كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

حمض الفوليك والحمل

حمض الفوليك والحمل


قد نسمع كثيراً عن العلاقة القوية بين حمض الفوليك والحمل وأهمية تناول هذا الفيتامين طوال فترة الحمل، لذا تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لكي تتعرفي على فوائده الصحية الهامة، والمقدار الذي يجب تناوله أثناء الحمل.

Advertisement

حمض الفوليك

يعتبر حمض الفوليك أحد الفيتامينات الرئيسية التي يجب تناولها أثناء الحمل، وهو عبارة عن شكل من فيتامين ب يعرف باسم “الفولات”، والذي يلعب دوراً حيوياً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، كما يساعد على تطور الأنبوب العصبي في المخ والحبل الشوكي للطفل، لذا فهناك علاقة قوية تربط بين حمض الفوليك والحمل.

تعتبر حبوب الإفطار المدعمة هي أفضل مصادر حمض الفوليك، إلى جانب أنه يمكن الحصول عليه بشكل طبيعي من الخضروات الورقية الخضراء الداكنة والفاكهة الحمضية.

اقرئي أيضاً: فيتامين حمض الفوليك للشعر

حمض الفوليك والحمل

لمعرفة العلاقة بين حمض الفوليك والحمل، يجب معرفة أهمية تناول هذا النوع من الفيتامينات بشكل خاص أثناء فترة الحمل، ومن أهم فوائده للحمل هو أنه يساعد على تطور وغلق الأنبوب العصبي لدى الطفل بشكل صحيح، مما يمنع إصابة الطفل بالعديد من المشاكل الصحية التي تعرف باسم “عيوب الأنبوب العصبي”، والتي تشمل ما يلي:

  • الصلب المشقوق Spina bifida: وهي حالة عدم اكتمال نمو الحبل الشوكي أو الفقرات.
  • انعدام الدماغ Anencephaly: وهي حالة عدم اكتمال نمو أجزاء رئيسية من الدماغ، مما قد يسبب الوفاة.

وفقاً لـ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل يحمي الطفل من الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي بنسبة 50% على الأقل.

بالإضافة إلى ذلك فإن العلاقة التي تربط حمض الفوليك والحمل هي أنه يمكن أن يحمي الطفل من الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية الخطيرة الأخرى عندما تتناوله المرأة قبل وأثناء الحمل، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

Advertisement

إلى جانب فوائده للطفل ومنع إصابته بالعديد من المشاكل الصحية، فإن من أهم الأمور التي تشير إلى العلاقة القوية بين حمض الفوليك والحمل أنه يساعد على تقليل خطر الإصابة بالحالات التالية:

  • مضاعفات الحمل، مثل تسمم الحمل.
  • أمراض القلب.
  • بعض أنواع السرطانات.
  • مرض الزهايمر.
  • السكتة الدماغية.

اقرئي أيضاً: حمض الفوليك للاطفال .. ما أهميته ومخاطر نقصه على الأطفال؟

حمض الفوليك والحمل والجرعة المطلوبة

يُوصي العديد من الأطباء بأن تتناول المرأة التي تخطط للحمل حوالي 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يومياً قبل الحمل، وطوال فترة الـ 12 أسبوع الأولى من الحمل، حتى يكتمل نمو وتطور العمود الفقري للطفل.

يقترح العديد من الأطباء زيادة جرعة حمض الفوليك للحامل في الفترة التي تتراوح من الشهر الرابع إلى الشهر التاسع من الحمل إلى 600 ميكروجرام، كما أشارت العديد من الدراسات بأنه يلزم تناول حمض الفوليك أثناء الرضاعة الطبيعية بمقدار 500 ميكروجرام يومياً، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب أولاً لتحديد الجرعة اللازمة والمناسبة لحالتكِ.

اقرئي أيضاً: فيتامينات للحامل .. أنواعها وأهمية كل منها لصحتك وصحة جنينك

مصادر حمض الفوليك

وبعد أن أوضحنا العلاقة التي تربط بين حمض الفوليك والحمل وفوائده الهامة، يجب معرفة مصادر حمض الفوليك الغذائية، وتشمل ما يلي:

Advertisement
  • حبوب الإفطار المدعمة.
  • الكبد البقري.
  • العدس.
  • السبانخ.
  • الفاصوليا.
  • الأرز البني.
  • الخضروات الورقية الخضراء.

يجب تناول هذه الأطعمة بانتظام طوال فترة الحمل، ولكن لضمان استهلاك الجرعة اللازمة من حمض الفوليك فإنه يمكنكِ تناوله في صورة مكملات غذائية تبعاً لإرشادات طبيبكِ.

اقرئي أيضاً: فوائد حمض الفوليك قبل الحمل وخلاله.. والأطعمة التي تحتوي عليه

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن أوضحنا لكِ العلاقة بين حمض الفوليك والحمل وفوائده الصحية الهامة ومصادره الغذائية، إذا كانت لديكِ أي استفسارات أخرى لا تترددين في استشارة أحد أطبائنا من هنا.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.webmd.com/baby/folic-acid-and-pregnancy#2 https://www.nhs.uk/common-health-questions/pregnancy/why-do-i-need-folic-acid-in-pregnancy/