كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

المخدرات الرقمية.. خطر إدمان جديد يداهم الشباب! بالفيديو

جرعات موسـيقية تغيّب الوعي ! .. موسيقى صاخبة توحي بنشوة التعاطي بين المراهقين ! … المخدرات الرقمية وحش جديد يفتك بالشباب !

بدأت هذه العناوين في الإنتشار مؤخراً على العديد من المواقع الإخبارية العربية لتثير الإنتباه إلى خطر جديد يهدد الشباب و هو خطر المخدرات الرقمية … لكن هل هذا الخطر هو خطر حقيقي ؟ أم أن الأمر يشوبه بعض المبالغة ؟ هذا ما سنعرفه تفصيلاً في جولتنا مع السر وراء المخدرات الرقمية . . .

– ما هي المخدرات الرقمية  ؟

المقصود بالمخدرات الرقمية وفقاً للأخبار المتداولة هو نوع خاص من الموسيقى ذات الترددات المميزة و التي يعتقد أن لها تأثير على درجة نشاط المخ و استقباله للألم و إدراكه للبيئة المحيطة .

 كيف تؤثر المخدرات الرقمية على المخ ؟

النظرية الخاصة بعمل المخدرات الرقمية تشبه مجموعتين من الحقائق و الملاحظات المعملية اللتان تقفان على طرفي جسر . . .

– المجموعة الأولى :

1 – هناك أجزاء من مخ الإنسان خاصة بتميز فرق الترددات بين الأصوات الصادرة من الأذنين .

2 – إدخال أصوات بترددات ذات فرق طفيف بين الأذنين يجعل منطقة المخ الخاصة بتمييز الترددات تشعر بهذا الفرق في التردد بين الأذنين .

3 – من هنا يأتي شعور الإنسان بهذا التردد الثالث ( الفرق بين الترددين ) و كأنه صادر من داخل الدماغ نفسها و ليس من خارجها .

– المجموعة الثانية :

1 – إرسال إشارات عصبية بتردد ثابت يؤدي إلى أن تصدر الأعصاب إشارات كهربية بنفس التردد .

2 – كل نشاط من أنشطة الجسم ( استرخاء ، تركيز ، سعادة ، الخ ) يصاحبه موجات كهربية من المخ بترددات معينة يمكن تسجيلها بجهاز رسم المخ.

3 – المخ مجموعة  الشبكات العصبية المترابطة ، لذا فإن تحفيز جزء من المخ بشكل متكرر لمدة كافية يمكن أن يؤثر على نشاط باقي أجزاء المخ.

– تلتقى هاتان المجموعتان من الحقائق لتشكل افتراض يشكل أساس المخدرات الرقمية و هو أن :

تحفيز منطقة المخ المتخصصة بتمييز الترددات بشكل متكرر لمدة زمنية كافية يؤدي إلى أن تصدر الأعصاب المرتبطة بهذه المنطقة إشارات كهربية بنفس التردد لباقي أجزاء المخ . و من هنا يمكن إنتاج ترددات للنشاط الكهربي داخل المخ تحاكي شعور المخ بالاحساسيس المختلفة مثل السعادة أو الاسترخاء أو التركيز الخ .

– مثال :

1 – تعطي أحد الأذنين أصوات بتردد 400 هرتز ، و الأذن الأخرى أصوات بتردد 410 هرتز .

2 – تستقبل منطقة المخ الخاصة بتمييز الترددات الفرق بين الأصوات في الأذنين (10 هرتز) .

3 – مع تكرار هذه الأصوات يستمر تحفيز منطقة المخ المتخصصة هذه بنفس التردد .

4 – بعد وقت كافي تبدأ الأعصاب المخية المرتبطة بهذه المنطقة من المخ بإصدار موجات كهربية عصبية بنفس التردد تنتشر لباقي أجزاء المخ .

5 – يصبح هذا التردد (10 هرتز) المنتشر لباقي أجزاء المخ سبباً لمحاكاة الوضع العصبي للمخ في حالة معينة ( سعادة ، استرخاء ، تركيز ، الخ) .

6 – هكذا يمكن الحصول على شعور زائف مصدره المخ نفسه بالسعادة مثلاً .

هذا هو الافتراض النظري وراء المخدرات الرقمية … فماذا عن الحقيقة الفعلية في عالم الواقع ؟

تعرف على حقيقة  المخدرات الرقمية :

حقيقة المخدرات الرقمية تتمثل في عدة حقائق علمية بناء على الدراسات الفعلية التي تم إجراؤها على المتطوعين، و هذه الحقائق هي :

1 – النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية) ، هو ظاهرة علمية معروفة من أكثر من قرن ، و قد ظلت لفترة طويلة داخل معامل الأبحاث العصبية و الصوتيات .

2 – استخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية) يخضع لمعايير و أدوات معملية دقيقة للغاية للحصول على فروق التردد المضبوطة بين الأذنين .

3 – هناك مواصفات معينة للنقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية) ، الأصوات الموجهة على الأذنين تكون في حدود 400 هرتز ، و فرق التردد لا يزيد عن 35 هرتز ، و الخروج عن هذه المواصفات بأقل درجة يمكن أن يؤدي لأضرار جسيمة للجهاز السمعي و العصبي لا سيما مع الاستخدام المتكرر .

4 – من الصعب (إن لم يكن مستحيل ) أن يتم ضبط ترددات الأصوات بهذه الدقة في الأدوات المنزلية مهما كانت درجة تقدمها ، لاسيما مع غياب وجود أدوات إضافية لقياس الموجات و الترددات المنتجة النهائية .

5 – الاختلافات بين الموجات المختلفة للمخ هي اختلافات طفيفة تصل في بعض الأحيان إلى 1 هرتز ، لذا فإن أقل تغيير في التردد يمكن أن يؤدي لنتيجة مختلفة تماماً فيما يخص تحفيز المخ .

6 – الدراسات البحثية الخاصة باستخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) من اجل الاسترخاء و تحسين القدرات الذهنية مازالت أبحاث محدودة للغاية من حيث العدد و من حيث حجم العينات الخاضعة للتجربة .

 

– المخدرات الرقمية  و تأثيرها الخطير على المتعاطين :

1 – يؤدي استخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) إلى انخفاض في كفاءة الذاكرة قصيرة المدى الخاصة بالاسترجاع السريع للمعلومات ، وفقاً لبعض التجارب التي أجريت .

2 – وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين خضعوا لتقنية النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) قد زادت لديهم معدلات الاكتئاب بعد فترة من الوقت .

3 – الاستخدام المنزلي لتقنية النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) يرتبط بخطر حدوث خلل في الجهاز السمعي لا سيما مع عدم نجاح الشخص في الحصول على تأثير انتشائي ، مما يدفعه إلى زيادة درجة الصوت و قوة الترددات ، و هو ما ينعكس سلباً على الجهاز السمعي .

4 – استخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) من قبل الأشخاص اللذين يتمتعون بمستويات جيدة من التركيز و القدرة على الإبداع يؤدي لتدهور قدرات هؤلاء الأشخاص ، وفقاً للتجارب المتوافرة.

– ما خطر المخدرات الرقمية على الشباب ؟

1 – انعزال الشاب عن عالم الواقع و السعي لنشوة زائفة لا يوجد حتى دليل علمي مؤكد على وجودها .

2 – حدوث عطب بالجهاز السمعي بسبب الاستماع لأصوات بترددات غير صحية و بشدة صوت كبيرة .

3 – انخفاض الكفاءة الإنتاجية للشخص بسبب انفصاله عن الواقع .

4 – حدوث إدمان نفسي ( و ليس إدمان فعلي ) لهذا النوع من الأصوات ، و ما يصاحبه من دفع نقود من اجل شرائها على الانترنت.

 صور المخدرات الرقمية :

المخدرات الرقمية تتطلب بيئة خاصة ، يمكن اعتبارها بجدارة البيئة المثالية للاسترخاء و خلق وهم النشوة :

1 – وضع سماعات عالية الجودة في الأذنين .

2 – الإسترخاء تماماً و ارتداء ملابس فضفاضة .

3 – الجلوس في غرفة ذات إضاءة خافتة .

4 – الحرص على عدم تعرض جلسة الإستماع إلى أي مقاطعة خارجية .

5 – صوت موسيقى هادئة –غالباً- مصاحب لأصوات النقر ذات الترددات الخاصة .

من هنا يمكن الجزم أن هذه الطقوس تمثل السر الحقيقي وراء أي شعور بالاسترخاء أو الانتشاء يصل إليه الشباب الذين يقومون بتجربة هذا النوع من المخدرات الرقمية ، و هو ما يسمي بتأثير الإيحاء النفسي.

– المخدرات الرقمية .. سعر الجرعة :

يمكن شراء الملفات الصوتية التي يتم الترويج لها كمخدرات رقمية من خلال بعض مواقع الإنترنت بتكلفة زهيدة قد تكون في بعض الأحيان في حدود عشرة دولارات ، لكن هل هذا هو فعلاً سعر الجرعة ؟

لا اعتقد ذلك . . . فسعر الجرعة الحقيقة يدفعه الشباب من وقتهم في وهم لا طائل من ورائه ، وهم يضيع عليهم فرصة الإستفادة من أثمن أوقات حياتهم و هو وقت الشباب و الصحة و الطموح . . كما يدفع الشباب سعر الجرعة من صحة جهازهم السمعي الذي يتلف و يتدهور يوم وراء يوم من جراء هذه الموجات الصوتية الغير صحية .

 هل المخدرات الرقمية أشد فتكاً من المخدرات التقليدية ؟

من الناحية العضوية لا يمكن القول أن هذا النوع من المخدرات الرقمية أخطر من المخدرات التقليدية ؛ حيث أن للمخدرات التقليدية آثارها المؤكدة و المثبتة علمياً بنسبة 100% على كافة أعضاء الجسم ، بينما هذه المخدرات الرقمية مازالت تفتقد حتى للدليل العلمي المؤكد على فاعليتها في الوصول للشعور بانتشاء قريب من هذا المصاحب للمخدرات التقليدية .

أما من الناحية الإجتماعية فإن المخدرات الرقمية فعلاً أشد خطراً من المخدرات التقليدية للأسباب التالية :

1 – سهولة الحصول عليها من خلال شبكة الإنترنت .

2 – انخفاض تكلفتها المادية مما يصعب على الآباء ملاحظتها .

3 – عدم وجود أعراض جسمانية واضحة .

4 – إمكان الحصول عليها في أي سن ، فكل ما يتطلبه الأمر جهاز حاسوب في الغرفة .

5 – عدم وجود بنية قانونية لمطاردة و مكافحة هذا النوع من السموم الصوتية .

-إجراءات لمكافحة المخدرات الرقمية:

1 – يجب عدم وقع جهاز الحاسوب في غرفة الأطفال الصغار ، بل يجب أن يكون في مكان مفتوح سهل الرقابة.

2 – يجب تشجيع الأبناء على الإندماج في أنشطة اجتماعية و تطوعية تفرغ طاقاتهم بشكل إيجابي و تمنحهم شعور بتقدير الذات .

3 – يجب بناء روابط إنسانية مع الأبناء خاصة في فترة المراهقة بما يضمن مصارحتهم لكم لتجاربهم الغير أمنة بدون خوف من العقاب .

4 – يجب توعية الشباب بان موضوع المخدرات الرقمية هو مجرد وهم يؤدي لفقدان المال و إضرار الجهاز السمعي ليس أكثر .

5 – يجب تشجيع الشباب على الإندماج في أنشطة بناءة على أرض الواقع بدلاً من الغرق في بحور العالم الإفتراضي ، لا سيماً في الجانب المظلم منه.

– احذروا من تعاطي المخدرات الرقمية . . .

أخيرا لا يسعنا سوى أن ندعو الله أن يحمي شباب أمتنا من كل وهم يضيعون فيه أعز سنوات عمرهم بحثاً عن نشوة زائفة ، تاركين ورائهم أمة فقدت حضارتها و غاب عنها شبابها فجلست تنعي حظها في ذيل الأمم!!

الفيديو

اخترنا لك أيضاً:

إعداد د. كريم عادل مكاوي
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم الصحة العامة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
http://joannabriggslibrary.org/index.php/jbisrir/article/view/471/1276 http://www.neuroacoustic.com/binaural.html http://www.psychologytoday.com/blog/you-20/201007/i-dosing-digital-drugs-and-binaural-beats http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/17309374 http://www.monroeinstitute.org/research/cat/eeg/binaural-beats-and-the-regulation-of-arousal-levels http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3827550/ http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3322125/ http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/17388762/ http://jn.physiology.org/content/96/4/1927.long http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3299837/?report=classic http://journals.lww.com/thehearingjournal/Fulltext/2012/10000/Pathways___The_Dangers_of_eDosing_with_Binaural.8.aspx