الغرق الجاف الخفي.. هل يمكن أن يحدث الغرق خارج المياه؟!

الغرق الجاف

عندما يسقط طفل أو شخص بالغ في الماء، فمن الطبيعي أن يستنشق الماء ويبتلعه، ويتم الإسراع لإنقاذه في حالة من الذعر والاضطراب، وبمجرد أن يتم إخراج الشخص من الماء، يفترض معظمنا أن الخطر قد انتهى، ولكن لسوء الحظ قد يحدث ما لم يكن في الحُسبان، فهل سمعتم من قبل عن الغرق الجاف الخفي؟! تابعوا هذا المقال أعزائي القراء لتتعرفوا على تلك المعلومات الهامة.

ما هو الغرق الجاف؟

الغرق الجاف هو مصطلح يعبر عن حدوث الغرق بعد الخروج من المياه بفترة، أو بعد ابتلاع كمية كبيرة من سائل ودخولها إلى الحنجرة والقصبة الهوائية، قد يكون ذلك غريباً على البعض ولكنه يمكن أن يحدث بالفعل، حيث أنه بعد استنشاق الماء عن طريق الأنف أو الفم وابتلاعه ودخوله إلى الجهاز التنفسي، يمكن أن تصبح العضلات في عظمة القصبة الهوائية مقيدة في حماية الرئتين، مما قد يسمح بدخول الماء وتراكمه على الرئتين، وهي حالة في غاية الخطورة.

وصف بعض الأشخاص هذه الحالة بأنها “غرق جاف” رغم أن هذا ليس مصطلحًا طبيًا أو تشخيصًا، ولكن يصف الأطباء هذه الظاهرة بأنها “متلازمة ما بعد الغمر”، وعلى الرغم من أنها نادرة، إلا أنها تحدث بالفعل، وهي أكثر شيوعاً في الأطفال.

اقرأ أيضاً: الإسعافات الأولية للاختناق للكبار والصغار، كيف تتصرف؟

ما أعراض الغرق الجاف ؟

إذا كان شخص ما في الماء مؤخرًا، أو كان يستنشق أو يشرب سائلًا بكمية كبيرة، وقد ظهرت أي من العلامات التالية عليه، فاطلب رعاية الطوارئ فوراً، فهي علامات على حدوث الغرق الجاف:

  • السعال الشديد والمستمر الذي لا يمكن السيطرة عليه.
  • الصفير.
  • عدم التوازن أو الدوخة.
  • النعاس.
  • الارتباك والعصبية أو أي تغيرات ملحوظة في نمط السلوك.
  • التنفس السريع أو الصعب.
  • أنماط التنفس غير الطبيعية.
  • رغوة في الأنف أو الفم.
  • القئ.
  • الصعوبة في خروج الصوت.

يجب مراقبة الأشخاص، خاصة الأطفال الذين يسعلون أو يرفرفون قليلاً قبل التنفس بشكل طبيعي مرة أخرى، إذا طوروا أيًا من العلامات أعلاه في أي وقت، فاطلب المساعدة الطبية الفورية.

مواضيع متعلقة

ما الفرق بين الغرق الجاف والغرق الثانوي؟

الغرق الجاف والغرق الثانوي كلاهما نتيجة للمشكلات التي تحدث بسبب الماء، ولكن يحدث الغرق الجاف في فترة أقل من ساعة بعد استنشاق الماء، لكن الغرق الثانوي، وهو أمر نادر الحدوث، يمكن أن يحدث في خلال فترة قد تصل إلى 48 ساعة بعد وقوع حادث مائي، إذا استمر الغرق الجاف دون علاج.

الغرق الثانوي ناتج عن المياه التي تتراكم في الرئتين، يشبه إلى حد بعيد ما نعتبره غرقًا “حقيقيًا” لأنه ينطوي على امتلاء الرئتين بالماء مما يسبب صعوبات شديدة في التنفس، ولكن كل من الغرق الجاف والغرق الثانوي مشكلات صحية خطيرة ويمكن أن تكون قاتلة.

اقرأ أيضاً: ما هي إسعافات الغرق للطفل؟ وما هي أعراض الغرق؟

كيف يمكن علاج الغرق الجاف ؟

يتم علاج تلك المشكلة في الطوارئ، لذلك اطلب العناية الطارئة فور ملاحظة الأعراض السابقة على طفلك، وفي غضون ذلك حاول أن تبقي نفسك وطفلك هادئًا طوال فترة تشنج الحنجرة والقصبة الهوائية، الحفاظ على الهدوء يمكن أن يساعد عضلات القصبة الهوائية على الاسترخاء بسرعة أكبر.

بمجرد وصول المساعدة الطارئة، سيقومون بإدارة العلاج أولاً في مكان وجود الطفل، قد يشمل ذلك الإنعاش الفوري إذا كان يعاني بسبب نقص الأكسجين.

بمجرد أن يكون الطفل مستقراً سيتم نقله إلى المستشفى للمراقبة، تتطلب أعراض الغرق الجاف بعد حادث الغمر مراقبة طبية للتأكد من أن التنفس المنتظم يستأنف واستبعاد الحالات الأخرى مثل الغرق الثانوي أو الالتهاب الرئوي الجرثومي، قد يكون من الضروري إجراء أشعة سينية على الصدر، أو تقييم من قبل أخصائي رئوي للتأكد من مدى وجود الماء في الرئتين من عدمه.

اقرأ أيضاً: كلور حمامات السباحة، أضراره وكيف تحمي نفسك منه؟

هل يمكن الوقاية من الغرق الجاف؟

إن الغرق الجاف هو نوع من الغرق عموماً، وهو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة بين الأطفال الصغار، ولكن يمكنك تقليل فرص الغرق عن طريق بذل قصارى جهدك لمنع حوادث المياه تمامًا.

في حالة الأطفال الذين تبلغ أعمارهم عامين أو أقل، فإن أي غمر بالمياه أو سقوط يمثل خطورة كبيرة حتى لو كان الطفل تحت الماء لمدة دقيقة أو دقيقتين، يجب أخذه مباشرة إلى غرفة الطوارئ بعد تعرضه لخطر الماء.

أيضاً ضع قواعد السلامة هذه في الاعتبار عندما يكون لديك أطفال صغار في رعايتك، والتي تشمل ما يلي:

  1. الإشراف على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات في أي مكان مائي، وهذا يشمل حتى حوض الاستحمام.
  2. يجب ألا يسبح الأطفال دون سن 4 سنوات أو ينغمروا في أحواض الاستحمام بدون مساعدة.
  3. يجب على الركاب من جميع الأعمار ارتداء سترات النجاة أثناء ركوب الزوارق أو ممارسة الألعاب المائية.
  4. يمكن أخذ دورة تدريبية في كيفية التعامل مع الطوارئ المتعلقة بالمياه للرضع، مثل الإنعاش القلبي والإسعافات الأولية واحتياطات السلامة، خاصة إذا كنت تشرف باستمرار على الأطفال في حمام السباحة أو على الشاطئ.
  5. استثمر في دروس السباحة لنفسك وأطفالك.
  6. عدم السماح بالسباحة أو اللعب في البحار أو بالقرب من محيط أو بحيرة دون وجود حارس إنقاذ.
  7. الإبقاء على بوابات حمامات السباحة مغلقة جيداً عندما لا تكون قيد الاستخدام.

اقرأ أيضاً: علاج حروق الشمس بعد السباحة وكيفية الوقاية منها.

والآن أعزائي القراء، قدمنا لكم ما تحتاجون معرفته عن الغرق الجاف، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/dry-drowning https://www.medicalnewstoday.com/articles/323520.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *