تنظيف الرحم بعد الاجهاض بالطرق الطبية.. ومخاطر عملية الكحت

تنظيف الرحم بعد الاجهاض

لا شك أن التعرض للإجهاض من أكثر التجارب المؤلمة للمرأة، وعلى اختلاف أسباب حدوثه، ورغم ما يتركه من أثر نفسي سئ لفترة من الوقت، ولكن الإجهاض ليس نهاية العالم، ومن الممكن الحصول على حمل صحي بعد ذلك، ولكن بعد إتمام الإجراءات التي تساعد على التخلص من الآثار السيئة له والتي من أهمها تنظيف الرحم بعد الاجهاض بشكل جيد، فكيف يتم ذلك؟ وهل هناك طرق طبيعية أم يقتصر الأمر على الطرق الطبية؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

تنظيف الرحم بعد الاجهاض بالطرق الطبية

لعل أشهر طريقة يتبعها الأطباء لتنظيف الرحم بعد الإجهاض هي عمليات التوسيع والكحت، كما أن هذه العملية من الممكن أن تُستخدم لأغراض طبية أخرى غير تنظيف الرحم، على سبيل المثال علاج النزيف الشديد بعد الولادة أو إزالة أورام عنق الرحم.

يقوم الطبيب في هذا الإجراء باستخدام أدوات صغيرة لفتح وتوسيع عنق الرحم، ثم يستخدم بعد ذلك أداة جراحية لإزالة أنسجة الرحم الموجودة بداخله بعد الإجهاض، كما من الممكن استخدام إجراء الشفط، كما قد يوصي الطبيب بأخذ عينة من الرحم لتشخيص حالة معينة إذا كان هناك نزيف غير طبيعي في الرحم، أو نزيفاً مستمراً بعد انقطاع الطمث، أو مدى وجود خلايا غير طبيعية في بطانة الرحم يمكن أن تكون سرطاناً.

اقرئي أيضاً: عملية رفع الرحم وأسباب اللجوء إليها والمخاطر المرتبطة بها.

أسباب إجراء عملية التوسيع والكحت

عند إجراء هذه العملية، لا يقوم الطبيب بأخذ عينة فقط بل يقوم بإزالة المحتويات من داخل الرحم، كما أنها لا تكون مجرد عينة صغيرة من الأنسجة، قد يقوم الطبيب بذلك لأحد الأسباب الآتية:

  • إزالة الأنسجة التي تبقى في الرحم بعد الإجهاض، لمنع العدوى أو النزيف الشديد.
  • إزالة الحمل الرحوي، أي الذي يتكون فيه ورم بدلاً من الحمل الطبيعي.
  • علاج النزيف المفرط بعد الولادة عن طريق إزالة أي جزء من المشيمة يبقى في الرحم.
  • إزالة أورام عنق الرحم والتي عادة ما تكون حميدة.

مواضيع متعلقة

ستوري

مخاطر عملية الكحت

عادة ما تكون هذه العملية آمنة، كما أن مضاعفاتها نادرة، ولكن مع ذلك هناك عدداً من المخاطر المرتبطة بها، وتشمل هذه المخاطر ما يلي:

  • حدوث ثقب في الرحم بسبب الأداة المُستخدمة، يحدث هذا بالأكثر في الحوامل حديثاً أو في سن اليأس.
  • أضرار تلحق بعنق الرحم مثل التمزق وحدوث النزيف.
  • حدوث النسيج الندبي على جدار الرحم، أو متلازمة أشيرمان، وهي نادرة الحدوث.
  • حدوث العدوى، لكنها نادرة.

لذلك يجب الاتصال بالطبيب إذا تم حدوث أي من الأعراض الآتية بعد العملية:

  • نزيف ثقيل لدرجة الحاجة لتغيير الفوط الصحية كل ساعة.
  • الحمى.
  • تشنجات لأكثر من 48 ساعة.
  • الألم الذي يزداد سوءاً.
  • وجود إفرازات كريهة الرائحة من المهبل.

اقرئي أيضاً: النزيف المهبلي أثناء الحمل، ما هي أسبابه؟ وكيف يمكن علاجه؟

هل يمكن تنظيف الرحم بعد الاجهاض بالأعشاب؟

هناك بعض الأعشاب التي يتم استخدامها لتنظيف الرحم بصفة عامة مثل الزنجبيل، وتوت العليق، وبعض أعشاب الطب الصيني، تُستخدم هذه الأعشاب لتنظيف وتطهير الرحم عموماً وتخفيف نزيف الحيض الثقيل وعلاج بعض أعراض سن اليأس، ولكن لم يرد حتى الآن أنها تُستخدم في تنظيف الرحم بعد الاجهاض من الأنسجة الموجودة به.

وعموماً، فإنه حتى في حالة استخدامها لأغراض علاجية أو لتنظيف الرحم من الحيض، يجب أولاً استشارة الطبيب حول ذلك، كما أنه من الممكن استشارته حول مدى إمكانية استخدامها بعد الاجهاض لتنظيف وتطهير الرحم، وتحديد الكمية المناسبة منها.

اقرئي أيضاً: طرق تسهيل الولادة بالأعشاب الطبيعية ونصائح تهمك.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على كيفية تنظيف الرحم بعد الإجهاض، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/dilation-and-curettage/about/pac-20384910 https://www.livestrong.com/article/150612-herbs-to-cleanse-the-uterus/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *