تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات .. كيف يمكن حل هذه المشكلة؟

تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات

يعد نطق الطفل بالكلمات المختلفة من أهم مراحل تطور نموه، ومن أسعد اللحظات لدى والديه أيضاً، ولكن رغم ذلك، فإذا تأخرت قدرته على تكوين الكلمات والنطق بها يحدث قلق إلى حد ما لدى أبويه، وكلما زادت المدة كلما زاد هذا القلق، فماذا عن تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات من العمر؟ وكيف يمكن حل هذه المشكلة؟ هذا ما سنتحدث عنه اليوم أعزائي القراء، فتابعوا معنا القراءة.

مراحل تطور الكلام عند الأطفال

إن المراحل العامة لتطور الكلام لدى الأطفال هي نفسها، ولكن العمر الذي يُطوّر فيه كل طفل مهاراته هو الذي يختلف، وتشمل مراحل تطور الكلام لدى الأطفال ما يلي:

أطباء الأطفال وحديثي ولادة

قبل 12 شهر

بحلول عيد ميلادهم الأول، يجب أن يستخدم الأطفال أصواتهم لربط بيئتهم، يكون الهذيان هو المرحلة الأولى من تطور الكلام لدى الطفل، وفي حوالي سن 9 أشهر، يبدأ الأطفال بربط الأصوات معاً ويستخدمون نغمات مختلفة للكلام، مثل “ماما” و”دادا” بدون فهم معناها، بعد ذلك يبدأ التعرف على أسماء الأشياء.

من 12 إلى 15 شهر

يجب أن يكون لدى الأطفال في هذا العمر مجموعة كبيرة من الأصوات الخاصة بهم، ويمكنهم البدء في تقليد الأصوات والكلمات، وفهم الجمل البسيطة مثل أعطني الكرة.

من 18 إلى 24 شهر

يستطيع معظم الأطفال النطق بحوالي 20 كلمة في عمر 18 شهر، و50 كلمة أو أكثر بين عامين إلى ثلاثة، حيث أنه في عمر العامين، يبدأ الأطفال في الجمع بين كلمتين لعمل جمل بسيطة.

اقرئي أيضاً: تأخر الكلام عند الأطفال.. أسبابه وكيفية علاجه ونصائح هامة.

تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات

غالباً ما يرى الآباء تطورات هائلة في المهارات الخطابية لدى طفلهم في تلك الفترة، يجب أن تزداد مفردات طفلك الدارجة إلى عدد كبير من الكلمات التي يتم احتسابها، ويجب عليه أن يجمع بشكل روتيني ثلاث كلمات أو أكثر في جمل.

ينبغي أن يزيد الفهم أيضًا بحلول عمر 3 سنوات، حيث من الطبيعي أن يبدأ الطفل في فهم معنى “ضعه على الطاولة” أو “ضعه تحت السرير” على سبيل المثال، يجب أن يبدأ الأطفال أيضًا في التعرف على الألوان وفهم المفاهيم الوصفية والمتضادة، مثل الكبير عكسه الصغير وهكذا، ويعد التأخر في أي من هذه المهارات علامة على تأخر الكلام والخطاب عند الأطفال.

مواضيع متعلقة

أسباب تأخر الكلام

  • قد يكون تأخر الكلام لدى الأطفال في مرحلة النمو بسبب مشاكل في الفم واللسان، أو مناطق الدماغ المسؤولة عن الكلام.
  • ترتبط مشاكل السمع أيضاً بتأخر الكلام، حيث تسبب مشكلات وصعوبة في قدرة الطفل على التعبير والتواصلن مثل ضعف السمع أو فقدانه.
  • يمكن أن تؤثر عدوى الأذن، وخاصة العدوى المزمنة على السمع، ولكن الالتهابات البسيطة عادة لا تسبب مشكلات في تطور الكلام أو اللغة.
  • قد يكون هناك حالات أخرى مثل طيف التوحد أو نوع آخر من الاضطرابات السلوكية لدى الطفل.

اقرئي أيضاً: أسباب صعوبات التعلم وأعراضها.. وكيفية علاجها بالطرق المختلفة.

علاج تأخر الطفل في الكلام

هناك بعض الطرق والنصائح التي يمكن من خلالها مساعدة الطفل في علاج تأخر الكلام في سن الثلاث سنوات، وذلك كما يلي:

  • قضاء الكثير من الوقت في التواصل مع الطفل، وتشجيعه على الرد ولو بإيماءات بسيطة.
  • عدم السخرية من تعبيرات الطفل وطريقة كلامه أياً كانت، والنطق أمامه بالكلمات الصحيحة.
  • استخدام الكتب المصورة الملائمة لعمره وتشجيعه على تسمية ما بها من صور.
  • أغاني الأطفال لها جاذبية خاصة، يمكن اللجوء إليها وتشجيع الطفل على التجاوب معها ومشاركته.
  • استخدام المواقف اليومية مثل تسمية الأطعمة في السوبر ماركت، والملابس في المتاجر، وشرح ما تقوم الأم بفعله أثناء الطهي أو تنظيف المنزل.
  • الإشارة إلى الأصوات التي يتم سماعها وتسميتها أمام الطفل.
  • إذا لم يظهر تطور في حالة الطفل، فمن المهم عرضه على أخصائي التخاطب لتلقي دعم أكبر.

اقرئي أيضاً: تعليم الطفل الكلام بنصائح وطرق مختلفة.. وعلاج تأخر الكلام عند الأطفال.

والآن أعزائي القراء، بعد أن تعرفتم على ما يخص تاخر الكلام عند الاطفال 3 سنوات أو أقل، وكيفية التعامل مع هذه المشكلة، إذا كان لديكم أي استفسار طبي، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://kidshealth.org/en/parents/not-talk.html https://www.webmd.com/parenting/baby-talk-your-babys-first-words#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *