الطفح الجلدي عند الاطفال .. الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج

الطفح الجلدي عند الاطفال

هل لاحظتِ ظهور نتوءات أو نقاط ملونة على جلد طفلك؟ هل تغيّر لون الجلد و ملمسه؟ هل يعاني طفلك من حكة أو ألم مصاحب للطفح الجلدي؟ لا داعي للقلق حيث أن الطفح الجلدي عند الاطفال شائع الحدوث وترجع أسبابه إلى أشياء كثيرة، معظمها قد يكون نتيجة إصابة بعدوى أو حساسية، أو حتى التعرض لتغيرات المناخ واختلاف درجات الحرارة.

الطفح الجلدي عند الاطفال

إن الطفح الجلدي عند الاطفال هو عبارة عن ظهور طبقة حمراء على بشرة أو جسم الطفل، وترتفع عن مستوى الجلد، وقد تكون على شكل بقع حمراء مع وجود رؤوس بيضاء، وتنتشر هذه البقع في أماكن متفرقة من الجسم.

أنواع الطفح الجلدي عند الاطفال

قد يكون الطفح الجلدي عند الاطفال بسبب أحد الأمراض وأنواع العدوى الجلدية، والتي تشمل ما يلي:

  1. داء السعفة أو القوباء الحلقية (Ringworm).
  2. الداء الخامس (Fifth Disease, Erythema Infectiosum).
  3. الجُدري المائي (Chickenpox).
  4. الحصف الجلدي(Impetigo) .
  5. السنط أو الثآليل (Warts).
  6. طفح الحرارة (Heat Rash).
  7. التهاب الجلد التماسي (Contact Dermatitis).
  8. داء السعفة أو القوباء الحلقية (Ringworm).
  9. مرض اليد والقدم والفم (Hand-Foot-Mouth Disease,Coxsackie).
  10. الأكزيما التحسسية  (Atopic Dermatitis).
  11. الأرتيكاريا (Urticaria).
  12. الحمى القرمزية (Scarlet Fever).
  13. الحمى الوردية (Roseola Infantum ,Sixth Disease).

مواضيع متعلقة

داء السعفة أو القوباء الحلقية (Ringworm)

هو التهاب يسببه نوع من الفطريات ينمو على طبقات الجلد الميتة والشعر والأظافر، لذلك قد يصيب الجسم أو فروة الرأس، ويبدأ المرض بشكل طفح أحمر اللون مغطى بالقشرة بيضاوي الشكل، تتسع مساحته مع الوقت وقد تظهر أطرافه ملتهبة مغطاة بالبثور أو جافة ومتقشرة يصاحبه شعور بالحكة.

إذا لاحظتِ هذا النوع من الطفح الجلدي عند الاطفال يجب عليكِ توخي الحذر، فهذا المرض ينتقل بين الأطفال عن طريق الملامسة لمكان الإصابة والاستعمال المشترك للملابس والفراش، وقد يكون الحيوان المنزلي هو مصدر الإصابة، وتعالج هذه العدوى بكريمات مضادة للفطريات حسب وصف الطبيب.

الداء الخامس (Fifth Disease ,Erythema Infectiosum)

إذا كان طفلك يعاني من هذا المرض سيظهر على وجنتيه وجسده طفح جلدي على هيئة بقع حمراء اللون، مصاحبة بحرارة خفيفة وألم و أعراض شبيهة بأعراض الأنفلونزا.

ويشمل العلاج حصول الطفل على قدر كبير من الراحة، وإعطائه سوائل دافئة ومسكنات للألم ( حسب وصف الطبيب) وقد يزول من تلقاء نفسه في غضون بضعة أيام، لكنه مُعدي خاصةً قبل ظهور الطفح الجلدي بأسبوع وينتقل عن طريق الرذاذ من الفم والأنف، إذا كنتِ حاملاً وطفلك مصاب بهذا المرض عليك باستشارة طبيبك.

اقرأ أيضاً:هل من الممكن أن يصاب طفلي بالأكزيما؟

الجُدري المائي (Chickenpox)

هو مرض فيروسي شديد العدوى يبدأ بأعراض خفيفة تشبه الزكام مع ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، وفقدان للشهية، احتقان في البلعوم، صداع وآلام متنوعة في الجسم يصاحبها طفح جلدي على شكل بقع حمراء صغيرة تتطور إلى بثور سرعان ما تتبدل إلى فقاقيع مائية مليئة بسائل شفاف، وخلال يومين تنفجر وتجف وتكون قشرة جافة ويصاحب ذلك حكة شديدة.

يلتقط الطفل العدوى عن طريق الرذاذ من الفم والأنف وعن طريق البثور الجلدية، ولا داعي للقلق فمعظم الأطفال الأصحاء الذين يصابون بالجدري لا تظهر عليهم أي مضاعفات لكنها تحدث غالباً عند الأطفال اللذين يعانون من نقص المناعة أو النمو.

كما تشمل المضاعفات الالتهاب الرئوي والتهاب الملتحمة، ونادراً ما يسبب التهاب الأغشية السحائي والتهاب الدماغ والتهاب عضلة القلب، وقد يبقى الفيروس كامناً في الخلايا العصبية لعدة سنوات، ويمكن أن ينشط الفيروس في فترة البلوغ مسبباً لمرض آخر يسمى داء القوباء الكامنة.

أطباء الأطفال وحديثي ولادة

الحصف الجلدي (Impetigo)

و هو مرض بكتيري يصيب الطفل نتيجة تعرضه لنوع معين من البكتيريا ( تسمى المكورات العنقودية و المكورات السبحية)، و يظهر بشكل فقاعات أو بثور سطحية صغيرة لا تلبث أن تنفجر وتجف تاركة قشور صفراء مائلة إلى اللون البني.

تظهر عادة حول الفم والأنف و يصاحبها حكة تدفع الطفل إلى كثرة ملامستها مما يسبب انتشارها في أماكن أخرى من الجلد كونها شديدة العدوى، و يصاب الطفل بالعدوى عن طريق الملامسة لمكان الإصابة والاستعمال المشترك للملابس والأدوات الشخصية و يُعالج بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.

اقرأ أيضاً: ملف شامل عن حساسية الجلد وأسبابها وعلاجها.

السنط أو الثآليل (Warts)

مرض فيروسي يتميز بظهور بثور بارزة حبيبية الملمس باليد خاصة حول الأصابع و الأظافر، و ينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق الملامسة المباشرة للبثور و قد تنتشر في أماكن متفرقة من جسد الطفل نتيجة العبث بالبثور و محاولة إزالتها.

تزول معظم الثآليل بدون علاج في غضون بضعة أشهر، فعلى الرغم من أن بعضها قد يستغرق عامين أو ثلاثة أعوام ، لكن بالنسبة للثآليل المؤلمة أو التي تزداد تعدادها بسرعة فإنها تحتاج إلى علاج مثل الأدوية الموضعية أو الجراحة أو الليزر و بالطبع هذا ما يحدده الطبيب.

طفح الحرارة (Heat Rash)

تنشأ من انسداد قنوات التعرق عند ارتداء الطفل الكثير من الملابس في الأجواء الدافئة، و يظهر المرض على شكل نتوءات وردية أو بثور على الوجه و الرقبة و الأكتاف مصاحب بحكة و عادةً ما تزول الأعراض في غضون بضعة أيام دون الحاجة إلى تدخل طبي.
تذكري دائماً أن ارتداء طفلك لكثير من الملابس بغرض حمايته من الإصابة بالبرد قد يسبب إصابته بهذا النوع من الطفح الجلدي، لذلك الإعتدال دائماً مطلوب فطفلك يحتاج فقط إلى طبقة إضافية من الملابس تزيد عما يحتاجه الشخص البالغ.

التهاب الجلد التماسي (Contact Dermatitis)

هل ظهر احمرار على جلد طفلك بعد تعرضه لنوع معين من الصابون أو ملامسته لمواد كيميائية ؟ .. في بعض الأحيان قد يلتهب جلد الطفل نتيجة تعرضه لبعض المواد مثل الصابون، الحُلي التي تحتوي على مادة النيكل، و زيوت بعض النباتات مثل اللبلاب السام، و المطاط، و العطور، و مستحضرات التجميل و حتى بعض الدهانات الموضعية قد تسبب هذا النوع من الالتهاب.

و الطفح الجلدي عند الاطفال في هذه الحالة عادة ما يكون بسيط في صورة احمرار لمنطقة الجلد الملامسة لتلك المادة، ومع ظهور بثور حمراء يصاحبها حكة خفيفة لكنه قد يمتد إلى مناطق الجلد الأخرى مصاحب بتورم خاصةً إذا كان طفلك يعاني من حساسية الجلد، إذا حدث هذا النوع من الالتهاب فما عليكِ سوى تجنب تعرض طفلك مرة أخرى لتلك المادة مع بعض الدهانات الموضعية لتخفيف حدة الحكة.

مرض اليد والقدم والفم (Hand-Foot-Mouth Disease, Coxsackie)

و هو من أحد مسببات الحمى و الطفح الجلدي عند الاطفال ويظهر بشكل بثور مؤلمة في الفم وعلى اللسان وفي باطن الكف والقدم وأحياناً يصيب الساقين والمؤخرة و قد يصاحبه حمى و التهاب الحنجرة.

و هو مرض معدي ينتقل عبر السعال والعطس ،و تلوث الأيدي ببراز شخص مصاب، يمكنك مساعدة طفلك على التعافي بالتأكد من حصوله على قدر كبير من الراحة ، وإعطائه الباراسيتامول وسوائل إضافية لخفض الحرارة مع اتباع أساليب الوقاية بالنظافة الجيدة و غسل اليدين خاصة بعد تغيير حفاضات الأطفال و قبل إعداد الطعام و قبل الأكل.

اقرأ أيضاً: عشرة أعراض مرضية شائعة في الرضع والأطفال الصغار

الأكزيما التحسسية  (Atopic Dermatitis)

من أكثر أنواع الأكزيما شيوعاً بين الأطفال وتبدأ الأعراض عادة في الأشهر الأولي من حياة الطفل ، حيث تظهر في شكل طفح جلدي لونه أحمر مع ظهور قشور وسوائل خاصةً في الوجه والرأس يصاحبه حكة شديدة قد تؤثر على نوم الطفل.

وقد تخف عادة شدة حساسية الجلد في الأطفال مع زيادة العمر وقد تعود في سن البلوغ مرة أخرى ولكن أقل حدة مما كانت عليه خلال سن الطفولة.

لا يُعرف السبب الحقيقي لحدوث الأكزيما لكنه غالباً ما يُعزى إلى اجتماع عدة عوامل تتضمن ( جفاف الجلد و تشققه خلل في أداء الجهاز المناعي في الجسم ، العوامل الوراثية) وهي تعمل معاً على زيادة الحالة سوءاً لكنها لا تسببها بشكل خاص.

غالباً ما تترافق الأكزيما مع الأمراض التحسسية الأخرى و قد يعاني أفراد العائلة من أشكال أخرى من التحسس كالربو والتهاب الأنف التحسسي، إذا كان طفلك يعاني من تلك الأعراض عليك باستشارة الطبيب ليحدد العلاج المناسب لطفلك تجنباً لحدوث مضاعفات.

الأرتيكاريا (Urticaria)

نوع شائع من الطفح الجلدي عند الاطفال ويظهر بصورة مفاجئة على شكل بقع حمراء ترتفع قليلاً عن سطح الجلد وحدود غير واضحة المعالم و يكون هذا الطفح غالباً مصحوباً بحكه شديدة مزعجة وتهيج جلدي .

كما تتعدد أسباب الإصابة بالاتيكاريا، ومنها تناول الطفل بعض الأطعمة مثل: البيض والسمك والألبان ومنتجاتها والمواد المضافة للأطعمة مثل المواد الحافظة ومكسبات اللون، و بعض الأدوية : مثل الأسبرين والبنسلين، و التعرض للدغات بعض الحشرات: مثل النحل و النمل، وعادة تزول من تلقاء نفسها وتختفي خلال دقائق إلى ساعات ويمكنك خلال هذه الفترة بتخفيف حدة الحكة باستخدام الأدوية المضادة للهيستامين.

لكن احذري فقد تكون الأرتيكاريا مصحوبة بأعراض أشد خطورة مثل صعوبة في التنفس والبلع و تورم الوجه والشفتين، إذا حدث أي من تلك الأعراض عليكِ بالتوجه إلى أقرب مركز طبي لإجراء الإسعافات الأولية.

اقرأ أيضاً: حساسية الجلد عند الأطفال بالصور.. أعراضها وأنواعها وكيفية علاجها.

الحمى القرمزية (Scarlet Fever)

هي إصابة اللوزتين بجرثومة المكورات السبحية، و تبدأ الأعراض بالتهاب الحنجرة مع حمى عالية وألم بالبطن و تضخم العقد اللمفاوية، و بعد يوم أو يومين يبدأ ظهور الطفح الجلدي عند الاطفال على هيئة نقط صغيرة مثل رأس الدبوس لونها أحمر قان (قرمزي)، و يبدو الوجه شديد الاحتقان خاصة عند الوجنتين والجبين بينما لا يشمل الإحمرار المنطقة المحيطة بالفم.

ويعتبر مرض شديد العدوى لكن يمكن الحد من انتشار الإصابة عن طريق النظافة والغسل الجيد لليدين، لا يشكل الطفح بحد ذاته خطورة ولكنها تكمن فيما تخلفه الجرثومة من مضاعفات مثل الإصابة بالحمى الروماتزمية، لذا إذا لاحظتي ظهور تلك الأعراض عليكِ باستشارة الطبيب فوراً.

الحمى الوردية (Roseola Infantum ,Sixth Disease)

مرض فيروسي معدي يصيب الرضع في الأعمار ما بين 6 أشهر إلى سنتين و نادراً ما يحدث بعد عمر 4 سنوات، ويبدأ بارتفاع شديد في درجة الحرارة ( قد تسبب تشنجات ) مع رشح في الأنف و سعال أو كحة.

و في حالة انخفاض درجة الحرارة ( التي تستمر عدة أيام و تزول بشكل مفاجئ ) يبدأ الطفح الجلدي عند الاطفال في الظهور على هيئة بقع وردية مُحمرّة اللون على صدر الطفل وبطنه ، وربما تمتد إلى عنقه وغيرها من المناطق، ويشمل العلاج حصول الطفل على قدر كبير من الراحة، و إعطائه سوائل دافئة وخافض للحرارة ( حسب وصف الطبيب ).

والآن أعزائي القراء، بعد أن تعرفتم على كل ما يخص الطفح الجلدي عند الاطفال .. إذا كان لديكم أي استفسار أخر، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.webmd.com/children/guide/skin-rashes-in-children-treatment#1

11 تعليق على “الطفح الجلدي عند الاطفال .. الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج

  1. مفيد جدا
    شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *