كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم

الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم


هناك جدل دائماً حول اختبارات الحمل وأيهما أكثر دقة؟ وأيهما أسرع في النتائج؟ يجب أولاً معرفة الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم وسنترك القرار لكِ، فتابعي معنا عزيزتي القارئة هذا المقال.

Advertisement

نبذة عن تحليل الحمل عن طريق الدم

تعتمد اختبارات الحمل بصفة عامة على الكشف عن هرمون الحمل (hCG) وهناك نوعان من اختبارات الحمل بالدم وهما:

  • اختبار الدم النوعي: ببساطة لمعرفة ما إذا كان هرمون الحمل hCG موجودًا أم لا وبالتالي هل أنتِ حامل أم لا؟
  • اختبار الدم الكمي: ويقيس الكمية الدقيقة من hCG في الدم ويعطي ذلك انطباعاً عن أنتِ في أي أسبوع من الحمل؟

اقرئي أيضاً: ما هو الوقت المناسب لعمل اختبار الحمل المنزلي؟

الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم

يمكن لاختبار حمل الدم أن يؤكد الحمل في وقت مبكر بعد حوالي 6-8 أيام بعد الإباضة وأحيانًا، يمكن أن تكشف هذه الاختبارات عن hCG حتى قبل ذلك.

يُشترط إجراء هذا الاختبار في المختبر أو عند الطبيب، هذه الاختبارات أكثر حساسية من اختبارات الحمل المنزلية، بحيث يمكنها اكتشاف الحمل في وقت مبكر، على الرغم من أنه يمكنكِ الحصول على نتائجك بسرعة كبيرة من خلال الاختبار المنزلي، إلا أن الأمر يستغرق وقتًا أطول للحصول على نتائج اختبار حمل بالدم.

ضعي في اعتبارك أيضًا أنه على الرغم من أن اختبارات الدم يمكن أن تكتشف الحمل في وقت مبكر، إلا أن طبيبك قد لا يطلب فحص الدم إلا إذا تأخرت الدورة الشهرية، أو إذا اشتبه في احتمال وجود مضاعفات مع الحمل، مثل الحمل خارج الرحم.

بعض الاختبارات الأكثر حساسية قد تمنحكِ نتيجة دقيقة بعد مرور 8 أيام من حدوث الإخصاب، لكن من المهم الإشارة إلى أن الحمل لا يحدث بالضرورة في اليوم الذي يتم فيه الجماع حيث يمكن أن يعيش الحيوان المنوي لزوجك في الجسم لمدة تصل إلى سبعة أيام، لذلك اعتماداً على وقت الإباضة، يمكنكِ الحمل بعد أسبوع من الجماع في هذه الحالة، حتى اختبار الحمل شديد الحساسية لن يكون قادرًا على إعطائك نتيجة دقيقة إلا بعد حوالي أسبوعين من آخر ميعاد للجماع.

Advertisement

إذا كنتِ غير متأكدة من موعد الإباضة، فـ الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم هو الانتظار لمدة ثلاثة أسابيع بعد الجماع، أو حتى موعد الدورة الشهرية أيهما أقرب، لضمان أدق النتائج.

اقرئي أيضاً: متى يظهر الحمل في الدم ومتى تتأكدي من حملك؟

دقة اختبارات الحمل بالدم

اختبارات الحمل في الدم دقيقة بمعدل 98-99 ٪ لكن كما هو الحال مع اختبارات الحمل في البول (الاختبارات المنزلية)، من الممكن أن تنتهي بنتائج خاطئة سلبية وإيجابية على حد سواء.

النتائج السلبية الخاطئة، حيث تظهر النتائج أنكِ لستِ حامل ولكنكِ حامل بالفعل إذا تم إجراء اختبار حمل الدم مبكرًا جدًا لذا، فإن النتيجة السلبية هي أنه قد لا يكون هناك ما يكفي من هرمون الحمل في الدم للكشف عن الحمل، ترتفع مستويات الهرمون بسرعة كبيرة أثناء الحمل المبكر، إذا كنتِ تعتقدين أنكِ تلقيتِ نتيجة سلبية خاطئة ولم تأتِ دورتك الشهرية، فيجب عليكِ تكرار الاختبار الكمي لـ hCG خلال 48 إلى 72 ساعة.

النتائج الإيجابية الخاطئة حيث تظهر النتائج أنكِ حامل ولكنكِ لستِ حاملاً ونادرًا ما تحدث، وإذا حدثت فذلك قد يكون بسبب تناول بعض الأدوية، وهناك بعض الأدوية التي تزيد من هرمون الحمل مثل: المنومات، الأدوية التي تمنع النوبات، أدوية لعلاج مرض باركنسون.

ومن عيوب اختبارات الحمل بالدم أن النتائج تستغرق وقتاً أطول في الظهور من اختبارات الحمل المنزلية، وأعلى من حيث التكلفة.

Advertisement

اقرئي أيضاً: ما هي أعراض الحمل المبكرة التي قد تطرأ؟

وفي النهاية عزيزتي القارئة بعد أن عرفتِ الوقت المناسب لعمل تحليل الحمل بالدم ننصحك باختيار التحليل المناسب لكِ واستشارة طبيبك، وإذا كان لديكِ أي استفسار يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.verywellfamily.com/blood-pregnancy-tests-906667 https://www.babycentre.co.uk/pregnancy-test