كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

الارهاق .. أسبابه .. و كيفية التغلب عليه بعادات و سلوكيات صحية و بسيطة

الارهاق


الحياة مليئة بكثير من الضغوط و المتطلبات اليومية و هذا يعرضنا للشعور بالتعب بين الحين و الآخر ، فنضطر لأخذ قسطاً من الراحة ثم نعاود لمزاولة أنشطتنا بسرعة ، و لكن حين يصبح التعب و الارهاق مستمراً و لفترة طويلة و بدون سبب واضح يتحول عندها إلى مشكلة كبيرة .

الارهاق حالة عامة

على الأرجح أن واحد من كل عشرة أشخاص يشعر بحالة إرهاق عاماً مستمراً ، تكون هذه الحالة أكثر انتشاراً بين النساء دون الرجال، و بين كبار السن أكثر من سواهم .

أسباب الارهاق

كي تتعرف على السبب الذي يبقيك مرهقاً لفترات طويلة من النهار ينبغي أن تراجع روتين حياتك وما إذا كان يحتوي على أنشطة معينة متعبة ، أو  أحداث تُسبب التوتر النفسي ، حيث ترجع أسباب الارهاق إلى عدة عوامل و هي كالآتي :

العامل الجسدي

السمنة على سبيل المثال تضع عبئاً أثقل على الجسم ليقوم بإنجاز أي عمل فتسبب الارهاق ، و العكس بالنسبة للنحافة المفرطة حيث افتقار القوة العضلية اللازمة يُسبب التعب السريع و بعيداً عن الوزن .

هناك بعض الأمراض التي تُسبب ضعفاً عاماً في الجسم كفقر الدم (الأنيميا) ، أمراض المناعة، الأمراض المزمنة كالسكر و انخفاض هرمون الغدة الدرقية، الأورام  و أمراض القلب و الكبد، بالإضافة إلى التهاب العضلات و التصلب المتعدد و الإفراط في تناول الشاي و القهوة و المشروبات الكحولية فتُسبب الشعور بـ الارهاق .

العامل العلاجي

بعض العلاجات تُسبب ضعفاً عاماً و إرهاقاً مستمراً كمسكنات الألم القوية و مثبطات البيتا بالإضافة إلى العلاج الكيماوي أو إجراء العمليات الكبرى .

عامل النشاط اليومي

عندما يعتاد جسمك على القيام بأعمال بسيطة يومياً يكون القيام ببعض الأنشطة الصعبة أمراً مرهقا له للغاية و لذلك النوم المفرط يسبب خمولاً و يشعرك في المقابل بـ الارهاق  ، كما أن القيام بأنشطة و أعمال يفوق المعتاد بلا شك سيسبب الارهاق و التعب .

العامل النفسي

القلق و التوتر النفسي ، الأرق و عدم الحصول على النوم، الاكتئاب و الانغماس في مصاعب الحياة بالإضافة للتعرض لصدمات عاطفية كل ذلك يؤثر على قدرة الشخص على القيام بأعماله اليومية .

عامل الأسرة و الوظيفة

عندما تشعر أنه ليس بإمكانك السيطرة على الأحداث المختلفة في حياتك قد تصاب بالإحباط و بالتالي عدم الرغبة في القيام بأي نشاط و الشعور بالتعب كذلك العمل الليلي يسبب الإرهاق أسرع خاصةً إذا كانت مواعيد العمل متغيرة باستمرار ، كما أن ضغوط العمل سبباً للإرهاق لا يخفى على أحد .

متلازمة الارهاق المزمن

حالة نادرة يعاني منها بعض الأشخاص ، يستمر فيها الإرهاق لمدة ستة أشهر على الأقل مع وجود أعراض أخرى و هي ( ألم بالحلق- تضخم الغدد الليمفاوية- آلام بالعضلات والمفاصل…إلخ) و تتطلب فحص عينة من النخاع الشوكي لتشخيصها ، و يتم معالجتها ببعض التدريبات و العلاجات السلوكية .

كيف تتغلب على الإرهاق

  • نظم مواعيد نومك بوضع نظام ثابت لروتين النوم و امتنع عن شرب المنبهات.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام، و اتبع حمية غذائية للوصول للوزن المثالي.
  • قم بالتخطيط و التنظيم لجدول مواعيدك و لا ترهق نفسك بتوقع أكثر مما هو ممكن تحقيقه.
  • تأكد من أنه لا يوجد علاج سحري للتغلب على الإرهاق حيث أن حل المشكلة يبدأ بتحديدها و معالجتها، إذ لم يكن التنظيم البسيط لجدول أعمالك كافياً للتغلب على المشاكل فتعمق في البحث لمعرفة السبب الأساسي للمشكلة.

و أخيراً لا تدع الارهاق يمنعك من الإستمتاع بحياتك ، و قم بزيارة الطبيب عند الشعور بالإرهاق المستمر كي يُساعدك في تحديد السبب .

اقرأ أيضاً

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
http://www.rcpsych.ac.uk/expertadvice/problems/sleepproblems/tiredness.aspx