لن يضيع هباءاً .

 

ADVERTISEMENT

2 – على المستوى الاجتماعي :

 

تشير الدراسات النفسية إلى أن سماع كلمات الشكر من الآخرين يمنح الإنسان شعوراً بتقدير المجتمع و الجماعة لقيمته و قيمة ما يبذله من وقت و جهد في سبيل مساعدة الآخرين .

 

و يعتبر هذا الشعور بتقدير الجماعة لتضحيات الفرد عامل أساسي لإستمرار عطاء الفرد نحو الآخرين في مجتمعه؛ حيث أن الشعور بالإنتماء لمجتمع يتطلب بالضرورة أن يشعر الفرد أن هناك من يحتاجه ، من يقدر بتضحياته ، و من يهتم به .

 

و بدون هذا التأثير الجمعي الهام لكلمة شكراً يتفكك المجتمع ببطء تاركاً ورائه مجموعة من الجزر الشخصية المنعزلة الخالية من أي شعور بالانتماء أو المسئولية تجاه الآخرين .

 

– هناك نوعين من التعبير عن الشكر و الامتنان :

 

 

1 – الشكر المرتبط بمصلحة مباشرة :

 

و هو هذا النوع من الشكر و الامتنان الذي نشعر به تجاه أحد الأشخاص الذي يقدم لنا مساعدة مباشرة في نطاق زمني ضيق ، و غالباً ما تكون استفادتنا من وراء هذه المساعدة استفادة مادية و مباشرة أو استفادة نفسية و معنوية على المدى القصير .

 

2 – الشعور العام بالامتنان : 

 

و هذا هو النوع من الشكر الذي نشعر به تجاه شخص ذو قيمة في حياتنا ، و الشكر في هذه الحالة يكون غير مقتصر على مصلحة مباشرة ، و لكنه يكون شعور مستقر و طويل المدى تجاه الأشخاص المقربين لنا مثل الأسرة و الأصدقاء المقربين .

 

و الشعور بالشكر و الامتنان بكلا نوعيه يلعب دور أساسي في تشجيع الناس على السلوك الاجتماعي الطيب و الايجابي ، كما أنه على المستوى الفردي يعتبر عامل هام جدا للحفاظ على العلاقات الإنسانية و تنميتها .

 

 

– دور التعبير عن الشكر و الامتنان في الحفاظ على العلاقات الإنسانية :

 

تلعب كلمة شكراً دوراً هاماً للغاية في عملية تنمية و تطوير العلاقات الإنسانية ؛ حيث تلعب دوراً ثنائياً داخل كل إنسان :

 

 

1 – دافع :  تكون كلمة شكراً في العلاقات الإنسانية دافعاً قوياً للطرف المانح لبذل المزيد من أجل تنمية العلاقة و الحفاظ عليها .

 

2 – أداة قياس : من الناحية الأخرى ، تكون كلمة شكراً أداة نفسية لقياس مدى اهتمام الطرف الآخر بما نقدمه في العلاقة الإنسانية ، حيث تعبر كلمة شكراً دليل على أن الطرف الآخر يبالي حقاً بنا و بما نبذله في سبيل العلاقة الإنسانية بيننا .

 

و هذا التأثير الرائع لكلمة شكراً لحدث بشكل متبادل بين جميع أطراف العلاقة ، و في الوضع الطبيعي ينبغي أن يكون عامل مشجع لكافة الأطراف على بذل المزيد من اجل الحفاظ على العلاقة و تنميتها .

 

 

– الشخص الذي يقول شكراً تكون له هذه الصفات :

 

في دراسة تهدف لاكتشاف السمات التي تميز شخصية الأفراد الذين يكثرون من قول كلمة شكراً تعبيراً عن الامتنان لغيرهم ، وجد أن الأغلبية من هؤلاء الأشخاص يتسمون بالتالي :

 

1 – توظيف العواطف بشكل ايجابي في حياته .

 

2 – علاقات اجتماعية جيدة .

 

3 – أقل عرضة لنوبات الغضب و العنف .

 

4 – أقل عرضة للاكتئاب و الانهيار النفسي .

 

5 – قدرة أكبر على اصطياد المشاعر الايجابية في وسط يوم سيء .

 

6 – شعور بقدر اكبر من النشاط و الرغبة في العمل .

 

7 – شعور أكبر بالطمأنينة الناتجة عن الثقة و الإيثار .

 

8 – منفتح أكثر على أفكاره و مشاعره ، و أكثر صدقاً مع ذاته .

 

9 – شعور أكبر بالقدرة على التنافس مع الآخرين .

 

10 – الشعور بالواجب تجاه الآخرين .

 

 

– التأثير السحري لكلمة شكراً على من يقولها :

 

وجدت بعض الدراسات التي أجريت بهدف اكتشاف تأثير كلمة شكراً على من يقولها بعض النتائج المدهشة ، حيث وجدت أن ممارسة عينة من الأشخاص لتمرين يهدف لتعزيز شعورهم بالامتنان على مدار عدة أسابيع تؤدي إلى :

 

1 – نظرة أكثر تفاؤلاً نحو الحياة .

 

2 – معدل أكبر لممارسة التمارين الرياضية الأسبوعية .

 

3 – الشعور بدافع أقوى نحو مساعدة الآخرين .

 

4 – نوم أفضل من حيث عدة الساعات و الشعور بالنشاط بعد الاستيقاظ .

 

5 – الشعور بالتواصل و الحميمية مع الآخرين .

 

 

– كيف تفعل كلمة شكراً هذا التأثير السحري على من يقولها ؟

 

رغم أن الدراسات النفسية مازالت تضع الآليات المفترضة وراء التأثير السحري لكلمة شكراً موضع دراسة أوسع ، إلا أن هناك بعض الفرضيات العلمية ذات المصداقية و التي ترجع التأثير السحري لكلمة شكراً على من يقولها إلى الآليات النفسية التالية :

 

1 – الآلية السلبية :

 

يقصد بهذه الآلية الشعور الذي يحدث عن الأشخاص الذين لا يقولون شكراً و ليس لديهم شعور بالامتنان تجاه الآخرين .

 

هؤلاء الأشخاص يقوموا بترجمة كل مساعدة من الآخرين وفق التفسيرات التالية ؛

 

نحن لم نكن بحاجة إلى هذه المساعدة من الأساس! – تقليل قيمة المساعدة .

 

لم يكن الشخص الذي ساعدنا لديه شيء أهم ليفعله على أي حال بوقته  ! – تقليل كلفة المساعدة على الطرف الآخر .

 

لقد أراد الشخص الذي ساعدنا أن يثبت لنا أنه أفضل منا ليس أكثر ! – تقليل قيمة الإيثار لدى الطرف الآخر.

 

2 – الآلية الايجابية :

 

على عكس الآلية السلبية ، فإن الأشخاص الذين يقولون كلمة شكرا و يشعرون بالامتنان لمن يساعدوهم لديهم إحساس أكبر بدعم الآخرين لهم ، مما يمنحهم قدرة أكبر على رؤية الموارد الخارجية التي يمكن أن تساعدهم في حياتهم ؛ حيث تكون لديهم قناعة صادقة أن العديد من الأشخاص يرغبون في مساعدتهم ، و هكذا تزداد ثقتهم بأنفسهم و في نفس الوقت تزداد قدرتهم على الاستفادة من كل الموارد المتاحة من قبل الآخرين .

 

3 – آلية الاعتراف بالواقع و مواجهته :

 

قدرة الأشخاص الذين يقولون شكراً على الاعتراف بأن الآخرين قدموا لهم مساعدات حقيقية تستحق الامتنان تنعكس أيضا على قدرتهم على مواجهة الواقع و الاعتراف بمشاكله و السعي لحلها من خلال التحليل المنطقي و البحث عن حل ايجابي ، كما أن احتمالات هروبهم من المشاكل بوسائل غير صحية مثل الإدمان و الانفصال عن الواقع تعتبر أقل بكثير .

 

4 – الآلية الخاصة بالمشاعر الايجابية :

 

و هذه الآلية هي عامل عام مفيد عن اختبار الإنسان لأي شعور نفسي ايجابي ، و من ضمن هذه المشاعر الايجابية الشعور بالامتنان تجاه الآخرين إلي يصاحب قول كلمة شكراً .

 

المشاعر السلبية هي جزء طبيعي من تكوين البشر النفسي ، و وظيفتها الأساسية تتمثل في المواقف الضاغطة ؛ حيث تدفع الإنسان تضييق نطاق التركيز على قلب المشكلة و العمل على البحث عن حل لها .

 

لكن على الجانب الأخر ، نجد أن المشاعر الايجابية هي التي تمنحنا القدرة على توسيع نطاق الرؤية ( على عكس نطاق التركيز الضيق في الأوقات الضاغطة ) ، مما يمنحنا فرصة لاستكشاف الواقع بكافة موارده و إمكاناته و تطوير مهاراتنا الإدراكية بما يمكننا أن نكون مستعدين بشكل أفضل عند مواجهة المشكلة القادمة في حياتنا .

 

5 – آلية التأقلم :

 

و أخر الآليات التي تؤدي للتأثير السحري لقول كلمة شكرا و الشعور بالامتنان ، و هو أن هذا الشعور يمنحنا قدرة أفضل على تفسير أحداث حياتنا بشكل أكثر ايجابياً ، مما يمنحنا قدرة أكبر على الاحتمال و اجتياز الأوقات الصعبة .

 

 

– الشكر ليس دائماً نحو الأشخاص :

 

ومما لا شك فيه أن شعورنا بالامتنان و الرغبة في قول شكراً ليس فقط تجاه الأشخاص ، بل يشمل أيضا :

 

– شعورنا بالامتنان لمنح الخالق سبحانه و تعالي لنا .

 

– شعورنا بالامتنان للبيئة ، وقول لكمة شكراً في هذه الحالة يكون من خلال الحفاظ عليها .

 

– شعور بالامتنان للكائنات الأخرى مثل الحيوانات ، و قول كلمة شكراً في هذه الحالة يكون من خلال الرحمة و الرفق بهذه الحيوانات .

 

 

– الوصفة السحرية لرفع شعورك بالامتنان :

 

1 – جرب أن تجلس في نهاية كل أسبوع لتكتب قائمة بعشر أحداث جيدة تشعر بالامتنان لحدوثها ، و اكتب بجانبها الشخص الذي يستحق الشكر على هذه الهدايا .

 

2 – اجعل هدفك في الأسبوع التالي هو شكر هؤلاء الأشخاص الذين قدموا لك شيء جدير بالامتنان .

 

3 – إياك و مقارنة نفسك بغيرك ، فقط قارن نفسك اليوم بما كنت عليه قبل عام و كن في منافسة مع نفسك لتكون إنسان أفضل و أنجح مما كنت عليه بالأمس .

 

 

هكذا تثبت لنا الدراسات العلمية النفسية أننا حين نقول شكراً لأحد الأشخاص سواء كان شخصاً عزيزاً على قلوبنا أو مجرد سائق وقف بسيارته من اجل السماح لنا بعبور الشارع بأمان ، كيف أننا حين نقول شكراً لهؤلاء فإننا نكون بحاجة لهذه الكلمة بقدر حاجة الذي نشكره لها ، و كيف أن هذه الكلمة هي الضمانة الوحيدة لأن نحافظ على علاقاتنا الإنسانية قوية و متجددة و أن نحافظ كذلك على مجتمع صحي و متعاون . . . و بدون هذا التأثير الجمعي الهام لكلمة شكراً يتفكك المجتمع ببطء تاركاً ورائه مجموعة من الجزر الشخصية المنعزلة الخالية من أي شعور بالانتماء أو المسئولية تجاه الآخرين – هل يذكركم هذا بشيء ؟

 

 

 

* تشمل الجامعات التي أجريت فيها الدراسات الواردة في المقال ؛ جامعة كاليفورنيا ، جامعة بنسلفانيا ، جامعة مانشستر ، جامعة ساوث هامبتون ، جامعة أمستردام ، جامعة نورث كارولينا .

 

اخترنا لك أيضاً:

 

 

إعداد : د. كريم عادل مكاوي

فريق كل يوم معلومة طبيبة

اقرأ المزيد في قسم الصحة النفسية

 

 

للإستمتاع بخدمة شكراً أنقر هنا:  Thanks

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد