ADVERTISEMENT

تاخر الدورة الشهرية عند البنات أسبابه وعلاجه

تاخر الدورة الشهرية عند البنات

تعاني الفتيات في بعض الأوقات من انقطاع الدورة الشهرية، أو تأخرها عدة أيام، دون وجود سبب واضح لذلك، فما الأسباب التي قد تؤخر الدورة غير حدوث الحمل؟ نناقش في هذا المقال الأسباب التي قد تؤدي إلى تاخر الدورة الشهرية عند البنات، وطرق معرفة السبب الحقيقي، وكيفية علاج تأخر الدورة بالأعشاب المتوفرة في المنزل، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

ADVERTISEMENT

تاخر الدورة الشهرية عند البنات (بالإنجليزية: Amenorrhea)  هو غياب دم الحيض عند الفتاة البالغة بعد انتظام الحيض لعدة شهور. يعتبر أحد أكثر  اضطرابات الدورة الشهرية شيوعاً، والتي قد تصيب الفتيات والمتزوجات على حد سواء.

تأخر الدورة الشهرية عند البنات

يتم حساب الدورة الشهرية للمبيض من اليوم الأول لنزول الحيض إلى اليوم الأول لنزول الحيض في الشهر التالي. تستغرق تقريباً 30 يوم عند معظم النساء، كما يمكن أن تتراوح ما بين 24 يوم إلى 35 يوم. يعتبر  تاخر نزول الدورة الشهرية عند البنات يوم أو اثنين أمر طبيعي. كذلك يمكن أن تطول فترة تأخر نزول الدورة الشهرية أسبوع كامل دون وجود سبب يدعو للقلق غالباً. كما قد يحدث غياب الدورة الشهرية لمدة شهر واحد بسبب عدة أسباب أهمها الإجهاد، أو الضغط النفسي، أو خسارة الوزن، أو التمارين الرياضية القاسية دون وجود أسباب مرضية تدعو للقلق.

أسباب تاخر الدورة الشهرية عند البنات

تتعدد أسباب تاخر الدورة الشهرية عند البنات. فهناك أسباب نفسية، وأسباب هرمونية، كما تؤثر العادات اليومية في انتظام الدورة، نذكر من أسباب تاخر الدورة للبنات الآتي:

  • اختلاف الوزن 

تؤثر خسارة الوزن أو زيادته بصورة مفاجئة وسريعة على هرمونات الجسم تأثيراً كبيراً مما قد يؤدي إلى تاخر الدورة الشهرية عند البنات.

ADVERTISEMENT
  • القلق والضغط النفسي 

يؤثر القلق والتوتر على إفراز الهرمونات بالجسم، لذا عند التعرض للقلق لفترة متواصلة وطويلة قد يسبب ذلك تاخر الدورة الشهرية، كما أن التعرض للضغط النفسي والإصابة بالاكتئاب يؤثران كذلك على الهرمونات اللازمة لحدوث التبويض ويؤدي ذلك إلى تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها.

  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية 

يؤدي اضطرابات الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية إلى تاخر الدورة الشهرية عند البنات، كما يؤدي الخمول الشديد للغدة الدرقية إلى انقطاع الدورة الشهرية أحياناً.

  • تناول بعض الأدوية 

قد يؤدي تناول بعض الأدوية بانتظام ولفترات طويلة  إلى تاخر الدورة الشهرية عند البنات.  تشمل الأدوية التي تؤثر على الإباضة أدوية الحساسية، وأدوية الضغط، وأدوية الاكتئاب، وكذلك العلاج الكيميائي لمرض السرطان.

  • الإصابة بخلل الهرمونات

تسبب متلازمة كوشينغ التي تتميز بوجود كمية هائلة من هرمون الكورتيزون لفترات طويلة  في الجسم  أيضاً تاخر الدورة الشهرية، كما  تؤثر زيادة  إفراز هرمون البرولاكتين كذلك في عملية التبويض وقد تؤدي إلى توقفها. قد يسبب ذلك تاخر الدورة الشهرية أو غيابها لعدة أشهر.

ADVERTISEMENT

أصبحت من الحالات الشائعة والتي تتميز بالإصابة بخلل هرموني.  ينتج عن هذا الخلل نمو الشعر الزائد في مناطق مختلفة من الجسم. كما يؤدي أيضاً إلى زيادة الوزن، وظهور حبوب كثيفة في الوجه، بالإضافة إلي الإصابة بعدم انتظام وتأخر الدورة الشهرية.

  • أسباب أخرى مثل الإصابة بالعيوب الخلقية، والإصابة بأورام المبيض والرحم، والإصابة بأورام الغدة النخامية. 

تؤدي الإصابة بالعيوب الخلقية أيضاَ إلى تاخر الدورة الشهرية عند البنات مثل الإصابة بفشل المبايض المبكر، وكذلك الإصابة بمرض خلل تكون الغدد التناسلية، والإصابة بتضخم الغدة الكظرية الخلقي.

أعراض تاخر الدورة الشهرية عند البنات

تختلف أعراض تاخر الدورة الشهرية عند البنات حسب السبب الرئيسي بالإضافة إلى عدة أعراض أخرى تشمل:

  • ألم أسفل البطن، وفي الجانب الأيمن و الأيسر.
  • ظهور شعر خشن في مناطق مختلفة من الجسم.
  • ألم الظهر.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • جفاف المهبل.
  • ظهور إفراز لبني من الثدي.
  • ظهور حب الشباب.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • ظهور عمق الصوت وارتفاعه.

تشخيص تاخر الدورة الشهرية عند البنات

يجب على الفتاة التي تعاني من تأخر الدورة الشهرية الخضوع للفحص الطبي كما قد تحتاج لعمل بعض التحاليل المعملية والأشعة مثل  صورة الدم الكاملة. يتم عمل تحليل الهرمون المنبه للجريب، والهرمون المنشط للجسم الأصفر لمعرفة الخلل في الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن الإباضة.  يوصي الأطباء أيضاً بقياس معدل الهرمون المنبه للغدة الدرقية، وكذلك هرمون التستوستيرون، وهرمون البرولاكتين. ويفضل أن يتم عمل أشعة تلفزيونية للرحم والمبايض للتمكن من التشخيص الدقيق لسبب تاخر الدورة الشهرية عند البنات.

ADVERTISEMENT

علاج تاخر الدورة الشهرية عند البنات بالاعشاب

 كانت الأعشاب تستخدم من قديم العصور في علاج اضطرابات الدورة الشهرية مثل:

القرفة: أظهرت الأبحاث أن القرفة تساعد في علاج تأخر الدورة الشهرية كما أنها تساعد في انتظام الدورة الشهرية لمرضى متلازمة تكيس المبيض، كما أنها تخفف من الغثيان والقيء المصاحب للدورة الشهرية، كما أنها تقلل آلام البطن، كما تقلل كمية الدم المتدفق أثناء الدورة.

الزنجبيل: يعالج الزنجبيل تأخر الدورة الشهرية، كما أنه يقلل من آلام الدورة، ويخفف من التقلبات المزاجية التي قد تصاحب الدورة الشهرية، حيث يقلل نوبات الاكتئاب والقلق الشديد.

خل التفاح: شرب خل التفاح يومياً يساعد في انتظام الدورة الشهرية للمرضى المصابين بمتلازمة تكيس المبايض.

 الأناناس: يعتبر الأناناس من الفاكهة المستخدمة قديماً في علاج تأخر الدورة الشهرية، حيث يحتوي على إنزيم البروميلين الذي يعمل على تخفيف بطانة الرحم وتنشيط الدورة.

علاج تاخر الدورة الشهرية عند البنات بالأدوية

قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تعمل بدورها على انتظام الدورة الشهرية بالإضافة إلى علاج السبب الرئيسي الذي سبب تأخر الدورة الشهرية تشمل هذه الأدوية:

  • الميتفورمين بالرغم أن الميتفورمين يعمل كعلاج لمرض السكري لكن أثبتت الأبحاث فعاليته الكبيرة  في علاج تأخر الدورة الشهرية في مرضى متلازمة تكيس المبيض.
  • حبوب منع الحمل: تستخدم أقراص منع الحمل أحياناً في علاج النزف المستمر وكذلك في علاج خلل الهرمونات ويجب أن تستخدم تحت إشراف طبيب.
  • الجراحة: يلجأ لها الأطباء عند عدم الاستجابة للعلاج الدوائي كحل نهائي في بعض الحالات، حيث يتم  الاستئصال الجراحي للأورام الحميدة أو الأورام الليفية الرحمية وعلاج متلازمة تكيس المبايض.

الوقاية من تاخر الدورة الشهرية عند البنات

 يبدأ ظهور دم الحيض عند الفتاة في عمر يتراوح من 9-15 سنة، وينتظم نزول الحيض كل 30 يوماً، كما يمكن أن تتأخر الدورة الشهرية عند البنات يوم واحد أو يومان أو قد تطول لمدة أسبوع، لكن يوجد عدة طرق يمكن بها الحفاظ على انتظام الدورة الشهرية مثل: 

  • ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي أو الركض بانتظام.
  • المحافظة على ثبات الوزن المثالي.
  • ممارسة تمارين اليوغا والتأمل بانتظام.
  • تناول الجرعة اليومية المطلوبة من الفيتامينات والمعادن أيضاً. 
  • تناول كميات مناسبة من الطعام الصحي في كل وجبة بانتظام. 
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة المليئة بالسكر والدهون.
  • تجنب التوتر والقلق نهائياً.

يجب علينا الاهتمام دائماً بأجسادنا، لذا من الضروري متابعة انتظام الدورة الشهرية. كذلك عزيزتي الفتاة لا يجب عليك الشعور بالقلق أو الخوف عند حدوث تاخر الدورة الشهرية. قد يكون الحل هو الراحة، أما عند ظهور أي أعراض أخرى فزيارة طبيبة النساء تعتبر الحل الأمثل.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد