كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

تقوية المناعة طبيعيا .. كيف يتم ذلك بالخطوات ؟

تقوية المناعة طبيعيا


لا شك أن من الواجب والضروري علينا أن نحافظ على صحة أجهزة الجسم وتحاول تقويتها سواء بطرق طبيعية أو طبية بعد استشارة الطبيب، ومن أهم أجهزة الجسم التي يسعى لتقويته العديد من الأشخاص هو الجهاز المناعي وذلك نظراً لأهميته الكبرى ووظائفة في محاربة الأمراض والأجسام الدخيلة على الجسم ، ولأن أجهزة الجسم تعمل بناءً على الوقود الذي تضعه فيها وبما في ذلك جهاز المناعة فتعالوا نعرف كيف يتم تقوية المناعة طبيعيا .

Advertisement

هل من الممكن تقوية المناعة طبيعيا ؟

بالتأكيد، فتناول الطعام بشكل جيد واتباع السلوكيات الصحية الأخرى أمر مهم للغاية ويعزز تقوية المناعة طبيعيا ، فمهمة الجهاز المناعي هو الدفاع عن الجسم ويعتبر بمثابة الجيش الحامي للجسم، فهي تحمي جسمك من مسببات الأمراض الضارة المحتملة كالفيروسات والبكتيريا، وتحد من أضرار العوامل غير المعدية كحروق الشمس والسرطان.

ويمكن تشبيه الجهاز المناعي بالأوركسترا وللحصول على أداء أفضل لابد أن كل آله موسيقية تقوم بدورها المنشود بشكل أفضل ووفقاً للخطة المتفق عليها، وهذا ما يحدث بالفعل في جهازك المناعي. فلحماية جسمك من الأذى والضرر يجب أن يؤدي كل مكون من مكونات الجهاز المناعي وظيفته تماماً كما هي، ولضمان هذه النتيجة وعمله بشكل فعال لابد أن يكون لك دور في ذلك من خلال ممارسة السلوكيات الجيدة والصحية يومياً. تعالوا نتعرف معاً على أهم 7 مفاتيح ريسية لهذه السلوكيات.

تناول الأطعمة الصحية

عليك القيام بحمية غذائية صحية، وتحرص لأن يكون الطعام الذي تحصل عليه يومياً يحتوي على العناصر المغذية سواء كان من الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والأعشاب والتوابل، وهذا ضروري جداص للحفاظ على عمل نظام المناعة بشكل صحيح. فالعديد من الأطعمة النباتية لها خصائص مضادة للفيروسات والميكروبات وهذا يساعد على محاربة العدوى.

اقرأ أيضاً: اطعمة غنية بمضادات الاكسدة التي تحميك من الأمراض

كما أن الأبحاض أظهرت أن التوابل مثل ” القرنفل – الأوريجانو – الزعتر – القرفة – الكمون ” لها خصائص مضادة للفيروسات والميكروبات أيضاً وبهذا تمنع نمو البكتيريا المفسدة للأغذية والكائنات الدقيقة المقاومة للمضادات الحيوية وأيضاً الفطريات الضارة. كما أن ” الزنك – الحديد – السيلينيوم – النحاس – الفيتامينات A و C و E و B6 و B12 ” والتي نحصل عليها من الطعام تعتبر من العناصر الأساسية التي يحتاجها الجهاز المناعي للقيام بوظائفه.

كما أن الروتين مهم جداً لصحة المناعة، حيث أن الأحماض الأمينية الموجودة به تعمل على بناء الخلايا المناعية وتحافظ عليها، ولذلك فإن تجاوز هذه العناصر المغذية يساعد على تقليل قدرة الجسم على مكافحة العدوى، ولهذا فعليك دمج المزيد من الأطعمة والنباتات الصحية المغذية في نظامك الغذائي.

اقرأ أيضاً: أطعمة وصفات لتقوية المناعة عند الكبار .. وصفات طبيعية من منزلك!

Advertisement

سيطر على الضغط الذي تتعرض له

لابد أن تحاول إبقاء الضغط تحت السيطرة، لأن الإجهاد بشكل متكرر قد يؤدي لمستويات مرتفعة من هرمون الكورتيزول، فالجسم في العادة يعتمد على الهرمونات مثل الكورتيزول خلال نوبات الضغط قصيرة المدى، وله خصائص أخرى حيث أنه يمنع الجهاز المناعي من الاستجابة قبل انتهاء الحدث المجهد للجسم. لكن ارتفاع مستويات هذا الهرمون يؤدي إلى منع الجهاز المناعي من الاستجابة المناعية لتأدية وظائفه وحماية الجسم من التهديدات المحتملة. لذلك عليك أن تسيطر على الضغط والإجهاد بكافة الطرق ومن الممكن استخدام تقنيات الحد من الإجهاد الفعالة مثل:

  • التدوين
  • ممارسة نشاط محبب لك مثل الصيد أو الجولف أو الرسم
  • ممارسة نشاط رياضي واحد على الأقل كل يوم
  • خصص 5 دقائق كل يوم لتسلية نفسك ويمكنك زيادة هذه المدة قدر الإمكان

احصل على نوم كافي كل ليلة

الجسم يجدد من نفسه ويشفى أثناء النوم، ولهذا فإن الحصول على النوم الكافي كل ليلة ضروري للحصول على استجابة مناعية صحية. وذلك لأن خلال فترة النوم يقوم الجسم بإنتاج الخلايا المناعية الرئيسية وقوم بتوزيعها على:

  • السيتوكينات، نوع من البروتين يمكنه إما محاربة الالتهاب أو تعزيزه
  • الخلايا التائية، نوع من خلايا الدم البيضاء التي تنظم الاستجابة المناعية
  • الإنترلوكين 12، وهو سيتوكين مؤيد للالتهابات

وعندما لا تحصل على قسط كافي من النوم قد لا يقوم جهازك المناعي بهذه الأشياء، وهذا يجعله أقل قدرة في الدفاع عن الجسم ضد مسببات الأمراض، كما أنه يرفع من مستويات الكورتيزول في الجسم وهذا غير جيد على الإطلاق لوظيفة المناعة. وبالتالي يكون نتيجة ذلك انخفاض مستوى نظام المناعة وعدم القدرة على مكافحة المرض والتعافي منه.

اقرأ أيضاً: كم عدد ساعات النوم التي تحتاجها يومياً حسب عمرك ؟

مارس الرياضة بانتظام واعتدال

ممارسة الرياضة بانتظام وخاصة في الهواء الطلق يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل “السمنة والسكري والقلب” والحد من العدوى الفيروسية والبكتيرية. حيث أن التمارين الرياضية تزيد من إفراز الإندورفين وهو عبارة عن مجموعة من الهرمونات تقلل الألم وتخلق الشعور بالمتعة. وهذا يجعلها طريقة مثلى للتحكم في التوتر والضغط، لكن يجب أن تكون الممارسة بشكل معتدل وليس عنيفة ولفترات طويلة. وبالفعل فإن الأشخاص الأكثر نشاطاً ينخفض لديهم نسبة التعرض للإصابة بالأمراض الحادة كالعدوى، والأمراض المزمنة كما ذكرنا من قبل. وذلك لأن النشاط البدني جعل جهاز المناعة في حالة يقظة دائمة لذلك احرص على ممارسة التمارين يوميا ًحتى لو كانت بسيطة كالمشي أو الركض.

توقف عن شرب الكحوليات

شرب الكحوليات خاصة بكميات كبيرة يرتبط ارتباط وثيق بمجموعة من الآثار السلبية على الصحة، بما في ذلك انخفاض وظائف المناعة. لأن الجسم بدلا ًمن محاربة أي عدوى أو مواد ضارة ينشغل في محاولة إزالة السموم من نظامك. كما أن استهلاك الكحول بكميات مرتفعة يعمل على إضعاف قدرة الجسم على مكافحة العدوى وإبطاء وقت التعافي من المشاكل الصحية المختلفة. ولذلك نجد أن نسبة الإصابة بالاتهاب الرئوي ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة وأمراض الكبد تزيد بين هؤلاء الأشخاص الذين يسرفون في شرب الكحول.

لا تدخن السجائر

فالسجائر مثل الكحول تؤثر على صحة الجهاز المناعي، فأي شيء يحتوي على سم يمكنه الإضرار بجهازك المناعي، كما أن المواد الكيميائية التي تخرج من دخان السجائر مثل ” أول أكسيد الكربون – النيكوتين – أكاسيد النيتروجين – الكادميوم ” تتداخل مع نمو ووظيفة الخلايا المناعية، مثل ” السيتوكينات – الخلايا التائية – الخلايا ب”. كما أن التدخين يؤدي لتفاقم الالتهابات الفيروسية والبكترية خاصة التي تصيب الرئتين، لذلك توقف عن التدخين وتجنب التدخين السلبي أيضاً لأن هذا من أهم سبل تقوية المناعة طبيعيا .

Advertisement

اقرأ أيضاً: نصائح للتوقف عن التدخين .. إليك 15 نصيحة ستساعدك

حاول السيطرة على الأمراض المزمنة

الأمراض المزمنة كالربو والقلب والسكري وغيرها تؤثر بشكل مباشر على جهاز المناعة وتضعفه وتزيد من خطر الإصابة بالعدوى، وذلك لأن هذه الأمراض تبدأ من وظائف الجهاز المناعي. ولهذا فيتوجب عليك إذا كنت تعاني من أي حالة مزمنة أن تديرها بشكل دقيق وأفضل، وهذا سيتطلب منك بعض الاحتياطات لمساعدة جسمك على محاربة العدوى لأنك إذا أصيبت بفيروس فسوف يتطلب الأمر مزيد من الجهد لمحاربته والتعافي منه. فاحرص على أخذ أدوتك بشكل منتظم ومنظم ولا تنسهن بالزيارات الدورية للطبيب المعالج للإطمئنان على حالتك ولا تنسى العادات الصحية اليومية وبهذا سيشكرك الجهاز المناعي ويقوم بكل وظائفه.

حماية نفسك وجسمك مسؤوليتك فاحرص على اتباع الارشادات الصحية وتجنب أي شيء قد يضر بك وبصحة جسمك وأجهزتك لأنها رأس مالك الحقيقي .. ولا تتردد وابدأ العيش بصحة ولا تنسى تقوية المناعة طبيعيا .. ودمتم بخير.

المراجع