ADVERTISEMENT

حمالات الصدر.. هل يمكن أن تكون سبباً للإصابة بسرطان الثدي؟

سرطان الثدي واحد من الأمراض المنتشرة بين النساء، فهو لا يميز بين كبيرة أو صغيرة، وتعدد أسباب الإصابة به وتختلف من شخص لآخر، ولكن من أهم التساؤلات التي تتبادر إلى أذهان النساء هل بإمكان حمالات الصدر أن تكون سبباً في الإصابة بمرض سرطان الثدي؟

لعل سبب انتشار هذا التساؤل هو كتاب تم نشره في عام 1995 ، وقد تم نشر الكتاب تحت اسم تم ارتدائها لتقتلك  Dressed to Kill حسب ما تم ذكره في الكتاب، فإن ارتداء حمالة الصدر يمنع خروج السموم المختلفة من الثدي إلى العقد الليمفاوية، وبالتالي تتجمع داخل الثدي مسببة مرض السرطان.

ADVERTISEMENT

ما علاقة حمالات الصدر بسرطان الثدي؟

كان هذا التساؤل محور تساؤل العديد من النساء على مدار أكثر من 20 عاماً، تم إجراء أحد الأبحاث لمعرفة العلاقة بين حمالات الصدر وسرطان الثدي.

وقد تم إجراء هذه الدراسة على العديد من النساء منهن المعافاة تماماً ومنهن من تعاني بالفعل من سرطان الثدي، في هذه الدراسة تم توجيه العديد من الأسئلة عن عاداتهن في ارتداء حمالات الصدر منها: ما هو حجمها؟ كم عدد ساعات ارتدائها يومياً؟ متى قمت بارتدائها لأول مرة؟

وقد كانت النتيجة أنه لا يوجد علاقة بين ارتداء النساء لحملات الصدر وإصابتهن بالسرطان، وقد تم إجراء عدد من الدراسات بين حجم الثدي وعلاقته بسرطان الثدي، ومن ثم هل له علاقة بازدياد خطر إصابتهن به وهل تزداد فرص الإصابة به مع ارتداء حمالات الصدر، وبسبب هذه الدراسة توقفت الكثير من النساء عن ارتداء حمالات الصدر، لاعتقادهن أن ذلك يقلل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن السؤال الآن هل توجد علاقة حقا بين حجم الصدر وسرطان الثدي؟

علاقة سرطان الثدي بحجم الصدر

الأبحاث التي تم إجرائها لم تقدم إجابات واضحة لهذا الأمر، فهناك العديد من الأسباب التي تلعب دوراً كبيراً في الإصابة به ومنها مشكلة الوزن الزائد والسمنة.

ADVERTISEMENT

اقرأي أيضاً:سرطان الثدي .. ملف متكامل عن أعراضه وأسبابه وعلاجه

ولأن المعلومات المتوافرة حول الأمر مختلطة نوعا ما، فقد أثار الأمر ضجة حول أمر حمالات الصدر، فهؤلاء النساء يفكرن إن كانت هذه الحمالات سبباً من الأسباب التي قد تزيد خطر الإصابة فلما لا نلقي بها جانبا، حتى نستطيع التحكم في الأمر والحفاظ على أنفسنا.

ولأننا لا نعلم كيف تتحكم جيناتنا، وتركيبنا الجسدي، وبيئتنا المحطية، وأساليب حياتنا في ازدياد خطر الإصابة بالسرطان، فقد تدور العديد والعديد من التساؤلات داخل عقولنا منها ما قد يحتمل الصواب ومنها الخاطيء، لذا فإننا نسعى جاهدين للبحث عن بعض الطرق التي قد تساعدنا في الوقاية من سرطان الثدي.

بعض طرق الوقاية من سرطان الثدي

حافظي على وزنك

فزيادة الوزن هى واحدة من أهم أسباب الإصابة بالسرطان، لذا يجب أن تحافظي على نظامك الغذائي واحرصي على تناول الأطعمة الصحية، واستعيني بطبيبك لينصحك بما يجب القيام به لتحافظي على وزنك.

ADVERTISEMENT

اقرأي أيضاً:الغذاء الصحي لمرضى سرطان الثدي بعد العمليات الجراحية

مارسي الرياضة

مارسي الرياضة بالطريقة التي تفضلينها وتستمتعين بها، واحرصي على ممارستها بصورة دورية فهى واحدة من أهم الطرق للحفاظ على صحة جسدك.

قومي بعملية الرضاعة الطبيعية

إن كنت أم جديدة، استخدمي الرضاعة الطبيعية بدلاً من الاعتماد على الألبان الصناعية، فهى واحدة من الطرق الفعالة لتخفيف مخاطر الإصابة.

تجنبي التدخين

فإن كنت مدخنة، أبدأي بالإقلاع فوراً، حاولي مراراً وتكراراً حتى تنتهي منه، فهو واحد من الأسباب الرئيسية في الإصابة بالسرطان.

ADVERTISEMENT

اعرفي تاريخ عائلتك المرضي

بالتأكيد لا يمكنك التحكم في هذا الأمر، ولكن معرفة المزيد سيجعلك أكثر حذراً، بل أنه سيساعدك على القيام بفحوصات بصورة دورية من أجل تجنب الإصابة به.

اقرأي أيضا:الفحص المبكر.. يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

ولأن سرطان الثدي واحد من الأمور التي يصعب التحكم بها، فقد دارت حوله العديد والعديد من التساؤلات وكان موضوع ارتداء حمالات الصدر واحداً من هذه التساؤلات، إن كنت بحاجة إلى استشارة بإمكانك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://blogs.webmd.com/womens-health/2014/09/bras-and-breast-cancer-risk.html
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد