الوراثة ومرض السكري من النوع الثاني

الوراثة ومرض السكري

بالرغم من أن مرض السكري من النوع الثاني يكون بسبب العادات الغذائية الخاطئة ، وكذلك السمنة إلا أن الأبحاث مؤخرا أثبتت أن الوراثة تلعب دوراً مهماً في حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

لكن هل يمكن تقليل فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني بالرغم من وجود الوراثة؟

هل الوراثة تلعب دورا في الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني؟

أثبتت الأبحاث مؤخرا أن فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني تزداد في حالة وجود عامل وراثي ، فعند اصابة أحد أقرباء الدرجة الأولى بمرض السكري من النوع الثاني تزداد فرص الإصابة 3 مرات ، كما أن التوائم المتماثلين تصل نسب الاصابة لديهم ل 70% أما التوائم الغير متماثلين تصل نسب الاصابة لديهم لـ 30%

عند اصابة أحد الوالدين بداء السكري تكون فرص الاصابة 50% وفي حالة اصابة كلا الوالدين تكون تصل نسب الاصابة لـ 70%

هناك عوامل تزيد من فرص الاصابة بداء السكري من النوع الثاني بجانب الوراثة

بالرغم من أنه لا يمكن التنبؤ بفرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني ،إلا أن هناك عدة عوامل قد تزيد من فرص الإصابة ، وتشمل تلك العوامل

  • السمنة فزيادة الوزن تؤدي لزيادة فرص الاصابة بنسبة 80%
  • قلة النشاط الرياضي
  • ارتفاع ضغط الدم حيث أثبتت الدراسات مؤخرا أن الاصابة بارتفاع ضغط الدم يؤدي لزيادة فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني

هناك بعض الجينات المسئولة عن الاصابة بداء السكري ، وتشمل

(TCF7L2، PPARG، FTO، KCNJ11،NOTCH2، WFS1، IGF2BP2، SLC30A8، JAZF1، HHEX)

قد تكون الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني جزء من الاصابة بأحد المتلازمات الوراثية مثل متلازمة الضمور العضلي ، ومرض ترنح فريدريك .

هناك أيضا متلازمة ولفرام و تظهر في سن الطفولة و تظهر على هيئة ضمور في العصب البصري ، الصمم ، وداء السكري .

مواضيع متعلقة

بالرغم من وجود الوراثة هل يمكن تقليل فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني ؟

يمكن تقليل فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني عن طريق

ممارسة الرياضة بانتظام (على الأقل 3 مرات أسبوعيا لمدة نصف ساعة) حيث أثبتت الأبحاث مؤخرا أن ممارسة الرياضة بانتظام تحسن من استجابة الخلايا للأنسولين فتقل مقاومة الجسم للأنسولين.

الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية، والبعد عن الدهون بقدر الإمكان تجنبا لحدوث السمنة، وأيضا للحفاظ على مستويات الدهون في الدم فمع زيادة معدل الدهون الثلاثية تزداد فرص الاصابة بداء السكري من النوع الثاني .

الحفاظ على مستوى ضغط الدم لديك ثابتاً ، والاهتمام بتناول العلاج الدوائي بالجرعات المحددة .

إذا كان الأب و الأم مصابين بداء السكري هل هناك احتمالية للإصابة بسكري الحمل ؟

هناك بعض العوامل التى تزيد من فرص الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني أثناء الحمل و من أهمها

الوراثة فعند إصابة أحد الوالدين بمرض السكري من النوع الثاني تزداد فرص الإصابة بسكري الحمل .

احتمالية الاصابة بمرض السكري أثناء الحمل قد تصل إلي 9،2 %، وقد تزداد تلك النسبة إلى الضعف في حالة إصابة أحد الوالدين أو الأخوة بمرض السكري من النوع الثاني .

من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة أيضا بداء السكري أثناء الحمل بجانب الوراثة زيادة الوزن ، ولادة طفل يزن 4 كجم فأكثر ، الإصابة بالسكري أثناء الحمل في حمل سابق ، وولادة طفل ميت بدون سبب معروف .

فبعض الخطوات البسيطة يمكنك حماية نفسك من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ، فالوراثة يمكن التغلب عليها و لكنها تحتاج لعزيمة قوية 

اقرأ أيضا
ارتفاع السكري في الدم
انخفاض السكري في الدم

المصادر
webmd mayoclinic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *