الفكاهة هى الطريقة المثلى للتغلب على مشكلاتك

الفكاهة

تلعب الفكاهة دوراً كبيراً ومهماً في الكثير من علاقتنا، خاصة الجديدة منها فهى طريقة فعالة لتجنب المشاعر المختلطة التي تصاحب علاقتنا الجديدة، فبإمكانها توفير جو من الإثارة والألفة بين الجميع، فهى تساعد على خلق العديد من الروابط الإيجابية بين الأشخاص، والآن إليك أهم فوائد الفكاهة .

فوائد استخدام الفكاهة في علاقاتك

  • تكوين روابط قوية مع الآخرين.
  • تعتمد صحتك وسعادتك بدرجة كبيرة على علاقاتك وتساعد في توطيد هذه العلاقات.
  • تساعدك على تجاوز اختلافاتك مع شريك حياتك، فهى تساعدك على التحدث في البعض الأمور الحساسة دون تعريض شريكك للخجل.
  • تخفف من التوتر، فإمكان دعابة واحدة التخفيف من حدة التوتر أثناء النقاشات.
  • تساعدك على تخطي المشكلات، فبعض المرح والدعابة من أصدقائك أثناء مرورك بالعديد من المشكلات سيساهم في تخفيفها.
  • تساعدك في عرض أفكارك ومشكلاتك بصورة أسهل فيتقبلها الآخرون دون أن تذمر أي من علاقاتك.
  • تساعدك على أن تكون أكثر إبداعا.

اقرأ أيضاً: حل المشكلات الزوجية في 16 خطوة.. جرب تطبيقها

دور الفكاهة في التغلب على الخلافات

الخلافات هى جزء لا يتجزأ من علاقتنا، وقد تكون سبباً من أسباب فشل كثير من العلاقات على المدى الطويل، ولكن طريقة تعاملك معها هى التي تحدد مقدار نجاحها.

بإمكانك استخدام الدعابة والمرح للتخفيف من حدة هذه الخلافات، حيث أنها تساعد في بناء طرق جديدة للتواصل مع شريك حياتك وأصدقائك، وتساعدك في بلوغ هدفك دون جرح مشاعر الآخرين.

بالتأكيد الفكاهة ليست الحل السحري لحل خلافاتك، ولكنها تلعب دورا كبيرا في تخطي الأمور المعقدة، وذلك عن طريق:

  • توقف حدة النزاع، من خلال تخفيف التوتر وإعادة التواصل مع الطرف الآخر.
  • تساعدك على أن تكون مبدع، فمشاركة الفكاهة والضحك تساعدك على تغيير طريقة تفكيرك، ورؤية المشكلة من منظور آخر، وإيجاد العديد من الحلول الجديدة والمبتكرة.
  • تجعلك أكثر تقبلاً، ففي أوقات الضحك والمزاح نكون أكثر قدرة على تقبل ما يقال دون الشعور بأننا في وضع غير محبب بالنسبة لنا.
  • تساعدنا على قول ما نريد والتعبير عما يدور في أذهاننا.

مواضيع متعلقة

ستوري

نصائح لاستخدام الفكاهة في مواقف مختلفة

في حال تقبل الطرف الآخر للدعابة

بالتأكيد روح الدعابة يمكن استخدامها بطريقة سلبية وأخرى إيجابية، لذلك يجب عليك الحذر لأنك إن أسأت استخدامها قد تترك آثارها في نفوس الآخرين، فانتقادك للطرف الآخر لعدم قدرته على تقبل دعابتك، قد يترك آثاره السلبية في نفسه، ويخلق مزيدا من المشكلات التي قد تقوم بتدمير هذه العلاقة.

فهي تساعد على تجاوز الخلاف إذا كان الطرف الآخر قادر على تقبل الأمر، أما إن لم يكن لديه القدرة على تقبل دعابتك ومرحك في هذا الوقت، يجب عليك التوقف فورا لأنك قد تزيد من سوء الأمر بينكما.

لا تسخدمها لتخفي مشاعرك الحقيقية

يساعدك المرح على مواجهة المواقف الصعبة، ولكنك قد تسيء استخدامه أحيانا، حيث تستخدمه لإخفاء مشاعرك الحقيقية، حيث تستخدمها كستار لإخفاء مشاعر الألم والخوف والغضب والشعور بخيبة الأمل.

بإمكانك أن تكون مرحاً عندا تحاول سرد الحقائق المؤلمة لكن أن تخفي تلك المشاعر التي تراودك عن طريق الدعابة، سيؤدي إلى خلق نوع من الارتباك وعدم الثقة في علاقتك بالطرف الآخر.

قم بتطوير روح الدعابة لديك

من السهل ملاحظة قدرة البعض على خلق النكات بسهولة دون مجهود، بينما يعاني البعض الآخر بشدة إليك بعض الطرق لتطوير روح الدعابة لديك:

  • قم بمراقبة ردود الأفعال الجسدية للآخرين، فهى ستوضح إن كانت دعابتك قد أسعدتهم حقا أم أن ابتسامتهم هى مجرد إدعاء بهدف عدم إحراجك.
  • تجنب قول الأشياء اللئيمة والتي قد تؤذي مشاعر الآخرين.
  • ابتكر نوعا خاصا من الدعابة لا يفهمه إلا أنت وشريكك فقط.

اقفز إلى جانبك المرح

قد تكون أحد هؤلاء الأشخاص الغير قادرين على إظهار جانبهم المرح خوفا من انتقاد الآخرين لهم، وخوفا من أن يتم استقبال مزاحهم ومرحهم بالرفض، ثق بنفسك فليس المطلوب منك بأن تتحول إلى مهرج من أجل إضحاك الآخرين، فقط بعض المرح للتخفيف من حدة التوتر وبناء نوع من الألفة بينكم.

ولتظهر ذلك الجانب المرح بداخلك قم بالآتي:

  • قم باللعب مع الحيوانات، فهي تساعدك على إخراج ذلك الجانب المرح.
  • قم باللعب مع الأطفال، فسيساعد ذلك حتما على ظهور الجانب المرح بداخلك.
  • قم بالمرح والضحك مع أفراد خدمة العملاء، فعادة ما يتمتع هؤلاء بروح الدعابة، فبإمكانك الضحك مع النادل في المطعم، البائع داخل السوبر ماركت، وغيرهم الكثيرين حيث سيتقبل هؤلاء مرحك ومزاحك وسيشاركونك إياه.

اقرأ أيضا:كيف أثق بنفسي وجسدي؟ هذه 10 خطوات بسيطة

وفي النهاية عندما يصبح المرح والمزاح جزءا من يومك، سوف تظهر أمامك العديد من الفرص، وستكتسب العديد من المهارات التي ستساعدك في حل مشكلاتك مستخدما بعض من الفكاهة، إن كنت بحاجة إلى استشارة يمكنك أستشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.helpguide.org/articles/relationships-communication/managing-conflicts-with-humor.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *