كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

تأثير ضغط الدم على الحامل

تأثير ضغط الدم على الحامل

في هذا المقال ستعرفين مدى تأثير ضغط الدم على الحامل سواء المنخفض أو المرتفع كما سنعرض معدل مستويات ضغط الدم ومتى يكون مرتفعاً أو منخفضاً أو طبيعياً فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

Advertisement

مستويات ضغط الدم

تعد مراقبة ضغط الدم جزءًا مهمًا من رعاية ما قبل الولادة، وتشمل مستويات ضغط الدم كالتالي:

معدل ضغط الدم الطبيعي

ضغط الدم الطبيعي أقل من 80-120 ملم من الزئبق (mmHg 120 هو الضغط الانقباضي أثناء تقلص القلب) وهو دائمًا الرقم الأعلى على الجهاز.

80 ملم زئبقي هو الضغط الانبساطي (عندما يكون القلب في حالة راحة بين النبضات) وهو الرقم الأقل على الجهاز، وأي شئ أقل من هذا يعتبر قراءة منخفضة ولكن قد يكون طبيعيًا لكثير من الناس.

انخفاض ضغط الدم

عادة ما يقوم الطبيب بتشخيص انخفاض ضغط الدم عندما تكون القراءة حول 90 ملم زئبقي حتى 60 ملم زئبقي.

خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، قد تلاحظ المرأة انخفاضًا في ضغط الدم، وغالبًا ما يظل ضغط الدم منخفضاً طوال الثلث الأول والثاني، وسوف يرتفع مرة أخرى خلال الثلث الثالث.

ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم المرتفع هو ضغط انقباضي يتراوح من 120 إلى 129 ملم من الزئبق وضغط انبساطي أقل من 80 مم زئبق، ويميل ارتفاع ضغط الدم إلى التفاقم مع مرور الوقت ما لم يتم اتخاذ خطوات للتحكم فيه، ويشمل:

  • ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى، هو ضغط انقباضي يتراوح من 130 إلى 139 ملم زئبق أو ضغط انبساطي يتراوح من 80 إلى 89 ملم زئبق.
  • المرحلة الثانية، ارتفاع ضغط الدم الشديد، ويكون الضغط الانقباضي 140 ملم زئبق أو أعلى والضغط الانبساطي 90 ملم زئبق أو أعلى.

اقرئي أيضاً: تعرفي على علاج ضغط الدم المنخفض للحامل.

Advertisement

تأثير ارتفاع ضغط الدم على الحامل

تأثير ارتفاع ضغط الدم على الحامل يتمثل في مدى هذا التأثير ومضاعفاته، وشعور الحامل عند ارتفاع ضغطها أثناء الحمل.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم على الحامل

يمكن أن تشمل مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للأم والطفل ما يلي:

بالنسبة للأم:

بالنسبة للطفل:

  • الولادة المبكرة، وهي التي تحدث قبل 37 أسبوعًا من الحمل.
  • انخفاض الوزن عند الولادة، عندما يولد طفل يزن أقل من 5 أرطال و8 أونصات.

أعراض ارتفاع ضغط الدم على الحامل

كما أن ذكرنا أن من مضاعفات ارتفاع ضعط الدم، حدوث تسمم الحمل أو مقدمات الارتعاج، وبالإضافة إلى التورم (يسمى أيضًا الوذمة)، وزيادة البروتين في البول، وارتفاع ضغط الدم، وتشمل الأعراض الأخرى التالي:

  • زيادة الوزن خلال يوم أو يومين بسبب زيادة كبيرة في سوائل الجسم.
  • ألم البطن، خاصة في الجانب الأيمن العلوي.
  • صداع شديد.
  • تغيير في ردود الفعل.
  • قلة التبول أو عدمه.
  • الدوخة.
  • القئ الشديد والغثيان.
  • مشاكل الرؤية بما في ذلك عدم وضوح الرؤية أو رؤية البقع.

يمكن لبعض النساء المصابات بمقدمات الارتعاج عدم ظهور أي أعراض، لذا من المهم زيارة طبيبك لإجراء فحوصات منتظمة لضغط الدم واختبارات البول.

تأثير انخفاض ضغط الدم على الحامل

ليس من غير المألوف أن يكون هناك انخفاض في ضغط الدم أثناء الحمل، ولا تدرك العديد من النساء أن الحمل يمكن أن يكون له تأثير على ضغط الدم، ويحدث ذلك لأن الدورة الدموية تتوسع أثناء الحمل والتغيرات الهرمونية تؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

Advertisement

يبدأ ضغط الدم في الانخفاض في وقت مبكر من الحمل وعادة ما يكون في أدنى مستوياته في وقت ما في منتصف الثلث الثاني من الحمل، ويمكن أن تشمل أعراضه التالي:

  • الدوخة، وحتى الإغماء.
  • يمكن أن يكون الدوار أسوأ عند الوقوف فجأة أو القيام من وضع الاستلقاء.

اقرئي أيضاً: هل يؤثر انخفاض ضغط الدم للحامل على الجنين؟.

وفي النهاية عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتِ على تأثير ضغط الدم على الحامل سواء المنخفض أو المرتفع، احرصي على قياس ضغط دمك بانتظام خلال فترة الحمل، مع تمنياتنا بالعافية.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع