ما هي طرق الوقاية من مرض السكري ؟

الوقاية من مرض السكري

داء السكري من أمراض العصر المنتشرة فى العالم كله، و تحدث الإصابة بالسكري نتيجة لعدة عوامل وراثية و بيئية، وفي حالة وجود إصابة بالسكري لدى أسرتك قد يتبادر إلى ذهنك العديد من الأسئلة مثل ما هي عوامل الخطورة للإصابة بداء السكري؟ وما هي طرق الوقاية من مرض السكري ؟ تابعنا فى هذا المقال وسنجاوب على كافة استفساراتك.

عوامل الخطر للإصابة بداء السكري

العوامل التي تزيد من فرص حدوث مرض السكري من النوع الأول تشمل:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع الأول .
  • عوامل بيئية مثل التعرض لبعض الفيروسات، و يعتقد أنها من أسباب الإصابة بداء السكري من النوع الأول.
  • وجود بعض الأجسام المضادة للسكري يزيد من فرص الإصابة.
  • بعض العوامل الغذائية قد تلعب دوراً في التعرض للسكري مثل: انخفاض نسبة فيتامين د، و استخدام الحبوب الكاملة و حليب الأبقار للأطفال قبل عمر الـ 4 أشهر .
  • عوامل جغرافية حيث تزداد الإصابة في بعض البلدان مثل فنلندا و السويد.

اقرأ أيضاً: أفضل الفاكهة لمريض السكري

أطباء الباطنة

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني

  • زيادة الوزن تؤدي لزيادة فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حيث تعمل الخلايا الدهنية على حدوث مقاومة من الجسم للأنسولين.
  • قلة النشاط الرياضى و الخمول من العوامل التي تؤدي للإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • بعض الأعراق أكثر عرضه للإصابة مثل: الهنود، و اللاتينيين، و الآسيويين.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • كبر السن، حيث تزداد فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني مع التقدم في العمر.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض لدى السيدات.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن ( أكثر من 140/90 ).
  • ارتفاع نسبة الكوليستيرول و الدهون الثلاثية في الدم.

اقرأ أيضا : الأنسولين ودوره فى علاج السكري

مواضيع متعلقة

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بسكري الحمل

  • الإصابة بسكري الحمل أثناء حمل سابق.
  • ولادة طفل ميت.
  • ولادة طفل يزن أكثر من 4 كجم.
  • زيادة الوزن قبل حدوث الحمل.
  • إصابة أحد أفراد الأسرة بالسكري (أحد الأبوين أو الأخوة).

الفحوصات اللازمة لـ الوقاية من مرض السكري

هناك بعض الفحوصات التي يوصي الأطباء بإجرائها لمن هم عرضة للإصابة بداء السكري، وتشمل :

  1. اختبار نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام، و النسبة الطبيعية تكون بين 70 ل 110 مليجرام / ديسيليتر.
  2. اختبار نسبة الهيموجلوبين A1C.
  3. اختبار تحمل الجلوكوز:
  • إذا كانت النسبة بين (140-200 مليجرام /ديسيليت) فهذا يعني أن الشخص معرض للإصابة بداء السكري، و يفضل إجراء التحليل كل 3 سنوات.
  • إذا كانت النسبة أقل من 140 مليجرام / ديسيليتر فهذا ينفي حدوث الإصابة بداء السكري.
  • إذا كانت النسبة أكثر من 200 مليجرام / ديسيليتر فهذا يعني الاصابة بداء السكري.
  • إذا كانت نتيجة الفحوصات سلبية ينصح باعادة الفحوصات مرة أخرى كل 3 سنوات.

اقرأ أيضا: أهمية الرجيم الصحي لمريض السكري

ما هي طرق الوقاية من مرض السكري ؟

بالنسبة لداء السكري من النوع الأول فلا يمكن منع حدوثه فهو خليط من عوامل وراثية و بيئية؛ أما بالنسبة لداء السكري من النوع الثاني و سكري الحمل فهناك بعض النصائح التي قد تساعد على منع حدوث الإصابة و تشمل:

  1. تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، وتناول نسب أقل من الدهون و السكريات؛ كما يفضل التركيز على تناول الخضروات و الفواكه الطازجة و كذلك تناول الحبوب الكاملة.
  2. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث يفضل ممارسة المشي لمدة نصف ساعة يومياً، و من الممكن أيضاً ممارسة السباحة أو ركوب الدراجات.
  3. الحصول على وزن مثالي فعند فقدان 7 % من الوزن الزائد تقل فرص الإصابة بداء السكري.
  4. الحفاظ على مستويات ضغط الدم ثابتة.
  5. الحفاظ على مستويات الكوليستيرول و الدهون الثلاثية في الدم ثابتة.

اقرأ أيضًا: كيف يمارس مريض السكري الرياضة بأمان؟

والآن بعد التعرف على عوامل الخطر التي قد تحذرك من الإصابة بمرض السكري وطرق الوقاية من مرض السكري أخبرنا في التعليقات، ما هي الطرق التي تستخدمها في حياتك اليومية للتأكد من الوقاية من السكري؟ ولا تنسوا ترك استشاراتكم الطبية لنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-2-diabetes/in-depth/diabetes-prevention/art-20047639

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *