ADVERTISEMENT

العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

ليس من الغريب أن يصاب شخص ما بمرض الغدة الدرقية والسكري، فأمراض الغدة الدرقية ومرض السكري هما أكثر اضطرابات الغدد الصماء شيوعًا، لذلك يمكنك التعرف على العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري من خلال قراءة هذا المقال.

العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

في الواقع، عند الإصابة بمرض السكري من النوع الأول أو النوع الثاني، أو مقاومة الأنسولين، أو متلازمة التمثيل الغذائي، فذلك يزيد خطر الإصابة بمرض الغدة الدرقية، ومرض الغدة الدرقية يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.

ADVERTISEMENT

العلاقة بين الغدة الدرقية وسكر الدم

تلعب الغدة الدرقية وهرموناتها دورًا رئيسيًا في تنظيم العديد من العمليات البيولوجية للجسم، مثل النمو والتمثيل الغذائي. ونظرًا لأن مرض الغدة الدرقية يتداخل مع عملية الأيض، فقد يؤدي إلى تغيير نسبة السكر في الدم، وهذا يزيد من خطر الإصابة بمرض السكر، ويزيد من صعوبة التحكم في نسبة السكر في الدم إذا كان الشخص يعاني من مرض السكر بالفعل.

يرتبط فرط نشاط الغدة الدرقية من خلال زيادة إفراز الهرمونات، وفرط نشاط الغدة الدرقية، بفرط سكر الدم (مستويات الجلوكوز المرتفعة). وقد لا تواجه أعراض واضحة لزيادة سكر الدم الناجم عن الغدة الدرقية إذا لم تكن مصاب بمرض السكري لأن الأنسولين يمكن أن ينظم نسبة السكر في الدم للوصول إلى المعدل الطبيعي للسكر.

اقرأ المزيد عن: الغدة الدرقية وما هي وظائفها؟

العلاقة بين الغدة الدرقية والأنسولين

يمكن أن يسبب مرض السكري تغيرات في مستويات هرمون الغدة الدرقية، حيث يشبه نشاط الأنسولين نشاط هرمونات الغدة الدرقية في بعض أنسجة الجسم، مما يقلل أو يزيد من إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

ADVERTISEMENT

ومن اتجاه آخر يمكن أن تتداخل التغيرات الأيضية لمرض الغدة الدرقية مع آثار الأنسولين، سواء الذى ينتجه الجسم أو الذي يؤخذ كعلاج طبي لمرض السكري.

وفرط نشاط الغدة الدرقية يزيد من التمثيل الغذائي، ويمكن أن يتسبب في معالجة الأنسولين والقضاء عليه من الجسم بسرعة أكبر من المعتاد. وقد يحتاج بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول والذين تم تشخيصهم أيضًا بفرط نشاط الغدة الدرقية، إلى تناول جرعات أعلى من الأنسولين حتى تستقر هرمونات الغدة الدرقية.

وعندما يقل معدل الأيض وذلك عند قصور الغدة الدرقية، قد يمتد وجود الأنسولين في الجسم لفترة أطول، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بنقص السكر في الدم.

الوقاية من نتائج العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري

إذا تم تشخيصك بالفعل بمرض الغدة الدرقية أو مرض السكري، فعليك اتباع طرق للوقاية من توابع العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري، لأن التشخيص بأحدهما قد يسبب الإصابة بالآخر.

ADVERTISEMENT
  • فقدان الوزن

يعتبر الحفاظ على الوزن من أكثر الطرق المفيدة للوقاية من العديد من الأمراض، ليس فقط من الغدة الدرقية أو السكري.

  • الحفاظ على المعدل الطبيعي للسكر في الدم

إن السيطرة على مستويات الجلوكوز قد يساعد في الوقاية من مرض السكري إذا كنت تعاني من مرض الغدة الدرقية. والحفاظ على مستوى الجلوكوز الأمثل يمكن أن يقلل من فرص الإصابة بمرض الغدة الدرقية إذا كنت تعاني من مرض السكري.

إذا كانت لديك مقاومة للأنسولين، فإن مرض الغدة الدرقية يمكن أن يجعل مستويات الجلوكوز في الدم غير مستقرة ويصعب التحكم بها. ويعتبر التحكم في المستويات الطبيعية لهرمون الغدة الدرقية ومستويات الجلوكوز مع الدواء والنظام الغذائي أمرًا حيويًا لمنع المضاعفات طويلة الأجل لكل من الحالتين.

ولذلك بعد أن تعرفنا على قوة العلاقة بين الغدة الدرقية والسكري وطرق للوقاية من تأثير أحدهما على الآخر، فينبغي الفحص المتكرر لمرضى السكري لمعرفة وظائف الغدة الدرقية.

ADVERTISEMENT

وإذا كان لديك المزيد من التساؤلات والاستفسارات فيمكنك استشارة الطبيب من هنا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة لبنى زيتون
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3647563/
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد