أضف استشارتك

العناية بالجسم بعد الولادة وكيف يمكن التكيف مع الأمومة؟

العناية بالجسم بعد الولادة

يتعرض جسم الحامل للكثير من التغيرات طوال فترة الحمل والولادة، وتسعى الأمهات بعد كل هذه التغيرات للتعافي وتدارك الآثار السلبية للحمل على الجسم واستعادة جمالهن وتألقهن، تابعي معنا عزيزتي الأم المقال التالي لمعرفة كيف يمكنك العناية بالجسم بعد الولادة لتظهري في أحسن مظهر.

التكيف مع الأمومة

إن التكيف مع الحياة اليومية و العناية بالجسم بعد الولادة له تحدياته خاصة إذا كنت أمًا جديدة، وعلى الرغم من أهمية رعاية طفلك، يجب عليك أيضًا الاهتمام بنفسك، وإليك ما يمكنك فعله:

الحصول على الكثير من الراحة

الحصول على أكبر قدر ممكن من النوم للتعامل مع التعب والإرهاق، فقد يستيقظ طفلك كل ساعتين إلى ثلاث ساعات للرضاعة، وللتأكد من أنك تحصلين على قسط كافٍ من الراحة، نامي عندما ينام طفلك.

طلب ​​المساعدة

لا تترددي في قبول المساعدة من العائلة والأصدقاء خلال فترة ما بعد الولادة، حيث يحتاج جسمك للشفاء، ويمكن للأصدقاء أو العائلة إعداد وجبات الطعام، أو إدارة المهمات المنزلية، أو المساعدة في رعاية الأطفال الآخرين في المنزل.

تناول وجبات صحية

يجب الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي لتعزيز الشفاء بعد الولادة مع زيادة كمية من الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبروتين، ويجب عليك أيضا زيادة كمية السوائل خاصة إذا كنت ترضعين.

التمارين الرياضية

سيخبرك طبيبك عندما يكون الوقت مناسبًا للتمارين، ولكن لا ينبغي أن يكون النشاط شاق، حاولي أخذ نزهة بالقرب من منزلك.

العناية بالجسم بعد الولادة

تحدث الكثير من التغيرات العاطفية بالإضافة للتغيرات الجسدية بعد الولادة مثل زيادة الوزن، ولأن فقدان الوزن لا يحدث بين عشية وضحاها فكوني صبورة، وبمجرد أن يقول طبيبك أنه لا بأس من ممارسة الرياضة، ابدأي بنشاط معتدل لبضع دقائق في اليوم وقومي بزيادة طول وشدة التدريبات بشكل تدريجي، قومي بالذهاب في نزهة على الأقدام أو السباحة أو الانضمام إلى دروس التمارين الرياضية.

فقدان الوزن ينطوي أيضا على تناول وجبات صحية ومتوازنة تشمل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، وتذكري أن كل أم جديدة تفقد وزنها بسرعة مختلفة، لذا لا تقارني بين جهودك لإنقاص الوزن والآخرين، ولحسن الحظ يمكن أن تساعدك الرضاعة الطبيعية على العودة إلى وزن ما قبل الحمل أسرع، لأنها تزيد من حرق السعرات الحرارية اليومي.

مواضيع متعلقة

التعامل مع تغيرات الجسم الأخرى بعد الولادة

تحدثي إلى طبيبك إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن التغييرات في جسمك خلال فترة ما بعد الولادة، وتشمل تغييرات الجسم الأخرى بعد الولادة ما يلي:

احتقان الثدي

يتم امتلاء الثدي باللبن بعد يومين من الولادة وهذه عملية عادية، لكن التورم أو الاحتقان يمكن أن يكون غير مريح ولكنه يتحسن بمرور الوقت، و لتخفيف الانزعاج، ضعي كمادات دافئة أو باردة على ثدييك، وعادةً ما تختفي قرح وألم الحلمات من الرضاعة الطبيعية مع مرور الوقت، ويفضل استخدام كريم لتشققات الحلمات لتهدئة التشققات والألم.

الإمساك

تناولي الأطعمة الغنية بالألياف لتحفيز نشاط الأمعاء، واشربي الكثير من الماء، واسألي طبيبك عن الأدوية الآمنة للامساك، الألياف يمكنها أيضا تخفيف البواسير، فضلا عن الكريمات التي لا تستلزم وصفة طبية أو الجلوس في حمام المقعدة.

شرب المياه يساعد على تخفيف مشاكل التبول بعد الولادة، وإذا كنت تعانين من سلس البول، فيمكن لتمارين كيجل تقوي عضلات الحوض.

اقرئي أيضا: الأسباب التي تجعل العلاقة الزوجية ممتعة للمرأة ؟

تغيرات قاع الحوض

تعرف المنطقة الواقعة بين المستقيم والمهبل بالعجان، ويتمدد ويتمزق في كثير من الأحيان أثناء الولادة، وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بإحداث قطع في هذه المنطقة (بضع الفرج) للمساعدة في المخاض، ويمكنك المساعدة في تعافي هذه المنطقة بعد الولادة عن طريق القيام بتمارين كيجل، ووضع كمادات الثلج ملفوفة في المناشف، والجلوس على وسادة.

التعرق

يمكن للتغيرات الهرمونية أن تسبب التعرق الليلي بعد الولادة وإنجاب طفل، احرصي على البقاء في درجة حرارة مناسبة لك.

ألم الرحم

إن تقلص الرحم بعد الولادة يمكن أن يسبب التشنج والألم، لذا اسألي طبيبك عن الأدوية الآمنة لتسكين الألم.

الإفرازات المهبلية

النزيف المهبلي بعد الولادة يستمر من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وتسمى هذه الفترة فترة النفاس التي يزيل خلالها الجسم الدم والأنسجة من الرحم، استخدمي الفوط الصحية حتى يتوقف النزيف، وتجنبي السدادات القطنية أو الغسول المهبلي حتى ما بعد الولادة بأربعة إلى ستة أسابيع، أو حتى يوافق الطبيب على ذلك، فقد يؤدي استخدام هذه المنتجات في فترة ما بعد الولادة مباشرة إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب الرحم.

إذا كانت الإفرازات المهبلية كريهة الرائحة، أو إذا كنت تعاني من نزيف مهبلي كثيف مثل تشبع إحدى الفوط الصحية في غضون ساعتين، فاتصلي بطبيبك.

اقرئي أيضا: أنواع الأفرازات المهبلية .. ما هو الطبيعي وما هو غير الطبيعي؟

وفي النهاية وبعد معرفتك كيف يمكن العناية بالجسم بعد الولادة وكيف يمكن التكيف مع الأمومة ؟ إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/postpartum-care#body-changes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *