كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

الغدة الدرقية الخاملة وكل المعلومات المهمة عنها

الغدة الدرقية الخاملة

الغدة الدرقية الخاملة إحدى أنواع الاضطربات الشائعة التي تصيب الغدة، مما يؤثر على جسمك ويؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض التي تنبه بوجود مشكلة تحتاج إلى علاج، لذلك سنتعرف على كل المعلومات اللازمة عن قصور أو خمول الغدة وكيفية علاج المشكلة.

Advertisement

الغدة الدرقية الخاملة

هي حالة تعبر عن قصور الغدة الدرقية وعدم إنتاجها الهرمونات الكافية في الدم، حتى يستطيع الجسم القيام بوظائفه المطلوبة منه الخاصة تنظيم عمليات التمثيل الغذائي.

وظيفة الغدة الدرقية الأساسية هي تنظيم وظائف الجسم سواء كانت تنظيم ضربات القلب، أو تنظيم عمل الجهاز الهضمي.. إلخ، وكل ذلك من خلال الهرمونات التي ينتجها، وبالتالي القصور في إنتاج هذه الهرمونات، يسبب مشكلة للجسم.

بالطبع هناك أسباب وراء هذه الحالة لنتعرف عليها في السطور التالية.

أسباب الغدة الدرقية وخمولها

يعتبر السبب الشائع لحدوث قصور الغدة هو التهاب الغدة نتيجة الإصابة بالعدوى، أو المتعلق بـ هاشيميتو وهو من أمراض المناعة الذاتية، أما الأسباب الأخرى فهي:

  • العلاج الإشعاعي الذي يستهدف منطقة الرقبة.
  • استخدام اليود المشع لعلاج فرط نشاط الغدة، ولكنه قد يسبب تدمير خلايا الغدة، مما يؤدي إلى خمول الغدة.
  • استخدام بعض الأدوية كتلك الخاصة بالقلب، أو الصحة النفسية أو السرطان.
  • استئصال الغدة الدرقية سواء جزئي أو كلي.
  • الحصول على قدر غير كافي من اليود في النظام الغذائي.
  • مشاكل الغدة الدرقية عند الأطفال عند الولادة.
  • الحمل.
  • وجود اضطرابات في الغدة النخامية.
  • اضطراب في منطقة تحت المهاد في الدماغ.

أعراض خمول الغدة الدرقية

تظهر أعراض قصور الغدة على مختلف أعضاء الجسم، ووظائفه المتعلقة بالتنفس والدماغ وحرارة الجسم، وفي أشكال متعددة من خلال الآتي:

  • اكتساب الوزن.
  • التعب.
  • عدم القدرة على تحمل البرودة.
  • بطء معدل ضربات القلب والحركة والكلام.
  • الشعور بآلام في العضلات والمفاصل.
  • جفاف الجلد والشعر.
  • التأثير على الدورات الشهرية عند النساء.

في حال ظهور هذه الأعراض يجب التوجه للطبيب من أجل التشخيص الصحيح، ويمكنك التعرف بالتفصيل على كل أعراض الغدة الدرقية النشطة والخاملة من خلال مقال أعراض الغدة الدرقية.

Advertisement

عوامل خطر قصور الغدة الدرقية

هناك بعض العوامل التي تسبب زيادة خطر الإصابة بقصو الغدة الدرقية منها:

  • الجنس: فالنسا أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالرجال.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
  • العمر: كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة.
  • الشيب المبكر.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل السكري من النوع الأول، والتهاب المفاصل الروماتيدي والتصلب المتعدد.
  • اضطراب ثنائي القطب..
  • متلازمة داون أو متلازمة تورنر

الانتباه لهذه العوامل يكون مهم من أجل المتابعة حتى في حال عدم ظهور الأعراض السابقة، لأن هذه العوامل قد تزيد من احتمالية الإصابة بمشاكل الغدة الدرقية.

علاج خمول الغدة الدرقية

يمكن علاج قصور الغدة الدرقية من خلال اللجوء إلى علاجات مختلفة وهي:

هرمونات الغدة الاصطناعية

يقوم الأطباء بوصف الأدوية التي تعوض نقص الهرمونات غير الكافية للجسم، ويكون مطابق لهرمون t4، ويقوم الطبيب بتحديد الجرعة المناسبة لك من خلال الحالة وتقييمها، لذلك لا يجب أبدا تناول أي علاجات بدون استشارة الطبيب.

النظام الغذائي

يجب على مرضى قصور الغدة الدرقية المناقشة مع الطبيب حول نظامهم الغذائي، خاصة فيما يتعلق بمقدار اليود الذي يدخل الجسم، فهو يؤثر على مستويات الهرمونات الخاصة بالغدة.

هناك أيضا بعض الأطعمة الأخرى مثل الصويا والألياف أو بعض أنواع الخضروات كاللفت، والبروكلي،.. إلخ، يجب تجنب هذه الأطعمة التي تؤثر على صحة مرضى قصور الغدة وتؤثر على كيفية امتصاص الجسم للأدوية العلاجية.

Advertisement

معلومات تهمك: تعرف على طرق علاج خمول الغدة الدرقية المختلفة

 

في النهاية نحن ننصح دائما بعدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب، وللمزيد من المعلومات يمكنك الضغط على مشاكل الغدة الدرقية للاطلاع أكثر على كل ما يخصها.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع