الفايروس الحليمي البشري و ثآليل الأعضاء التناسلية

من المشاكل التي يحرج البعض أن يأتي على ذكرها مشكلة ظهور الثآليل على جلد الأعضاء التناسلية.. نقدم فيما يلي شرحا مبسطاً لأسباب وطرق علاج هذة المشكلة.

ماهي ثآليل الأعضاء التناسلية؟ 

هي واحدة من أشهر الأمراض المنقولة جنسياً، على الأقل نصف من يمارسون العلاقات الجنسية سيصابون بهذة العدوى في مرحلة ما من حياتهم. تتمثل الثآليل في إنتفاخات صغيرة، بلون الجلد نفسه أو رمادية اللون في المناطق التناسلية.

تصيب الثآليل الأنسجة الرطبة للأعضاء التناسلية، ويتسبب في هذة الإصابة الفايروس الحليمي البشري Human Papilloma Virus والذي ينتقل عن طريق الممارسة الجنسية، في كثير من الأحيان يتم التعامل معه بواسطة جهاز المناعة ولا يسبب ظهور أعراض إلا أن بعض الأنواع من هذا الفايروس تسبب أحيانا الثآليل التناسلية بينما تسبب أنواعا أخرى بعض أنواع السرطان.

أعراض المرض: 

في السيدات؛ تظهر الثآليل على الفرج، جدران المهبل، بين الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج، عنق الرحم. أما في الرجال؛ فتظهر على طرف أو جسم القضيب، أو على فتحة الشرج. يمكن أن تظهر الثآليل التناسلية أيضاً في الفم أو الحلق نتيجة لممارسة الجنس الفموي.

تتجمع عدة ثآليل بجوار بعضها البعض لتعطي شكل ثمرة القرنبيط. يمكن أن تكون الثآليل أحيانا مثيرة للحكة. ويحدث منها نزيف عند الجماع.
عادة ما تكون الثآليل صغيرة للغاية ومسطحة فلا تظهر حتى بالعين المجردة، وقد تكبر أحيانا لتظهر على شكل تجمعات.

عوامل الخطورة: 

من العوامل التي تزيد إحتمالية إصابة الشخص بالفايروس:

1- ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري اثناء فترة اصابة احد الزوجين بالفيروس
2- الإصابة بأحد الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً مما يعزز قابليتة الجسم للاصابة بالفيروس
3- ممارسة علاقة غير شرعية مع شخص لا تعرف تاريخة المرضي
4- ممارسة الجنس في سن صغير.

المضاعفات: 

السرطان:

يرتبط الفايروس بالإصابة بعدة أنواع من السرطان، فبعض أنواع الفايروس تسبب سرطان الأعضاء التناسلية الظاهرية، سرطان الشرج و سرطان العضو الذكري.

لا تؤدي الإصابة بالفايروس دائما إلى حدوث السرطان إلا أن لها أهمية خاصة عند النساء حيث تدق ناقوس الخطر بضرورة إجراء مسحة طبية من عنق الرحم دوريا للتأكد من عدم تحول الإصابة إلى سرطان عنق الرحم.

مشكلات الحمل:

قد تكبر الثآليل وتشكل صعوبة أثناء التبول، كما أن الثآليل التي تظهر في جدار المهبل قد تقلل من قابلية القناة المهبلية للتمدد أثناء الولادة.
نادرا ما يصاب الطفل المولود لأم مصابة بالفايروس بثآليل الحلق والتي تحتاج إلى جراحة بعد الولادة لتمنع إنسداد الممر الهوائي.

التشخيص: 

· قد يقوم الطبيب بوضع قليل من الخل على الأعضاء التناسلية ثم ينظر إليها من خلال ميكروسكوب خاص للتعرف على الفايروس.

· مسحة PAP من عنق الرحم: 

حيث يتم بواسطتها إكتشاف وجود الفايروس في المهبل وعنق الرحم أو إكتشاف العلامات الأولية لسرطان عنق الرحم.

· أختبار الأنواع المختلفة من الفايروس:

يتم عمل هذا الأختبار لمن تجاوزت أعمارهن الثلاثين سنة ويتحقق من جود أنواع  مختلفة من الفايروس غير تلك التي تسبب سرطان عنق الرحم، والتي لا تظهر في سن أصغر نظرا لإمكانية تغلب جهاز المناعة عليها.

العلاج: 

إذا لم تسبب الثآليل مشكلة فقد لا تحتاج إلى العلاج، ولكن إذا شملت الأعراض: الحكة، الحرقان أو الألم، أو حتى مشكلات نفسية بسبب المظهر الخارجي فهناك عدة خيارات للعلاج تشمل:

1- العلاج الدوائي:

هناك عدة مستحضرات يتم استخدامها موضعيا للقضاء على الفايروس، وهي عقاقير لا يتم الحصول عليها إلا بعد إستشارة طبيب مختص.

 

2- الجراحة:

وذلك لإزالة الثآليل والتخلص من وجود الفايروس إما عن طريق الكي بالتبريد، أو الكهرباء، أو الإستئصال، كما يمكن علاجها عن طريق الليزر.

الوقاية: 

أستخدام الواقي الذكري أثناء العلاقة الحميمة يقلل خطورة الإصابة بالفايروس.

كما أنه يتوفر تطعيم مضاد لمعظم الأنواع المسببة للثآليل من الفايروس، وخاصة تلك المرتبطة بحدوث سرطان عنق الرحم. ينصح بالتطعيم عند سن 11 سنة للإناث و12 سنة للذكور. كما يمكن أخد التطعيم في سن أكبر في حالة عدم أخذه في سنة المراهقة وذلك بعد إستشارة الطبيب .

إعداد د. نــدى كــمـال
فريق كل يوم معلومة طبية

المصادر
mayoclinic

6 تعليقات على “الفايروس الحليمي البشري و ثآليل الأعضاء التناسلية

  1. يعطيكم العافية .. أنا أول مرة بسمع بهالموضوع ..

  2. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  3. معلومة جديدة … والله يبعد عنا الشر

  4. جزاكم الله

  5. سلام عليكم، هل يتم القضاء على هذا الفيروس بمجرد الكي؟؟؟ شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *