ADVERTISEMENT

الفركتوز أو سكر الفواكه ما هو ومتى يصبح مضر؟

يبحث العديد من الأشخاص عن سكر فركتوز أو سكر الفواكه لاستخدامه كبديل للسكر الطبيعي في الحميات الغذائية، ولكن هل الفركتوز صحي أم ضار؟ وكيف يؤثر على الجسم؟ تابع معنا هذا المقال.

ما هو سكر الفركتوز؟

هو نوع من أنواع السكر والذي يشكل 50% من مكونات سكر المائدة (السكر الأبيض) بجانب الجلوكوز، حيث يتوفر السكروز بشكل طبيعي في قصب السكر والبنجر والذرة، ويدخل أيضا في مكونات المحليات الصناعية مثل شراب الذرة عالي الفركتوز، ويستخدم أيضا سكر الفواكه أحيانا كبديل للسكر العادي لمرضى السكر لأنه يأخذ وقتا أطول في رفع سكر الدم.

ADVERTISEMENT

ولكن، هناك أيضا العديد من التحذيرات بشأن تناول الفركتوز بكميات كبيرة لأنه وبحسب العديد من الأبحاث والدراسات له أضرار وآثار جانبية يجب الحذر منها سنعرضها عليكم لاحقا.

أين يوجد سكر الفركتوز؟

هناك العديد من مصادره الطبيعية والتي تشمل:

  • التفاح.
  • التين المجفف.
  • العسل.
  • العرقسوس.
  • الكمثرى.
  • الخوخ.
  • الذرة.

ويمكن أن يتواجد سكر الفواكه أيضا في بعض الخضروات ولكن بكميات أقل مثل:

  • الهليون.
  • الكراث.
  • البصل.
  • الخرشوف.

الفرق بين الفركتوز والجلوكوز

سكر الفاكهة وسكر الجلوكوز كلاهما يدخلان بشكل متساوي في تكوين السكروز (سكر المائدة)، ولكن تختلف طريقة تعامل الجسم معهما، فسكر الجلوكوز يتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة وتحويله في الخلايا إلى طاقة يستخدمها الجسم للقيام بوظائفه الحيوية، فعندما يتم تناول الجلوكوز يتم تحفيز البنكرياس على إفراز الأنسولين والذي بدوره يساعد على تحويل الجلوكوز إلى طاقة.

ADVERTISEMENT

يتم امتصاص سكر فركتوز أيضا من الأمعاء الدقيقة وهو مهم أيضا لمد الجسم بالطاقة، ولكن يجب أن يحوله الكبد أولا لجلوكوز حتى يستطيع الجسم استخدامه لتوليد الطاقة، ولكن تناول كميات كبيرة من سكر الفواكه يساعد في زيادة نسبة الدهون الثلاثية في الدم، وتكوين حمض اليوريك وبعض الجذور الحرة التي تسبب الأمراض في الجسم.

أضرار الفركتوز أو سكر الفواكه

بسبب طريقة امتصاصه والتعامل معه في الجسم، فإن الإسراف في تناول سكر الفاكهة يساعد على زيادة إنتاج بعض المواد الضارة في الجسم والتي تسهم في العديد من الأمراض نعرضها عليك كما يلي:

  • قد يساعد على زيادة الكوليسترول الضار في الجسم وزيادة الدهون الثلاثية مما يؤدي لتكون الدهون حول بعض أعضاء الجسم مما يؤدي إلى إصابتها بالأمراض مثل أمراض القلب.
  • زيادة حمض اليوريك في الدم مما يؤدي إلى الإصابة بالنقرس وارتفاع ضغط الدم.
  • يؤدي إلى حالة مقاومة الأنسولين والتي تسبب السمنة ومرض السكري من النوع الثاني.
  • على عكس الشائع، فإن سكر الفواكه لا يساعد على كبح الشهية بل على العكس من الممكن أن يؤدي لزيادة الشعور بالجوع والحاجة لتناول الطعام بشكل أكبر.
  • قد يؤدي التناول المفرط منه إلى عدم تحكم الجسم في توزيع الدهون مما يؤدي إلى الإصابة بزيادة الوزن، لذلك فإن تناول سكر فركتوز للدايت قد يؤدي لنتائج عكسية إذا كنت تريد إنقاص وزنك.
  • بعض الأشخاص لديهم حالة مرضية تسمى عدم تحمل الفركتوز وهي مرض وراثي نادر يحدث بسبب عدم وجود الإنزيم اللازم لتكسير هذا السكر فيؤدي ذلك إلى فشل الكلى والكبد.
  • هناك أيضا حالة مرضية اخرى تسمى سوء امتصاص الفركتوز، وهي ليست حالة خطيرة ولكن يمكن أن تؤدي لأعراض مرضية أخرى مثل تقلصات البطن والإسهال والغثيان.

هل السكر الموجود في الفواكه مضر؟

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بنعم أو لا فقط، ولكن هناك عدة حقائق يجب أن تعرفها أولا، فبعض الفواكه غنية بالسكر بشكل كبير مثل المانجو والبطيخ، ولكن على الرغم من ذلك يبقى محتوى السكر فيها أقل بكثير من العديد من المنتجات الغذائية المحلاة.

لذلك كما سبق وذكرنا فإن تناول أي نوع من الفواكه الطبيعية أفضل بكثير من تناول المنتجات الصناعية الغنية بالسكر، أما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية خاصة مثل السكري أو السمنة أو أي مشاكل أخرى، فمن الضروري أن يستشيروا الطبيب بخصوص الكمية المسموح بها من الفواكه يوميا لأن تناولها بإسراف أيضا من الممكن أن يساعد على زيادة نسبة السكر في الدم مما يؤدي لمشاكل صحية أخرى.

ADVERTISEMENT

اطعمة خالية من الفركتوز

إذا كنت تبحث بشكل خاص عن أطعمة خالية من سكر الفواكه لسبب أو لآخر، إليك أفضل الاختيارات:

  • منتجات الألبان الطبيعية غير المحلاة.
  • اللحوم الطبيعية غير المصنعة والأسماك.
  • البيض.
  • المكسرات.
  • الحبوب الكاملة الطبيعية غير المصنعة.

نرجو أن نكون عرضنا عليك كل ما يهمك عن سكر فراكتوز أو سكر الفوكه وكيفية استفادة الجسم منه والفرق بينه وبين الجلوكوز، وأيضا الحالات التي يجب معها تجنب تناوله، وإذا كان لديك استفسار آخر يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نهلة النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد