ADVERTISEMENT

الصداع التوتري وطرق علاج الصداع التوتري

الصداع التوتري هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا، ويمكن أن يسبب ألمًا خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا خلف عينيك وفي رأسك ورقبتك؛ يقول بعض الناس أن صداع التوتر يشعر وكأنه شريط ضيق حول الجبهة.. تعرفوا أكثر على الصداع التوتري من خلال متابعة القراءة.

الصداع التوتري

معظم الناس الذين يعانون من صداع التوتر يعانون منه بشكل عرضي، أي أنه يحدث مرة واحدة أو مرتين في الشهر في المتوسط، ومع ذلك يمكن لصداع التوتر أيضاً أن يكون مزمن.

ADVERTISEMENT

ويؤثر الصداع المزمن على حوالي 3 بالمائة من سكان الولايات المتحدة ويكون بهيئة نوبات تستمر لأكثر من 15 يومًا في الشهر؛ النساء أكثر عرضة للاصابة بهذا النوع من الصداع مقارنةً بالرجال.

ما هي اسباب الصداع التوتري؟

سبب صداع التوتر هو تقلصات العضلات في مناطق الرأس والرقبة، هذه الأنواع من الانقباضات يمكن أن يكون سببها مجموعة متنوعة من:

  • الأطعمة.
  • الأنشطة.
  • الضغوطات.

كما يصاب بعض الأشخاص بصداع التوتر بعد التحديق في شاشة الكمبيوتر لفترة طويلة أو بعد القيادة لفترات طويلة، وقد تؤدي درجات الحرارة الباردة أيضًا إلى صداع التوتر.

وتشمل الأسباب الأخرى لصداع التوتر

ADVERTISEMENT
  • الكحول.
  • إجهاد العين.
  • جفاف العين.
  • الإعياء.
  • التدخين.
  • البرد أو الأنفلونزا.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الكافيين.
  • وضعية الجسم السيئة أو الخاطئة عند الجلوس أو الوقوف.
  • الضغط العاطفي.
  • عدم تناول كميات كافية من الماء.
  • قلة النوم.
  • تفويت وجبة من وجبات اليوم الأساسية.

اعراض الصداع التوتري

أعراض صداع التوتر تشمل:

  • ألم الرأس.
  • الشعور بالضغط حول الجبهة.
  • لين حول الجبهة وفروة الرأس.

وعادةً ما يكون الألم خفيفًا أو متوسطًا، ولكنه قد يكون شديدًا أيضًا، وفي هذه الحالة قد تخلط بين صداع التوتر والصداع النصفي، ولكن الصداع النصفي يسبب ألم الخفقان على أحد جانبي رأسك أو كلاهما.

صداع التوتر ليس له كل أعراض الصداع النصفي، مثل الغثيان والقيء؛ في حالات نادرة يمكن أن يؤدي صداع التوتر إلى الحساسية للضوضاء الخفيفة والصاخبة، على غرار الصداع النصفي.

وفي الحالات الشديدة قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات لاستبعاد المشكلات الأخرى، مثل ورم في المخ.

ADVERTISEMENT

وقد تشمل الاختبارات التي يتم استخدامها للتحقق من الحالات الأخرى إجراء فحص بالأشعة المقطعية، أيضاً قد يقوم مزود الرعاية الصحية الخاص بك باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج الصداع التوتري

الأدوية والرعاية المنزلية

يمكنك أن تبدأ بشرب المزيد من الماء، قد يكون سبب الصداع هو معاناة جسمك من الجفاف، أيضًا يجب أن تفكر في مقدار النوم الذي تحصل عليه، قلة النوم يمكن أن يؤدي إلى التوتر والصداع، وتأكد من عدم تخطي أي وجبات، والتي يمكن أن تسبب الصداع بدورها.

إذا لم تنجح أي من هذه الطرق، فيمكنك تناول أدوية الألم بدون وصفة طبية، مثل الـ إيبوبروفين أو الأسبرين، للتخلص من صداع التوتر، ومع ذلك يجب أن تستخدم هذه الأدوية فقط في بعض الأحيان وليس طوال الوقت.

استخدام الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية طوال الوقت قد يؤدي إلى صداع ناتج عن فرط استخدام الأدوية، يحدث هذا النوع من الصداع عندما تصبح معتادًا على دواء ما بحيث تشعر بالألم عندما يتلاشى مفعوله.

ADVERTISEMENT

الأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية لا تكفي أحيانًا لعلاج الصداع التوتري المتكرر، في مثل هذه الحالات، قد يمنحك الطبيب وصفة طبية لأدوية تلائم حالتك، مثل:

وإذا لم تنجح مسكنات الألم، فقد يصف الطبيب مرخيات العضلات، قد يصف موفر الرعاية الصحية أيضًا مضادات الاكتئاب، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIs التي يمكنها تثبيت مستويات السيروتونين في عقلك ويمكن أن تساعدك على التغلب على التوتر.

وقد يوصي الطبيب أيضًا بعلاجات أخرى، مثل:

  • جلسات التعامل مع الإجهاد؛ يمكن أن تعلمك هذه الجلسات طرق التعامل مع التوتر وكيفية تخفيفه.
  • الارتجاع البيولوجي؛ هذه هي تقنية الاسترخاء التي تعلمك إدارة الألم والإجهاد.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)؛ العلاج المعرفي السلوكي هو علاج حديث يساعدك على التعرف على المواقف التي تسبب لك التوتر والقلق.
  • العلاج بالإبر؛ هذا علاج بديل قد يقلل من التوتر عن طريق وضع إبر دقيقة على مناطق معينة من الجسم.

المكملات

قد تساعد بعض المكملات الغذائية أيضًا في تخفيف صداع التوتر، ومع ذلك، نظرًا لأن العلاجات البديلة يمكن أن تتفاعل مع الأدوية التقليدية، يجب عليك دائمًا مناقشة هذه العلاجات مع طبيبك أولاً.

وفقًا للمركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية، قد تساعد المكملات التالية في منع صداع التوتر:

ما يلي قد يخفف أيضًا من صداع التوتر:

  • ضع كمادات ساخنة أو كيس ثلج على رأسك لمدة 5 إلى 10 دقائق عدة مرات في اليوم.
  • خذ حمام ساخن أو دش لإرخاء العضلات المتوترة.
  • قم بتحسين وضعية جسمك أثناء الوقوف والجلوس.
  • خذ فترات راحة متكررة من الكمبيوتر لمنع إجهاد العين.

هذه التقنيات قد لا تمنع صداع التوتر من العودة بشكل نهائي ولكنها تستحق التجربة، ولكن مع ضرورة استشارة الطبيب.

طرق الوقاية من الصداع التوتري في المستقبل

نظرًا لأن حدوث صداع التوتر غالبًا يكون بسبب محفزات معينة، فإن تحديد العوامل التي تسبب صداعك هي إحدى الطرق لمنع حدوث نوبات في المستقبل.

يمكن أن تساعدك كتابة مذكرات على تحديد سبب صداع التوتر لديك، قم بتسجيل ما تمر به بشكل يومي، مثل:

  • وجباتك اليومية.
  • المشروبات التي تناولتها اليوم.
  • الأنشطة التي قمت بها أي الأنشطة أو المواقف التي تؤدي إلى شعورك بالإجهاد.

بعد عدة أسابيع أو أشهر من تدوين أوقات وأسباب شعورك بالصداع، قد تتمكن من معرفة جميع الأسباب وتتجنبها مستقبلاً.

وغالبًا ما يستجيب الصداع التوتري للعلاج ونادراً ما يسبب أي ضرر عصبي دائم، ولكن قد يؤثر صداع التوتر المزمن على نوعية حياتك.

هذا الصداع يمكن أن يجعل من الصعب عليك المشاركة في الأنشطة البدنية، وقد لا تتمكن من الذهاب للعمل أو المدرسة لبعض الأيام، إذا أصبح الصداع عائقاً في حياتك تحدث إلى الطبيب على الفور.

من المهم عدم تجاهل الأعراض الحادة، التمس العناية الطبية على الفور إذا كان لديك صداع يبدأ فجأة أو صداع مصحوب بما يلي:

  • خطاب مشدود.
  • فقدان التوازن.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.

ويمكن أن تشير هذه الأعراض إلى مشكلة أكثر خطورة، مثل:

والآن بعد أن تعرفتم على الصداع التوتري وكل ما يتعلق به أخبرونا، هل أصبتم به من قبل؟ وكيف تعاملتم مع أعراضه خلال وقت الإصابة به؟ ول

لمزيد من المعلومات حول الصداع بأنواعه المختلفة يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة هبة الأهواني
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.healthline.com/health/tension-headache
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد