الليسيثين وفوائده واستخداماته العلاجية وأضرار مكملاته الغذائية

الليسيثين

هناك العديد من المواد الكيميائية الموجودة بشكل طبيعي في أجسامنا، وأيضا يمكن الحصول عليها من خلال الطعام والمكملات الغذائية للاستفادة من فوائدها، ومنها مادة الليسيثين، تابع معنا المقال لتتعرف على الليسيثين وفوائده واستخداماته ومخاطره.

ما هو الليسيثين ؟

هو مادة توجد بشكل طبيعي في أنسجة الجسم، وتتكون من الأحماض الدهنية، ولها العديد من الاستخدامات التجارية والطبية، حيث يتواجد كمستحلب، وهذا يعني أنه يحافظ على الدهون والزيوت ويمنع اختلاطها بالمواد الأخرى، لذا يدخل في تصنيع منتجات مثل السمن والزبدة، وهو ضروري للجسم حتى يقوم بوظائفه البيولوجية بشكل جيد.

يمكن أيضا تناول مكملات الليسيثين للمساعدة في علاج ارتفاع الكوليسترول، وعلاج التهاب القولون التقرحي، وغيرها من الأمور.

اقرأ أيضا : فوائد أوميجا 3 لصحتك ومصادرها والمكملات الغذائية 

ما هي أنواع مكملات الليسيثين ؟

مكملات ليسيثين عادة ما تكون مشتقة من بذور عباد الشمس والبيض، أو فول الصويا. الصويا هو المكون الأكثر شيوعا لصنع مكملات الليسيثين، كما تستخدم أحيانا الدهون الحيوانية والأسماك والذرة.

ليسيثين الصويا يكون عادة على شكل كبسولات، في حين أن الليسيثين المصنع من عباد الشمس يأتي على شكل سائل أو مسحوق.

ليسيثين عباد الشمس ليس شائعا، ولكن بعض الناس يفضلونه، خاصة إذا كانوا يحاولون تجنب المنتجات المعدلة وراثيا (GMOs) في طعامهم، أما ليسيثين الصويا فهو الأكثر إنتاجا وأيضا قد يتم تعديله وراثيا.

اقرأ أيضا : كبسولات فيتامين E .. فوائدها وأضرارها وتفاعلاتها مع الأدوية 

مواضيع متعلقة

ستوري

ما هي استخدامات كبسولات الليسيثين ؟

علاج الاضطرابات العصبية والخرف

مادة ليسيثين هي مصدر جيد للكولين الذي يساعد على علاج الخرف، كما أنه يزيد من تراكم أستيل كولين داخل الدماغ، وهو مهم للعديد من وظائف الدماغ بما في ذلك الذاكرة، لذلك زيادة تركيز هذا الناقل العصبي قد يؤدي إلى تحسين الذاكرة.

اقرأ أيضا : الخرف ليس نوعا واحدا بل 10 أنواع ! فكيف تميز بينهم ؟ 

علاج أمراض الكبد والكوليسترول

تستخدم مادة ليسيثين أيضا لعلاج أمراض الكبد وارتفاع كوليسترول الدم، ويعزز استقلاب الكوليسترول في الجهاز الهضمي، ويبدو أن الليسيثين يمتلك خصائص مفيدة في خفض مستويات الكوليسترول والسيطرة على أو منع تصلب الشرايين، إلا إن الدراسات في ذلك الأمر لازالت قليلة.

ما هي فوائد مكملات الليسيثين ؟

يقلل الكولسترول

من الفوائد الأكثر شهرة لليسيثين هو قدرته على خفض الكوليسترول، وقد اكتشف الباحثون أن ليسيثين الصويا يمكن أن يساهم في رفع الكوليسترول الجيد، وخفض الكوليسترول السيئ في الدم، كما أن بروتين الصويا مفيد للأشخاص الذين يستخدمونه لعلاج الكوليسترول بسبب المكونات الأخرى التي الموجودة في الصويا.

يحسن صحة القلب

الليسيثين الذي يأتي من فول الصويا يمكن أن يحسن صحة القلب والأوعية الدموية، وخاصة إذا كنت تعاني من خطر ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، كما أن جسمك يأخذ وقتا أطول لكسر منتجات الصويا، بالنسبة لبعض الناس، يساعدهم ذلك بالشعور بالشبع بشكل الأسرع.

اقرأ أيضا : أعراض أمراض القلب وأنواعها وأسبابها وعلاجها ومضاعفاتها 

يساعد الأمهات المرضعات

يوصي بعض خبراء الرضاعة الطبيعية بالليسيثين كحل لمنع انسداد قنوات الحليب، و توصي المؤسسة الكندية للرضاعة الطبيعية بجرعة من 1200 ملليغرام، وأربع مرات في اليوم الواحد، لأنه قد يقلل من لزوجة حليب الثدي، مما يجعله لا يسد قنوات الحليب في ثديك، إلا أنه ليس علاجا لانسدادها، فهذا الانسداد يمكن علاجه بـ:

  • تطبيق الكمادات الدافئة.
  • التدليك.

يساعد على تحسين عملية الهضم

تم اختبار الليسيثين في الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي لتحسين عملية الهضم، فهو يساعد على تحسين المخاط في الأمعاء، مما يجعل عملية الهضم أسهل وأيضا يعمل على حماية بطانة الجهاز الهضمي الحساسة.

حتى لو لم تكن تعاني من التهاب القولون التقرحي، فيمكنك استخدام ليسيثين إذا كان لديك متلازمة القولون العصبي، أو حالة أخرى تؤثر على عملية الجهاز الهضمي الخاص بك.

اقرأ أيضا : التهاب القولون التقرحي : أهم الأسئلة والأجوبة التي تتعلق بالمرض

يهدئ ويرطب البشرة

يستخدم ليسيثين في بعض منتجات العناية بالبشرة لترطيب البشرة، والنوع المستخدم في معظم هذه المنتجات، هو الليسيثين المهدرجة.

ليس هناك الكثير من الأدلة إن كان يمكن استخدام ليسيثين وحده في علاج حب الشباب والأكزيما، إلا أن تناول كبسولات ليسيثين يمكن أن يحسن نظريا بشرتك، ولكن ذلك غير معروف على وجه اليقين.

ما هي مخاطر مكملات الليسيثين ؟

الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض وفول الصويا تحتاج إلى أن تكون حريصة بشكل خاص لمعرفة مصدر الليسيثين في مكملاتها، لتجنب الحساسية.

يمكنك العثور على ليسيثين في الكثير من المنتجات التي تأكلها بالفعل، مثل البيض والمنتجات الحيوانية، ليس هناك خطر من الليسيثين الذي تتناوله بشكل طبيعي في طعامك.

ومع ذلك، لا يتم مراقبة المكملات الغذائية من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، فقد تكون هناك آثار جانبية لم تتم معرفتها بعد، لذا يجب على الذين يتناولون الليسيثين أن يكونوا على معرفة بالجرعات التوصيات، وينبغي ألا تتجاوز الجرعة أكثر من 5000 ملليغرام يوميا.

نتمنى أن يكون المقال ساعدك على التعرف على الليسيثين، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا إن كان لديك أي استفسار طبي.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://www.healthline.com/health/lecithin-benefits#overview1 https://www.drugs.com/npc/lecithin.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *