كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

خفقان القلب للحامل وأسبابه

خفقان القلب للحامل وأسبابه


عزيزتي الأم الحامل، إذا كنتِ تعانين من خفقان قلبك أثناء فترة حملك، ولا تعرفين كيفية التعامل مع هذا الأمر، تابعي معنا قراءة باقي المقال، للتعرف على خفقان القلب للحامل وأسبابه
Advertisement

خفقان القلب للحامل وأسبابه

عزيزتي الأم الحامل، إن الحمل يجلب الكثير من التغييرات عليك وعلى صحتك، ومن هذه التغيرات الواضحة:

  • نمو بطنك بشكل واضح، على الرغم من أن بعض الأمهات الحوامل قد لا يظهر عليهن هذا التغير.
  • زيادة كمية الدم في جسمك أثناء الحمل.

وهذه الزيادة في كمية الدم في جسمك يمكن أن تؤدي إلى زيادة معدل ضربات قلبك بنسبة 25 بالمائة عن المعتاد. وبالطبع كلما أسرعت نبضات قلبك، شعرتِ بخفقان قلبك، وهذا ما يجلعك تشعرين بأن قلبك يرفرف أحيانا. وخفقان القلب يمكن أن يكون طبيعيا وغير ضار أثناء الحمل، ولكن، في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي هذا إلى تدهور الحالة الصحية لديكِ، مما يعني أن يكون وضعك الصحي أكثر خطورة.

ويمكنك التعرف أكثر على خفقان القلب للحامل وأسبابه ، من خلال النقاط التالية، التي توضح أسباب تعرض الأم الحامل لخفقان القلب:

  • القلق أو الإجهاد.
  • نتيجة لزيادة حجم الدم.
  • تناول الطعام أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • أدوية البرد والحساسية التي تحتوي على السودوإيفيدرين.
  • التعرض لاضطرابات القلب الأساسية، مثل ارتفاع ضغط الدم الرئوي أو مرض الشريان التاجي. وفي بعض الأحيان يكون من الصعب التعرف على اضطرابات القلب الأساسية أثناء الحمل، وذلك لأن أعراضها يمكن أن تكون مشابهة لأعراض الحمل، مثل التعب وضيق التنفس والتورم.
  • التعرض لتلف القلب من الحمل السابق.
  • المعاناة من مشكلة طبية غير واضحة، مثل مرض الغدة الدرقية.

تأثير الحمل على القلب

عندما تدخلين في مرحلة الحمل، فإن قلبك يكون عليه القيام بالكثير من العمل، حتى يساعد طفلك على النمو، فيجب على قلبك أن:

Advertisement
  • يزيد من إمدادات الدم، لتزويد طفلك بالدم اللازمة لمساعدته على النمو والتطور.
  • بحلول الوقت الذي تكونين فيه في الثلث الثالث من فترة الحمل، سيتجه حوالي 20 في المائة من دم جسمك نحو الرحم.
  • بما أن جسمك يحتوي على كمية إضافية من الدم، فإن قلبك يقوم بالضخ بشكل أسرع لتحريك هذا الدم، مما قد يزيد معدل ضربات قلبك بنسبة 10 إلى 20 نبضة إضافية في الدقيقة.
  • في الثلث الثاني، تبدأ الأوعية الدموية في جسمك بالتمدد، وهذا يسبب انخفاض ضغط الدم لديك قليلاً.
  • عندما يضطر قلبك للعمل بشكل أسرع وبجهد أكبر، فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى تعرضك لحالة خفقان القلب.

اقرأي أيضا: ما هي التحاليل المطلوبة للحامل في الثلث الأخير من حملها؟

أعراض خفقان قلب الحامل

بعدما تعرفتِ، عزيزتي الأم على خفقان القلب للحامل وأسبابه ؟ قد تودين الآن التعرف على أعراضه. وتواجه النساء خفقان القلب بمستويات مختلفة، فقد تشعر بعض الحوامل بالدوار أو عدم الارتياح، وكأن قلوبهن تنبض بحدة أكبر وبشكل مختلف، بينما قد تشعر الأخريات بأن قلوبهن تتخبط في صدورهن.

متى يجب أن تتواصلي مع طبيبك؟

من الطبيعي أنك ستتواصلين مع طبيبك طوال فترة الحمل. وعندما تقتربين من موعد ولادة طفلك، ستتواصلين مع طبيبك بشكل أكبر، فيمكن أن تقومين بزيارته مرة كل أسبوع. ولكن إذا بدا أنك تعانين من خفقان القلب بشكل منتظم، ودائم، أو متطور لدرجة أكثر حدة، فعليكِ التواصل مع طبيبك فورا. وهناك بعض الأعراض المصاحبة لخفقان القلب، والتي تشير إلى ضرورة الاتصال بالطوارئ الطبية، وتشمل هذه الأعراض:

Advertisement
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • سعال الدم.
  • نبض غير منتظم.
  • دقات القلب سريعة.
  • ضيق في التنفس، مع أو بدون مجهود.

اقرأي أيضا: متى يبدأ نبض الجنين؟ ومتى يمكن سماعه؟

عزيزي القارئة، بعدما تعرفتي على خفقان القلب للحامل وأسبابه ، إذا كان لديكِ المزيد من الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/health/pregnancy/heart-palpitations#pregnancy-and-heart