ADVERTISEMENT

الوقاية من مرض سرطان الثدي

عزيزتي القارئة، إذا كنتِ قلقًة بشأن الإصابة بسرطان الثدي، فقد تتساءلين عما إذا كانت هناك خطوات يمكنكِ اتخاذها للمساعدة في الوقاية من مرض سرطان الثدي ، تابعي معنا قراءة هذا المقال، لكي تتعرفي على كل الطرق التي يمكنها مساعدتك في الوقاية من سرطان الثدي.

الوقاية من مرض سرطان الثدي

تبدأ الوقاية من سرطان الثدي باتباع عادات صحية، ولا يمكن تغيير بعض عوامل الخطر، مثل تاريخ العائلة المرضي بالنسبة لمرض السرطان. ومع ذلك، هناك بعض التغييرات في نمط حياتك التي يمكنكِ إجراؤها لتقليل مخاطر إصابتك بسرطان الثدي، ومنها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • الحد من الكحول، فكلما زاد تناولكِ للكحول، زاد خطر إصابتكِ بسرطان الثدي.
  • لا تدخني، حيث تُشير الدلائل إلى وجود صلة بين التدخين وخطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة عند النساء قبل انقطاع الطمث.
  • حافظي على وزنك، فزيادة الوزن أو السمنة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة بعد انقطاع الطمث.
  • كوني نشيطة بدنيًا، فيمكن أن يساعدك النشاط البدني في الحفاظ على وزن صحي، مما يساعد على الوقاية من مرض سرطان الثدي . ويجب أن يهدف معظم البالغين الأصحاء إلى ممارسة النشاط البدني الهوائي المعتدل لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع أو 75 دقيقة من النشاط البدني الهوائي القوي أسبوعيًا، بالإضافة إلى ممارسة تمارين القوة مرتين في الأسبوع على الأقل.
  • قد تلعب الرضاعة الطبيعية دورًا في الوقاية من مرض سرطان الثدي
  • قومي بالحد من جرعة ومدة العلاج الهرموني، فاتباع العلاج الهرموني لأكثر من ثلاث إلى خمس سنوات يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وإذا كنتِ تتناولين العلاج الهرموني لأعراض انقطاع الطمث، اسألي طبيبك عن الخيارات الأخرى مثل الأدوية غير الهرمونية حتى يمكنكِ الوقاية من مرض سرطان الثدي . وإذا قررت اتباع العلاج بالهرمونات قصيرة الأجل، فاستخدمي أقل جرعة مناسبة لك، واستمري في زيارة طبيبك طوال المدة التي تتناولين فيها الهرمونات.
  • تجنبي التعرض للإشعاع والتلوث البيئي، فطرق التصوير الطبي، مثل التصوير المقطعي المحوسب، تحتوي على جرعات عالية من الإشعاع، حيث تُشير بعض الأبحاث إلى وجود صلة بين سرطان الثدي والتعرض التراكمي للإشعاع على مدار حياتك، وبالتالي لا تخضعين للتصوير الطبي إلا عند الضرورة القصوى.

اقرأي أيضا: ما هي أعراض سرطان الثدي؟

  • اتبعي نظام غذائي صحي لأنه يقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وكذلك مرض السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • هناك بعض الأدلة على أن وسائل منع الحمل الهرمونية، والتي تشمل حبوب تحديد النسل، تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، لكن الخطر يُعتبر ضئيلاً للغاية، وينخفض ​​بعد التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • ناقشي مع طبيبك خياراتك الأخرى لمنع الحمل، وضعي في اعتبارك أيضًا فوائد وسائل منع الحمل الهرمونية، مثل السيطرة على نزيف الحيض، ومنع الحمل غير المرغوب فيه، وتقليل مخاطر الإصابة بسرطانات أخرى، بما في ذلك سرطان بطانة الرحم وسرطان المبيض.
  • توخي الحذر بشأن الكشف عن سرطان الثدي، وإذا لاحظتي أي تغييرات في ثدييك، مثل كتلة جديدة أو تغييرات جلدية، قومي باستشارة طبيبك فورا.
  • اسألي طبيبك أيضا متى يجب أن يبدأ تصوير الثدي بالأشعة السينية، واسأليه عن غيرها من الأمور التي يمكنها مساعدتك في العلاج، وخياراتك في العلاج على أساس تاريخك المرضي.

اقرأي أيضا: أطعمة تحميكي من سرطان الثدي؟

عزيزتي القارئة، بعدما عرفتي كيف يمكنك الوقاية من مرض سرطان الثدي ؟ إذا كان لديك المزيد من الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نشوى إبراهيم
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/womens-health/in-depth/breast-cancer-prevention/art-20044676
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد