كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

حساسية الصدر عند الرضع.. أعراضها وأسبابها وكيفية علاجها

حساسية الصدر عند الرضع


يمكن أن يعاني الأطفال الرضع من جميع أنواع الحساسية مثل البالغين والأطفال الأكبر سناً، تعرف معنا على حساسية الصدر عند الرضع وأعراضها وأسبابها وكيفية علاجها، تابع معنا عزيزي القارئ المقال التالي لمعرفة هذه التفاصيل.

اعراض حساسية الصدر عند الرضع

يحدث رد الفعل التحسسي عندما يتفاعل جهاز المناعة في الجسم بشكل غير طبيعي مع الأشياء التي عادة ما تكون غير ضارة، وتختلف علامات رد الفعل التحسسي تبعاً لحالة كل فرد.

عادة ما يكون الرضع أقل عرضة من الأطفال والبالغين للعديد من أنواع الحساسية، وذلك لأنه يجب التعرض لشئ ما لفترة من الوقت قبل أن تظهر أعراض الحساسية تجاهها، لذا فإن الحساسية الموسمية تكون أقل شيوعاً عند الأطفال الرضع، كما أن معظم أنواع الحساسية المستنشقة تكون غير شائعة قبل سنة أو سنتين من عمر الطفل.

ولكن في حالة حساسية الصدر عند الرضع، فإن الأعراض قد تشمل ما يلي:

  • العطس.
  • احمرار وحكة العيون.
  • السعال من اعراض حساسية الصدر عند الرضع.
  • الصفير وضيق التنفس.
  • سيلان الأنف.

اسباب حساسية الصدر عند الرضع

لا تعتبر أسباب الإصابة بحساسية الصدر عند الرضع واضحة تماماً، فقد يلعب التاريخ العائلي دوراً في هذه الحالة، فإذا كنت تعاني من حساسية الصدر، فمن المحتمل أن يكون طفلك مُعرضاً للإصابة بها، وتتضمن الأسباب الأخرى للإصابة طفلك بحساسية الصدر ما يلي:

  • وبر الحيوانات الأليفة.
  • العفن.
  • الغبار.
  • المنظفات قد تكون من اسباب حساسية الصدر عند الرضع.
  • تغير درجات الحرارة بشكل مبالغ فيه.

اقرأ أيضاً: اختبار الحساسية .. أنواعه و كيفية إجرائه و مخاطره.

علاج حساسية الصدر لدى الرضع

يمكن القضاء على حساسية الصدر عند الرضع من خلال القضاء على التعرض لمسببات الحساسية، مثل وبر الحيوانات الأليفة، فيجب عليك إبعاد طفلك عن كل المواد المثيرة للحساسية.

تعتبر الأدوية التي تحتوي على مضادات الهستامين هي من بين الأدوية الأكثر شيوعاً المستخدمة لعلاج الحساسية، حيث تساعد مضادات الهستامين على تقليل الحساسية، ومع ذلك لا يتم التوصية باستخدام أدوية مضادات الهستامين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.

يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي أدوية لطفلك الرضيع، ويجب أيضاً التأكد من قراءة الملصقات التحذيرية على أي دواء، لتجنب تعريض طفلك لأي آثار جانبية خطيرة.

اقرأ أيضاً: حساسية الاطفال : كيف تتعامل مع حساسية ابنك ؟

المضاعفات المحتملة لحساسية الصدر عند الرضع

تعتبر المضاعفات الأكثر خطورة والمحتمل حدوثها نتيجة حساسية الصدر عند الرضع، هي الحساسية المفرطة. قد تؤدي بعض أنواع الحساسية الناتجة عن مسببات الحساسية المحمولة جواً إلى الإصابة بالربو، مما قد يؤدي إلى صعوبة التنفس، ولكن قد يعتبر ذلك أقل شيوعاً لدى الأطفال في عمر سنة أو سنتين.

وبشكل عام قد يؤدي السماح بأي أعراض دون علاجها لفترة طويلة إلى حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضاً: ادوية حساسية الصدر.. ما هي أفضل الخيارات؟

الفرق بين حساسية الصدر ونزلات البرد

يعتبر سيلان الأنف والسعال من الأعراض التي يمكن أن تشير إلى كل من الحساسية ونزلات البرد، لذا يجب معرفة الفرق بينهما عند تعرض طفلك لهذه الأعراض.

  • النظر إلى توقيت وتكرار حدوث الأعراض لطفلك، وتعتبر نزلات البرد شائعة جداً عند الأطفال، في حين أن حساسية الصدر البيئية أو الموسمية التي تنتج عن استنشاق مسببات الحساسية لا تعتبر شائعة لديهم.
  • تستمر أعراض نزلات البرد لمدة أسبوع أو أسبوعين، ثم يعود طفلك لحالته الجيدة، بينما تميل أعراض الحساسية إلى الاستمرار فترة أطول.
  • يمكن أيضاً التفرقة بينهما من خلال حدوث أو عدم حدوث أعراض معينة، فمثلاً لا تؤدي حساسية الصدر عند الرضع إلى الإصابة بالحمى، ولكن عادة ما تحدث الحمى مع نزلات البرد، وكذلك آلام الجسم لا تعتبر من أعراض الحساسية، ولكنها تكون شائعة في حالة نزلات البرد.

اقرأ أيضاً: حساسية الأنف عند الأطفال .. أعراضها و مضاعفاتها و طرق تشخيصها.

وفي النهاية عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على حساسية الصدر عند الرضع، إذا كانت لديك أي استفسارات أخرى لا تتردد في استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المراجع
https://www.healthline.com/health/parenting/baby-allergies