سكر الحمل ومخاطره والتحاليل اللازمة له

سكر الحمل أسبابه وطرق علاجه

سكر الحمل يؤثر على كيفية استخدام خلايا الجسم للجلوكوز ، مما يسبب ارتفاع في نسبة السكري في الدم ، ويمكن السيطرة على نسبة السكر أثناء الحمل عن طريق اتباع نظام صحي متوازن ، و ممارسة الرياضة ، ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب العلاج الدوائي .

ومن بعد الولادة سوف يقوم الطبيب المعالج باجراء فحوصات روتينية حيث أن الاصابة بسكري الحمل تزيد من فرص الاصابة بالسكري من النوع الثاني .

ما هي عوامل خطر الإصابة بسكري الحمل ؟

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل وتشمل :

  • العمر : السيدات أكبر من 25 سنة أكثر عرضه للاصابة بسكري الحمل .
  • وجود تاريخ عائلي للاصابة بداء السكري : عند اصابة أحد المقربين بداء السكري ( الوالدين ، أو الأخوة ) بمرض السكري تزداد فرص الاصابة لدى الحامل .
  • ولادة طفل يزن أكثر من 4 كجم .
  • ولادة طفل ميت بدون سبب معروف .
  • الوزن الزائد : إذا كان مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30 تزداد فرص الاصابة بسكري الحمل .
  • أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضه للاصابة بسكري الحمل .

سوف يقوم الطبيب بتقييم عوامل الخطورة للاصابة بمرض السكري ، فإذا كانت عوامل الخطورة لديكي كبيرة فسوف يقوم الطبيب المعالج باجراء فحوصات لمرض السكري في أول زيارة لمتابعة الحمل .
أما إذا كانت عوامل الخطورة لديكي متوسطة فسوف يقوم الطبيب المعالج باجراء فحوصات لمرض السكري في الأسبوع (24 – 28 ) من الحمل .

ما هو الفحص الروتيني للسكري أثناء الحمل ؟

فحص تحدي الجلوكوز : تقوم الحامل بتناول محلول جلوكوز و الانتظار لمدة ساعة كاملة ثم تقوم بقياس نسبة السكر في الدم .
إذا كانت النسبة من (130 – 140 ) ملليغرام لكل ديسيليتر فإن النسبة تقع ضمن النطاق الطبيعي ، وليس هناك حاجة لاعادة التحليل مرة آخرى .

أما إذا كانت النسبة أعلى من 140 ملليغرام لكل ديسيليتر فإن الطبيب المعالج سوف يقوم باجراء بعض الفحوصات الآخري مثل اختبار تحمل الجلوكوز ، و يتم قياس نسبة السكر كل ثلات ساعات ، إذا كانت هناك قرائتان أعلى من المعتاد فهذا كفيل لتشخيص سكري الحمل .

فى بعض الأحيان قد يلجأ الأطباء لبعض الفحوصات الآخرى لتشخيص سكري الحمل مثل :

  • اختبار الجلوكوز في الدم .
  • اختبار الهيموجلوبين A1C .

ولكن يبقى في النهاية اختبار تحمل الجلوكوز هو الفحص الأساسي لتشخيص سكري الحمل .

بعد تشخيص سكري الحمل سيقوم الطبيب المعالج بمراقبة السكري في الدم وخاصة في الثلاثة الأشهر الأخيرة من الحمل لتجنب حدوث مضاعفات سكري الحمل .

قد يلجأ الطبيب المعالج لاعطاء جرعات من الأنسولين للسيطرة على نسبة السكري في الحمل ، كما يقوم الطبيب أيضا باجراء اختبارات لتقييم صحة الطفل ، وتقييم وظيفة المشيمة والتأكد من وصول الأكسجين للطفل .
سكري الحمل يؤثر على قدرة المشيمة على توصيل الأكسجين للطفل

مواضيع متعلقة

ستوري

فحص نسبة السكر في الدم بعد الولادة

أثناء الولادة قد يقوم طبيبك المعالج باعطاء جرعات من الأنسولين للسيطرة على نسبة السكرى .

بعد الولادة سوف يقوم الطبيب المعالج باجراء فحص لنسبة السكري في الدم عقب الولادة ، و مرة آخرى بعد مرور 6 أسابيع من الولادة .

إن وجود عوامل الخطر السابقة لا يعني ضرورة الإصابة بسكري الحمل ، ولكن دائما الوقاية خير من العلاج لذا يفضل اجراء الفحص الروتيني لمرض السكري أثناء الحمل تجنبا لحدوث المشاكل المترتبة عن ارتفاع نسبة السكري أثناء الحمل .

اقرأ أيضا
السكري و قرار الولادة .
الحمل و السكري من النوع التاني .
الحمل و السكري من النوع الأول .

المصادر
mayoclinic webmd

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *