دور الميكروب السبحي في الحمى الروماتيزمية.. وتأثيرها على قلب الطفل

الميكروب السبحي

لا شك أن الاهتمام بصحة أطفالنا هو الأساس، ولذلك هناك بعض الأعراض التي يجب الانتباه إليها ومنها ارتفاع درجة الحرارة والتهاب الحلق الذي قد يكون لما يعرف بـ الميكروب السبحي دور فيه بل وفي حدوث الحمى الروماتزمية أيضا، لذلك نحن في هذا المقال سنتناول دور الميكروب السبحي في الحمى الروماتزمية، وكيف يمكن حماية طفلك منه.

دور الميكروب السبحي في الحمى الروماتزمية

عليك أن تعلمي عزيزتي الأم أن الحمى الروماتزمية أكثر انتشارا خلال الفئة العمرية (5-15) عام، وهي تحدث كمضاعفات لإصابة الطفل بالتهابات الحلق، أو التهابات الجزء العلوي من الجهاز التنفسي بنوع من البكتريا المسماة بالبكتريا العقدية ((group A streptococcus)) أو التي تعرف بالـ ميكروب السبحي لأنها تشبه السبحة تحت المجهر، وذلك في حالة عدم تلقي العلاج المناسب.

اقرأ أيضا: أعراض الحمى الروماتزمية عند الأطفال.. وفحوصاتها.

أطباء الكلى

ما تأثير الحمى الروماتيزمية على قلب طفلك ؟

إن الحمى الروماتزمية تؤثر علي جميع أجهزة الجسم؛ وخاصة القلب والمفاصل، ولم تكن العلاقة بين حدوث الحمى الروماتيزمية وتلك البكتريا ( الميكروب السبحي ) معروفة؛ إلا أنه من الواضح أن تلك البكتريا تخدع الجهاز المناعي؛ لأنها تحتوي على بروتين يشبه إلي حد كبير البروتين الموجود في أنسجة الجسم والعضلات وخاصة عضلة القلب؛ لذلك يخرج الجهاز المناعي أجسام مضادة للبكتريا؛ لكنها تهاجم أجهزة الجسم نفسها للتشابه بينهما.

والمضاعفات القلبية أكثر خطورة ويصعب علاجها فيما يعرف بمرض القلب الروماتيزمي؛ حيث أنه يؤثر على طبقات القلب الثلاثة كما يلي:

الطبقة الخارجية (الغشاء المحيط بالقلب)

التهاب في غشاء القلب الخارجي، مما يؤدي إلى ألم حاد بالصدر كألم سن الإبرة.

الطبقة الداخلية (الصمامات )

وتؤثر الحمى الروماتزمية على الطبقة الداخلية في القلب كما يلي:

  • التهاب بالصمامات وخاصة الصمام الميترالي ذو الشرفتين (والذي يصل بين الأذين والبطين الأيسر) ومن الممكن صمام الأورطي أو الصمامات الأخرى؛ وهذا يؤدي لسماع صوت غير طبيعي لضربات القلب.
  • ضيق في الصمامات مما يؤدي إلى نقص في سريان الدم لأجهزة الجسم، وبالتالي الإجهاد والتعب من أقل مجهود.
  • ارتجاع الدم في الصمام بمعنى رجوع الدم في عكس الاتجاه مرة أخرى للقلب بدل من ضخ الدم للجسم، وذلك نتيجة لعدم انغلاق الصمام جيدا نتيجة لتليفه، وهذا يزيد من كمية الدم الموجودة بالقلب فلا يستطيع ضخه، مما يؤدي لفشل القلب في النهاية

الطبقة العضلية

وتؤدي الحمى الروماتزمية إلى:

مواضيع متعلقة

ما هي احتمالية حدوث المضاعفات القلبية؟

تعتبر الحمى الروماتيزمية ومضاعفاتها مشكلة عالمية، ومن سوء الحظ فهو أكثر انتشارا في الدول النامية، وتقدر نسبة المرضى بالمضاعفات القلبية بحوالي 39% من المصابين بالحمى الروماتيزمية، وتقدر نسبة المصابين حوالي (5-30) مليون طفل وشاب، وتقدر الوفيات بحوالي 90 ألف شخص سنويا.

اقرأ أيضا: أسباب النغزات والوخزات الصدرية.. وأعراضها وعلاجها.

عوامل الخطورة

نتيجة خطورة هذا المرض وارتفاع نسبة الوفيات فإن هناك علامات يجب أن نحذر منها ألا وهي :

  • إصابة حديثة بالتهابات الحلق والجزء العلوي من الجهاز التنفسي وخاصة ببكتريا العقدية أ (group A streptococcus) ( الميكروب السبحي )، وخاصة إذا استمرت فترة طويلة بدون تلقي العلاج المناسب.
  • عوامل بيئية في الدول النامية مثل إهمال النظافة والازدحام الشديد ونقص مياه الشرب النظيفة؛ فوجود هذه العوامل يسرع من انتقال البكتريا من شخص لآخر.
  • وجود تاريخ عائلي لبعض الأمراض الوراثية والتي تحمل جينات معينة، قد تؤدي إلى احتمالية الإصابة بالحمى الروماتيزمية.

اقرأ أيضا: 8 عادات تؤثر على صحة القلب.. تعرف عليها.

كيفية حماية طفلك من الحمى الروماتزمية

لحماية طفلك عليك أن تتأكدي من معالجة السبب الرئيسي لهذا المرض ألا وهو التهابات الحلق بأسرع ما يمكن وبالطريقة الصحيحة التي أمر بها الطبيب المعالج، فالعلاج لابد أن يتم تناوله بالجرعة المحددة وفي المدة المحددة، كما أنه يجب التزام بالمتابعة مع الطبيب للتأكد من سلامة الطفل من الأجسام المضادة للبكتريا، وبهذا تحمين طفلك من حدوث المرض ومضاعفاته، كما يجب سرعة استئصال اللوزتين إذا كانت هناك التهابات مزمنة لا يمكن القضاء عليها تماما بالعلاج.

بالإضافة إلى ذلك ينبغي عليك اتباع الوسائل الصحية السليمة للوقاية من حدوث عدوى الجهاز التنفسي وهي كالتالي:

  • غسل الأيدي جيدا بالخطوات الطبية المعروفة.
  • تغطية الفم والأنف جيدا عند السعال أو العطس.
  • تجنب مشاركة الأغراض والأدوات الشخصية مع أي شخص واستخدام الأدوات الخاصة فقط.
  • تجنب الاتصال المباشر بالمرضى وتوخي الحذر عند التعامل معهم بطريقة لطيفة.

اقرأ أيضا: أسباب التهاب الحلق.. من البرد أم الانفلونزا أم اللوزتين؟

علاج الحمى الروماتزمية

يشمل علاج المريض على التخلص من البكتريا أولا، ثم علاج الأعراض ثانيا، وقبل كل ذلك ينصح الطبيب بالراحة في السرير ،وتقليل الحركة قدر الإمكان.

وللقضاء علي البكتريا يصف الطبيب البنسلين للمريض بالجرعة المحددة، وإذا كان يعاني من حساسية ضده يصف له مضادات حيوية أخرى، ولعلاج الأعراض وخاصة أمراض القلب يصف الطبيب الكورتيزون والستيرويدات والسليكات بالجرعات التي يحددها الطبيب وذلك تبعا للمرحلة العمرية.

كما يتم وصف الأسبرين كمضاد للالتهابات، وفي حالة حدوث مضاعفات أكثر خطورة كفشل القلب يصف الطبيب الأدوية اللازمة لذلك كـ (digitalis) ومدرات البول وبعض الأدوية الأخرى تبعا للحالة.

وفي النهاية عزيزتي الأم تدركين أن حماية طفلك تحميه من حدوث المرض وخطورته، لذلك احرصي على اتباع النصائح التي ذكرناها، وضرورة الاهتمام بملاحظة أي أعراض تظهر بشكل مفاجئ على طفلك وأهمها الحرارة، كما يمكنكم القيام باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي بكل خصوصية.

اقرأ أيضا:

 

المصادر
http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rheumatic-fever/home/ovc-20261251 http://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-rheumatic-fever-basics#1 http://www.medicinenet.com/rheumatic_fever/article.htm http://www.healthline.com/health/rheumatic-fever?utm_source=ask&utm_medium=referral&utm_campaign=asksearch#causes2 http://www.emedicinehealth.com/rheumatic_fever/article_em.htm http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rheumatic-fever/symptoms-causes/dxc-20261256 http://www.nhs.uk/Conditions/rheumatic-fever/Pages/complications.aspx http://www.medicinenet.com/rheumatic_fever/page4.htm http://emedicine.medscape.com/article/891897-overview

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *