ستوري

علاج التيفود (التيفوئيد) .. أهم أسبابه وكيفية الوقاية منه

علاج التيفود

انتشرت في الآونة الأخيرة ظهور بعض أنواع العدوى مثل الإيبولا، وحمي التيفود أيضا، و علاج التيفود يكون أولا من خلال تشخيص المرض بعد رؤية أعراضه، التي سنوضحها في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ لتعرف الأسباب والأعراض وكيفية علاج التيفود.

ما هي حمى التيفود (التيفوئيد) ؟

حمى التيفود، تسببه بكتيريا السالمونيلا التيفية Salmonella typhi، وتوجد هذه البكتريا في الطعام والشراب الملوث وتنتقل عن طريق تناول الطعام الملوث بالبكتيريا .

اقرأ أيضا: أطعمة قد تسبب لك التسمم الغذائي

أسباب مرض التيفوئيد

إن السبب الرئيسي للإصابة بمرض حمى التيفوئيد هي بكتيريا السالمونيلا التيفية Salmonella typhi.

مواضيع متعلقة

أعراض مرض التيفود

تختلف أعراض المرض على حسب تطور الإصابة :

في الأسبوع الأول

الحمى، وهي من أهم الأعراض ظهورا في مريض التيفوئيد .

  • الإسهال.
  • الخمول .
  • فقدان الشهية.
  • الصداع.
  • آلام بالعظام .
  • احتقان بالصدر .
  • آلام بالبطن ولكنه غير شائع يحدث فقط في 5% من المصابين .

اقرأ أيضا: الأنيميا .. أعراضها و أسبابها و طرق التخلص منها

في الأسبوع الثاني

في حالة عدم تلقي العلاج تظهر بعض الأعراض مثل :

  • استمرار ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإسهال الشديد .
  • فقدان الوزن.
  • انتفاخ البطن.

اقرأ أيضا : أسباب الغازات في البطن و كيفية علاجها

في الأسبوع الثالث

  • الهذيان.
  • الخمول الشديد.
  • عدم القدرة على الحركة .

اقرأ أيضا : علاج الكسل .. اقتل كسل الصبح في 10 خطوات

في الأسبوع الرابع

تنخفض درجة الحرارة في البداية وتبدأ الأعراض الأخرى في الانخفاض تدريجيا.

مراحل مرض التيفود

بعد تناول الطعام أو الشراب الملوث تغزو بكتريا السلامونيلا الأمعاء الدقيقة، وتنتقل خلال مجرى الدم بشكل مؤقت، حيث تنتقل البكتريا بواسطة خلايا الدم البيضاء الموجودة في الكبد والطحال ونخاع العظام وتتكاثر البكتريا وتدخل مجرى الدم مرة أخرى وتبدأ الحمى في الظهور .

تنتقل بعد ذلك البكتيريا إلى القنوات المرارية والخلايا الليمفاوية الموجودة في الأمعاء وتتكاثر البكتيريا بشكل كبير ويمكن التعرف عليها من خلال فحص عينات البراز للشخص المصاب .

اقرأ أيضا : حلول للسيطرة على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

طرق انتقال مرض التيفود

  • السبب الرئيسي للعدوى بمرض التيفوئيد هو تناول الطعام أو الشراب الملوث بالبكتيريا.
  • أيضا مياه الصرف الصحي الملوثة تكون غالبا المصدر الرئيسي للعدوى، حيث يمكن لبكتريا السلامونيلا أن تعيش في مياه الصرف الصحي لعدة أسابيع .

بعد الإصابة بالمرض يظل بعض الأشخاص حاملين للبكتريا بالرغم من عدم ظهور أعراضها، ويكون هؤلاء الأشخاص مصدر جيد لنقل العدوى للآخرين لفترات طويلة .

 فترة حضانة مرض التيفود

تتراوح فترة حضانة المرض من أسبوع لأسبوعين .

 تشخيص الإصابة بمرض التيفود

التشخيص الصحيح للمرض يساعد على علاج التيفود بشكل صحيح، ويتم تشخيص المرض من خلال الآتي :

  • لاوجود لتاريخ مرضي للتعامل مع أشخاص مصابين بحمى التيفوئيد .
  • السفر للأماكن التي تتوطن بها الإصابة .
  •  الكشف عن البكتريا في براز الشخص المصاب .
  • تحليل دم للكشف عن وجود البكتيريا .

كما أن هناك بعض الحالات التي يظهر فيها ارتفاع للأجسام المضادة للسلامونيلا مثل :

  • الأشخاص الحاملين للمرض بالرغم من عدم ظهور أعراضه .
  • عند أخذ عينة من الشخص بعد تناول اللقاح .
  • وجود إصابة سابقة بالمرض .

اقرأ أيضا :  ماهي العوامل التي تؤثر على تحليل البراز؟

عوامل خطورة حمى التيفود

تتمثل عوامل خطورة هذا المرض في:

  • السفر إلى الأماكن التي تتوطن بها حمى التيفوئيد .
  • التعامل مع شخص مصاب بالمرض .
  • وجود ضعف في جهاز المناعة لديك يجعلك أكثر عرضه للإصابة بالمرض .

اقرأ أيضا: تقوية جهاز المناعة في 5 خطوات

مرض التيفود يسبب حدوث أمراض أخرى

الإصابة بحمى التيفوئيد يسبب حدوث أمراض أخرى مثل:

اقرأ أيضا: التهاب المسالك البولية ومرضى السكري

علاج التيفود والوقاية منه

يتم علاج التيفود بالقضاء على أحد وأهم أسباب المرض وهو الذباب فهو الناقل الأول للمرض .

علاج التيفود باستخدام الأدوية

يتم علاج التيفود بالمضادات الحيوية، وهو العلاج الفعال لهذا المرض، مثل دواء السيبروفلوكساسين  Ciprofloxacin وسيفترياكسون  Ceftriaxone، ويعطى كبديل للنساء الحوامل والأطفال، ولكن استخدام هذه الأدوية لمدى طويل يؤدي لتطوير سلالات مقاومة لهذه المضادات الحيوية.

يمكن علاج التيفود باستخدام الكينولون أيضا والذي يقوم بشفاء المريض في 5 أيام فقط، لكن للأسف لايمكن أن يعطى لمن هم دون سن 18 لتأثيرها على نمو العظام بشكل سلبي، وفي حالة مقاومة دواء الكينولون فإن المريض يقوم بتناول الأزيثرومايسين.

كان الأطباء سابقا يستخدمون الكلورامفينيكول chloramphenicol ولكن نظرا لوجود آثار جانبية للدواء لم يعد شائعا استخدامه .

اقرأ أيضا : نصائح لوضعيات نوم مريحة للمرأة الحامل

الوقاية من حمى التيفود

  • تحسين الصرف الصحي .
  • توفير مياه صالحة للشرب .
  • غسل اليدين باستمرار .
  • عدم تناول الأطعمة ذات المصدر المجهول .
  •  توفير لقاح للمرض، حيث يتم أخذ جرعة واحدة قبل التعرض للإصابة بأسبوعين ويتم أخذ اللقاح عن طريق الحقن، أو أخذ 4 كبسولات مرة واحدة عن طريق الفم وتؤخذ كبسولة واحدة لمدة يومين .

اقرأ أيضا : الطريقة الصحيحة لغسل يديك

تغذية مريض حمى التيفود

  • اتباع غذاء صحي يعتمد على سعرات حرارية عالية لتعويض الفقدان الذى حدث أثناء الإصابة بالمرض .
  • تناول المزيد من السوائل لتعويض حالة الجفاف الناتجة عن الحمى والإسهال .
  • يمكن تلقي السوائل عن طريق الوريد في حالة الإصابة بالجفاف الشديد .

 خطورة مرض حمى التيفود على المرأة الحامل

تعد حمى التيفوئيد من أخطر الأمراض التي تؤثر على المرأة الحامل نظرا لانخفاض حركة الأمعاء، مما قد يؤدي لزيادة إفراز العصارة الصفراوية وبالتالي تعاني المرأة من الإصابة بـالصفراء.

المضادات الحيوية المستخدمة في علاج التيفود غير آمنة أثناء الحمل، لذلك يتم استبدالها بسيفترياكسون  Ceftriaxone فهو آمن أثناء الحمل .

اقرأ أيضا:

المصادر
http://www.webmd.com/a-to-z-guides/typhoid-fever http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/typhoid-fever/basics/prevention/con-20028553 http://emedicine.medscape.com/article/231135-followup#a2651 http://www.who.int/topics/typhoid_fever/en/ http://www.cdc.gov/nczved/divisions/dfbmd/diseases/typhoid_fever/ http://obm.sagepub.com/content/2/4/161.abstract

تعليقان على “علاج التيفود (التيفوئيد) .. أهم أسبابه وكيفية الوقاية منه

  1. ماهو العلاج المناسب للتيفوذ عند المرأة الحامل

    1. مرحبا بك،
      للمزيد من الخصوصية يمكنك ارسال استشارتك على هذا الرابط:
      https://www.dailymedicalinfo.com/add-consultation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *