البكتيريا موجودة في أماكن لا تتوقعها وعادات تفعلها يوميا!

البكتيريا

كلنا نبحث عن الوسائل التي نحمي بها صحتنا وكيف يمكن أن نحمي أجسامنا من كل ما يضره خاصة من البكتيريا ، لكن ماذا عن تلك العادات اليومية، والتي قد لا يخطر في بالك أن تكون سببا في جلب البكتيريا لجسمك مثل لمسك ليد الغلاية الكهربائية مثلا! حسنا تابع معنا المقال التالي عزيزي القارئ لتعرف ما هي تلك العادات لتتجنبها.

عادات يومية صادمة تسبب انتشار البكتيريا !

عدم تنظيف حوض المطبخ جيدا

نستخدم الحوض يوميا لتنظيف الأطباق، لكن كم مرة نقوم بتنظيف حوض المطبخ نفسه؟ يعتبر الحوض من أكثر الأماكن جلبا للبكتيريا والجراثيم، وفي الواقع عدم التنظيف الجيد لهذا الحوض يجعل الجراثيم تنمو أسرع بل ويجلب المرض لك ولأسرتك، فالبكتيريا تنتشر بشكل سريع على أي شئ تضعه في الحوض.

يمكن لاستخدام الصابون والماء الدافئ أن يقضي على هذه البكتيريا باستخدام إسفنجة نظيفة في كل مرة يتم فيها غسل الأطباق، يجب أن لا ننسى غسالة الأطباق أيضا فهي من الأماكن التي قد تتجمع فيها البكتيريا.

اقرأ أيضا: طرق مختلفة لتعقيم أدوات المطبخ.. تعرف عليها.

أخذ هاتفك للحمام

في الواقع يجب أن تقوم بالإقلاع عن هذه العادة المقززة والجالبة للأمراض، ففي الوقت الذي تقوم فيه بشد السيفون تنتشر المياه المحملة بالبراز والبول على مدى 6 أقدام في كل اتجاه! لذلك هناك بعض الأدوات التي يصيبها هذا الهواء الملوث بالمياه مثل موزع المناديل الذي يوجد بجانب المرحاض، أيضا فرش الأسنان ليست بمأمن، لذلك لا تنسى تغطيتها بالغطاء البلاستيكي لها.

أما هاتفك المحمول الذي تحمله معك للحمام، فسيكون حامل لكل تلك الجراثيم والميكروبات الضارة مثل البكتيريا القولونية التي توجد في البراز، والتي تسبب تسمم الطعام مثل: تشنجات البطن والإسهال، لذلك اترك هاتفك خارجا عندما تود الدخول للحمام.

اقرأ أيضا: كثرة التبول.. الأسباب المرضية وراء ذلك وكيفية العلاج.

استخدام قطع الصابون

نعم قد تصيبك الصدمة، ولكن وفقا للمعهد الوطني للصحة والتفوق الطبي ببريطانيا فإن استخدام الصابون السائل والماء الدافئ هو الأفضل، فاستخدامك لقطع الصابون يشكل خطرا عليك حيث يعتبر سطح الصابون ملاذا دافئا للبكتيريا، ومع استخدام العديد من الأشخاص لهذه الصابونة يتم نقل البكتيريا من شخص لآخر، بالطبع يظل استخدامك لقطع الصابون أفضل من لاشئ ولكن يفضل أن تستبدله بالصابون السائل.

اقرأ أيضا: بالصور.. تعرف على الطريقة الصحية لغسل يديك.

ماكينات الخدمة الذاتية العامة

في الواقع وبالرغم من الفائدة العظيمة التي تمنحها لنا تلك الآلات، لكن يبقى هناك جانب صحي سلبي لتلك الآلات من خلال شاشات اللمس التي يستخدمها الجميع، والتي من النادر أن يتم تنظيفها، هذا إن كانت تنظف من الأساس! لذلك في المرة القادمة وبعد انتهائك من استخدام تلك الأجهزة قم بغسل يديك جيدا لتتخلص من آثار تلك البكيتريا.

اقرأ أيضا: معقم اليدين .. هل هو بديل عن غسل اليدين؟

لمس يد الغلاية الكهربائية

يعتبر استخدام الغلاية الكهربائية من العادات اليومية الصباحية لأغلب العاملين في المكاتب، لكن لمس تلك اليد للغلاية الكهربائية يحمل معه مخاطر كبيرة، فأنت لا تعرف من لمسها قبلك وماذا يحمل في يده من ميكروبات وجراثيم، والتي قد تكون البكتيريا القولونية أحدها، لذلك قم بغسل تلك اليد بانتظام أو قم بغسل يديك أنت لتحمي نفسك.

أزرار المصاعد

يعتبر زر المصعد في الدور الأرضي هو أكثر الأشياء التي يتم لمسها على مدار اليوم، ويرى العلماء أن هذا الزر قد يكون السبب في حدوث المرض الشبيه بالأنفلونزا والذي يحمل أعراضا تشبه البرد، لذلك احمل معك الجل المضاد للبكتيريا.

استخدام ليف الاستحمام

في الوقت الذي ترى فيه ليف الاستحمام وسيلة لنظافة أكثر في الواقع يخالفك العلماء في ذلك، حيث يرى العلماء أن ليف الاستحمام يمثل بيئة غنية من البكتيريا بالإضافة إلى أنه ملجأ لتراكم خلايا الجلد الميتة، بسبب تلك البيئة الرطبة والدافئة، لذلك احرص على أن تترك ليف الاستحمام الخاص بك يجف تماما.

قد يتسبب أيضا استخدامك لليف الاستحمام في نشر الجراثيم والميكروبات على جروحك المفتوحة، وبالتالي الإصابة بالعدوى، إن كنت ممن لا يستطعون التخلص من استخدام هذه الليفة احرص إذا على استبدالها كل شهرين بالنسبة للبلاستيك ومرة كل شهر إن كانت لوفة طبيعية.

حقائب اليد

اكتشف الباحثون الألمان وجود ما يقرب من 10000 نوع مختلف من البكتيريا في حقائب اليد الخاصة بالنساء، سواء من فضلات الطعام، أو تلك القمامة فكلها أشياء تسبب وجود البكتيريا، لذلك يجب الحفاظ على نظافة الحقيبة بقدر الإمكان.

فقع أو تفريغ الحبوب

يقوم الكثير منا بذلك باعتبارها وسيلة سريعة للتخلص من هذا الشئ المزعج، ولكن في الحقيقة يسبب ذلك لك الضرر أكثر مما تتخيل، فتلك البثرات تكون مليئة بالقيح وخلايا الدم البيضاء، وقيامك بعصرها و تفريغها سيجعل البكتيريا تصل لها مسببة العدوى، وأحيانا تخلف وراءها الندوب، وستخلف البكتيريا أيضا على يديك.

اقرأ أيضا: أنواع حبوب الشباب.. وأسبابها وعلاجه بالأدوية والأعشاب.

قضم الأظافر

في الواقع تحمل تلك المساحة الضيقة بين أصابعك الكثير من أنواع البكتيريا المتنوعة مثل: السالمونيلا وبكتيريا الإشريكية القولونية، ومع قضمك لأظافرك فأنت تدخل هذه البكتيريا لفمك! قد يسبب لك ذلك العدوى والشعور بالغثيان والقئ.

ترك المناشف الرطبة في أرضية الحمام

في الواقع ليست أرضية الحمام هي المكان المناسب للمناشف خاصة تلك الرطبة! احرص على وضع مناشفك الرطبة تلك على الحاملات المخصصة لذلك، حتى لا تجعلها بيئة غنية بالبكتيريا، هذا بالإضافة إلى الرائحة الكريهة التي ستتركها البكتيريا.

وفي النهاية عزيزي القارئ شاركنا ما أكثر تلك العادات التي شعرت بالصدمة عند معرفتها؟ وشاركنا بعاداتك اليومية فقد تكون تجلب لنفسك المرض دون أن تعرف، ويمكنك أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا.

اقرأ أيضا:

المصادر
http://www.goodtoknow.co.uk/wellbeing/545899/daily-dirty-habits-harming-health

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *