القلق النفسي وكل ما تحتاج معرفته عنه

القلق النفسي

هل تعرف أحداً مُصاب باضطراب القلق النفسي والتوتر؟ إنه أحد أشهر الاضطرابات النفسية المعروفة، ولكن تختلف أنواعه والأسباب المؤدية إليه، وأيضاً تختلف طرق العلاج، وفي هذا المقال، نقدم لك عزيزي القارئ كل ما تحتاج معرفته حول اضطراب القلق النفسي، فتابع معنا القراءة.

ما هو القلق النفسي؟

تُعرّف الرابطة الأمريكية لعلم النفس (APA) القلق النفسي على أنه عاطفة تتميز بمشاعر التوتر والأفكار القلقة والتغيرات الجسدية مثل زيادة ضغط الدم.

معرفة الفرق بين المشاعر الطبيعية للقلق، وما بين اضطراب القلق النفسي الذي يتطلب عناية طبية يمكن أن يساعد الشخص على تحديد وعلاج الحالة.

اضطرابات القلق النفسي هي الشكل الأكثر شيوعًا للاضطراب العاطفي، ويمكن أن تؤثر على أي شخص في أي عمر، وفقاً لجمعية الطب النفسي الأمريكية، فإن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة باضطراب القلق.

اقرأ أيضاً: أعراض التوتر النفسية والجسدية والسلوكية.

أنواع القلق النفسي

القلق هو جزء رئيسي من عدة اضطرابات نفسية مختلفة، وتشمل هذه الاضطرابات النفسية ما يلي:

اضطرابات الهلع، وفيها تعاني من نوبات الهلع المتكررة في أوقات غير متوقعة، الشخص المصاب بـ اضطراب الهلع قد يعيش في خوف من نوبة الهلع التالية.

  1. الرهاب (الفوبيا)، الخوف المفرط من كائن معين أو موقف أو نشاط معين.
  2. اضطراب القلق الاجتماعي، الخوف الشديد من الحكم عليه من قبل الآخرين في المواقف الاجتماعية.
  3. اضطراب الوسواس القهري، تكرار الأفكار غير المنطقية التي تقودك إلى أداء سلوكيات محددة ومتكررة.
  4. اضطراب قلق الانفصال، الخوف من الابتعاد عن المنزل أو أحبائك.
  5. اضطراب القلق المرضي، القلق على صحتك (المعروف سابقًا باسم hypochondria).
  6. اضطراب ما بعد الصدمة، القلق بعد حدوث صدمة.

مواضيع متعلقة

أعراض القلق النفسي

الشعور بالقلق يختلف تبعاً للشخص الذي يعاني منه، يمكن أن تتراوح المشاعر من الشعور الذي يُسمى شعور الفراشات في معدتك، إلى سوء الحالة لدجة قد تشعر أنك خارج عن السيطرة، مثل وجود انفصال بين عقلك وجسمك.

من بين الطرق الأخرى التي يواجهها الأشخاص القلق، الكوابيس، نوبات الهلع، والأفكار أو الذكريات المؤلمة التي لا يمكنك التحكم فيها، قد يكون لديك شعور عام بالخوف والقلق، أو قد تخشى من مكان أو حدث محدد.

تشمل أعراض القلق النفسي العام ما يلي:

  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • تنفس سريع.
  • الأرق.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في النوم.

قد تختلف أعراض القلق لديك تمامًا عن أعراض شخص آخر، لهذا السبب من المهم أن تعرف كل الطرق التي يمكن أن يعبر بها القلق عن نفسه، اقرأ عن أنواع عديدة من أعراض القلق التي قد تواجهها.

اقرأ أيضاً: أعراض التوتر العصبي الجسدية وكيفية التعامل معها.

نوبات القلق النفسي

القلق النفـسي

نوبة أو شعور القلق هي شعور بالخوف الشديد أو القلق أو الضيق، بالنسبة لكثير من الناس، يتكون هجوم القلق ببطء، وقد يزداد سوءاً مع اقتراب الحدث المجهد.

يمكن أن تختلف نوبات القلق بشكل كبير، وقد تختلف الأعراض بين الأفراد، ذلك لأن العديد من أعراض القلق لا تحدث للجميع، ويمكن أن تتغير بمرور الوقت.

وتعتبر الأعراض الشائعة لهجوم أو نوبة القلق ما يلي:

  • شعور بالإغماء أو بالدوار.
  • ضيق في التنفس.
  • جفاف الفم.
  • تعرق.
  • قشعريرة أو الهبات الساخنة.
  • الخوف والقلق.
  • الأرق.
  • خدر أو وخز.
  • تشترك نوبات الهلع ونوبات القلق في بعض الأعراض الشائعة، ولكنها ليست متماثلة.

اقرأ أيضاً: نوبات الهلع والخوف من الموت، ما العلاقة بينهما؟

ما أسباب القلق النفسي؟

الباحثون ليسوا متأكدين من السبب الدقيق للقلق، لكن من المحتمل أن تلعب مجموعة من العوامل دوراً، وتشمل العوامل الوراثية والبيئية، وكذلك كيمياء الدماغ.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد الباحثون أن مناطق الدماغ المسؤولة عن السيطرة على الخوف قد تتأثر، البحث الحالي عن القلق هو إلقاء نظرة أعمق على أجزاء من الدماغ التي تشارك في القلق.

اختبارات تشخيص القلق النفسي

اختبار واحد لا يمكنه تشخيص القلق، بدلاً من ذلك، يتطلب تشخيص القلق النفسي عملية مطولة للفحوصات البدنية وتقييمات الصحة العقلية والاستبيانات النفسية.

قد يجري بعض الأطباء فحصًا بدنيًا، بما في ذلك اختبارات الدم أو البول لاستبعاد الحالات الطبية الكامنة التي قد تساهم في ظهور الأعراض التي تواجهها، تُستخدم أيضًا العديد من اختبارات القلق والمقاييس لمساعدة طبيبك على تقييم مستوى القلق الذي تعاني منه.

اقرأ أيضاً: أعراض التوتر العصبي في الرأس وعلاجها.

علاج القلق النفسي

علاج القلـق النفسي

بمجرد تشخيصك للقلق، يمكنك استكشاف خيارات العلاج مع طبيبك، بالنسبة لبعض الأشخاص فإن العلاج الطبي ليس ضروريًا، قد تكون التغييرات في نمط الحياة كافية للتعامل مع الأعراض، في الحالات المعتدلة أو الشديدة، يمكن أن يساعدك العلاج في التغلب على الأعراض ويؤدي إلى حياة يومية أكثر قابلية للإدارة.

ينقسم علاج القلق إلى فئتين، العلاج النفسي والدواء، يمكن أن يساعدك الاجتماع مع أخصائي معالجة أو أخصائي نفسي في تعلم أدوات لاستخدامها واستراتيجيات للتعامل مع القلق عند حدوثه.

الأدوية المستخدمة عادة لعلاج القلق تشمل مضادات الاكتئاب والمهدئات، إنها تعمل على تحقيق التوازن بين كيمياء الدماغ، ومنع نوبات القلق، وتجنب أشد أعراض الاضطراب.

اقرأ أيضاً: علاج التوتر والقلق بطرق مختلفة.

علاج القلق النفـسي بالطرق المنزلية

يمكن أن تكون تغييرات نمط الحياة وسيلة فعالة لتخفيف بعض التوتر والقلق الذي قد تتعامل معه كل يوم، تتكون معظم “العلاجات” الطبيعية من رعاية جسمك، والمشاركة في الأنشطة الصحية، والتخلص من الأنشطة غير الصحية، وتشمل تقنيات العلاج المنزلي للقلق النفسي ما يلي:

  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • ممارسة اليوجا وتمارين التأمل.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية والبقاء في حالة من النشاط.
  • تجنب الكحول.
  • تجنب الكافيين.
  • الإقلاع عن التدخين.

اقرأ أيضاً: علاج القلق والتوتر بالأعشاب الطبيعية.

القلق النفسي والاكتئاب

إذا كنت تعاني من اضطراب القلق فقد تصاب بالاكتئاب أيضًا، على الرغم من أن القلق والاكتئاب يمكن أن يحدثا بشكل منفصل، إلا أنه ليس من غير المعتاد أن تحدث هذه الاضطرابات النفسية معًا، يمكن أن يكون القلق أحد أعراض الاكتئاب السريري أو الشديد، وبالمثل، يمكن أن تتسبب أعراض الاكتئاب المتفاقمة في اضطراب القلق.

يمكن إدارة أعراض كلتا الحالتين من خلال العديد من نفس العلاجات، العلاج النفسي (المشورة)، والأدوية، وتغيير نمط الحياة.

القلق النفسي عند الأطفال

القلق عند الأطفال أمر طبيعي وشائع، في الواقع واحد من كل ثمانية أطفال سيشعر بالقلق، عندما يكبر الأطفال ويتعلمون من آبائهم وأصدقائهم والقائمين على رعايتهم، فإنهم عادة ما يطورون المهارات لتهدئة أنفسهم والتعامل مع مشاعر القلق.

لكن يمكن أن يصبح القلق عند الأطفال مزمنًا ومستمرًا، ويتطور إلى اضطراب قلق، قد يبدأ القلق غير المنضبط في التدخل في الأنشطة اليومية، وقد يتجنب الأطفال التفاعل مع أقرانهم أو أفراد أسرهم، قد تشمل أعراض اضطراب القلق عند الأطفال ما يلي:

  • العصبية والتهيج.
  • رهافة المشاعر.
  • مشاعر الخوف.
  • الشعور بالخزي.
  • مشاعر العزلة.

يشمل علاج القلق للأطفال العلاج السلوكي المعرفي (العلاج الحديث) والأدوية.

اقرأ أيضاً: علاج الخوف من الموت أو فوبيا الموت وأعراضه.

القلق النفسي عند المراهقين

قلق المراهقين

قد يكون لدى المراهقين أسباب كثيرة للقلق، تظهر الاختبارات والزيارات الجامعية والتواريخ الأولى في هذه السنوات المهمة، لكن المراهقين الذين يشعرون بالقلق أو يعانون من أعراض القلق في كثير من الأحيان قد يكون لديهم اضطراب القلق.

قد تشمل أعراض القلق لدى المراهقين العصبية والخجل والسلوكيات الانعزالية والتجنب، وبالمثل، قد يؤدي القلق لدى المراهقين إلى سلوكيات غير عادية، قد يتصرفون بشكل جيد، وأداء ضعيف في المدرسة، وتخطي الأحداث الاجتماعية، وحتى الانخراط في تعاطي المخدرات أو الكحول.

بالنسبة لبعض المراهقين، قد يصاحب الاكتئاب القلق، من المهم تشخيص كلتا الحالتين بحيث يمكن للعلاج معالجة المشكلات الأساسية والمساعدة في تخفيف الأعراض.

العلاجات الأكثر شيوعًا للقلق لدى المراهقين هي العلاج بالتحدث والأدوية، تساعد هذه العلاجات أيضًا في معالجة أعراض الاكتئاب.

اقرأ أيضاً: علاج الخوف من الناس بالعلاج النفسي والتدريب.

القلق النفسي والكحول

قد يقرر الشخص الذي يشعر بالقلق بشكل مستمر أن يتناول مشروب لتهدئة أعصابه، ورغم أن البعض قد يلجأ للكحول باعتقاد أنه سيساعده ولكن ذلك يمكن أن يقلل من نشاط الجهاز العصبي المركزي.

ينتهي الأمر ببعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق إلى تعاطي الكحول أو المخدرات الأخرى في محاولة للشعور بتحسن دائم، هذا يمكن أن يخلق التبعية والإدمان.

قد يكون من الضروري علاج مشكلة الكحول أو المخدرات قبل معالجة القلق، الاستخدام المزمن أو طويل الأجل يمكن أن يجعل الحالة في النهاية أسوأ أيضًا.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تحتاجون معرفته عن القلق النفسي من معلومات، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/323454.php https://www.healthline.com/health/anxiety

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *