كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

تسمم الحمل في الشهر الثامن

تسمم الحمل في الشهر الثامن


التسمم هو حالة تحدث أثناء الحمل حيث يحدث ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم وتورم، خاصة في الوجه واليدين والقدمين، بالتالي تعرفي على تسمم الحمل في الشهر الثامن في المقال التالي.

Advertisement

ما هو تسمم الحمل؟

تسمم الحمل يحدث عندما تعاني المرأة الحامل من ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول وتورم في ساقيها وقدميها ويديها، ويمكن أن يكون الورم خفيف إلى حاد، وعادة ما يحدث في وقت متأخر من الحمل، على الرغم من أنه يمكن أن يأتي في وقت مبكر أو بعد الولادة مباشرة.

تسمم الحمل حالة خطيرة يمكن أن تكون لها مخاطر صحية على الأم والطفل، وفي حالات نادرة، قد تسبب الوفاة، العلاج الوحيد للتسمم هو الولادة، حتى بعد الولادة، يمكن أن تستمر أعراض التسمم من 1 إلى 6 أسابيع أو أكثر.

اقرئي أيضاً: تعرفي على مخاطر الولادة في الشهر الثامن.

أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن

عند حدوث التسمم قد يؤدي ذلك إلى خطر الولادة المبكرة في الشهر الثامن، في البداية، قد لا تظهر أي أعراض ومع ذلك، فإن العلامات المبكرة تشمل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • بروتين في البول.

في معظم الحالات، لن تكون المرأة على دراية بهاتين العلامتين، ويمكن لكي التعرف على المرض عند زيارة الطبيب، وعلى الرغم من أن 6 إلى 8 بالمائة من جميع النساء الحوامل يعانين من ارتفاع ضغط الدم، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أن لديهن تسمم حمل، والعلامة الأكثر وضوحًا هي وجود البروتين في البول.

مع تقدم الأعراض، قد تعاني المرأة من احتباس السوائل، مع تورم في اليدين والقدمين والكاحلين والوجه، وفي وقت لاحق، قد تتطور العلامات والأعراض التالية:

Advertisement
  • الرؤية الضبابية، وأحيانًا رؤية الأضواء الساطعة.
  • الصداع الشديد غالباً.
  • التوعك الشديد.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم أسفل الضلوع على الجانب الأيمن.
  • زيادة الوزن بسرعة.
  • التقيؤ.
  • انخفاض في إخراج البول.
  • انخفاض الصفائح الدموية في الدم.
  • اختلال وظائف الكبد.

اقرئي أيضاً: كيفية الحصول على حمل صحي في الشهر الثامن.

تسمم الحمل في الشهر الثامن وطرق علاجه

العلاج الوحيد لتسمم الحمل هو الولادة، مما يشكل خطر على الجنين في الشهر الثامن، إذا كان طفلك قد تطور بشكل كبير، عادةً قبل 37 أسبوعًا أو بعد ذلك، فقد يرغب الطبيب في تحفيز المخاض أو إجراء عملية قيصرية، وهذا سيمنع مقدمات التسمم من التفاقم.

إذا كنت تعاني من التسمم الخفيف، فقد يصف لك الطبيب:

  • الراحة في الفراش، سواء في المنزل أو في المستشفى؛ والراحة على جانبك الأيسر.
  • مراقبة دقيقة باستخدام جهاز مراقبة معدل ضربات قلب الجنين والموجات فوق الصوتية المتكررة.
  • أدوية لخفض ضغط الدم.
  • إجراء اختبارات الدم والبول بانتظام.

قد يطلب منك الطبيب أيضًا البقاء في المستشفى حتى يتمكن من مراقبتك عن كثب، في المستشفى، قد تحصلي على:

  • دواء للمساعدة في منع النوبات، وخفض ضغط الدم، ومنع المشاكل الأخرى.
  • حقن الستيرويد لمساعدة رئتي طفلك على التطور بشكل أسرع.

تشمل العلاجات الأخرى:

  • حقن المغنيسيوم لمنع النوبات المرتبطة بتسمم الحمل.
  • هيدرالازين أو دواء آخر لضغط الدم.

في حالة التسمم الشديد، قد يقوم الطبيب بالولادة على الفور، بعد ذلك، يجب أن تختفي أعراض التسمم خلال 1 إلى 6 أسابيع ولكنها قد تستمر لفترة أطول.

Advertisement

اقرئي أيضاً: تعرفي على ارتفاع ضغط الدم في الشهر الثامن.

في النهاية، بعد أن تعرفتِ على تسمم الحمل في الشهر الثامن وأعراض تسمم الحمل وطرق العلاج الممكنة للحفاظ على صحتك، فإذا كانت لديك أي استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.medicalnewstoday.com/articles/252025 https://www.webmd.com/baby/preeclampsia-eclampsia#4