الارضاع الطبيعي .. أشهر 7 شائعات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية

الارضاع الطبيعي

ما أن تعلن الأم أنها في فترة الارضاع الطبيعي حتى يبدأ الجميع بتقديم أراءه ونصائحه بخصوص ذلك بينما قد يقدم لكِ بعض الأصدقاء معلومات بحسن نيه إلا أن المعتقدات الخاطئة تتناقل بين الجميع بل أنها قد تتوارث جيل عن جيل..!

بالرغم من أن تبادل المعلومات والخبرات بين الأمهات عن الارضاع الطبيعي هو شئ جيد ونشجع عليه إلا أن بعض هذه المعلومات قد تكون خاطئة، لذلك سنقدم لكِ أهم 7 معلومات خاطئة شائعة بين الأمهات وتصحيحها:

أطباء الأطفال وحديثي ولادة

طفلك لا يرضع كثيرا إذا فهو لا يحصل على كفايته من اللبن!

الحقيقة: تركبية لبن الأم يجعله سهل الهضم بالنسبة للطفل، لذلك فمن الطبيعي أن يشعر طفلك بالجوع إذا كان يرضع طبيعيا أكثر من الطفل الذي يحصل على لبن صناعي، وقد يحتاج للرضاعة كل 2-3 ساعات يومياً.

وقف الارضاع الطبيعي لفترة يساعدك على زيادة إدرار اللبن!

الحقيقة: كلما زادت مرات الرضاعة الطبيعية كلما زاد إدرار اللبن من ثديك، و إذا توقفتي عن الرضاعة فإن ذلك قد يقلل من إدرار اللبن على عكس المعتقد.

يعتقد الناس ذلك لأن التوقف عن الرضاعة لفتره نهارا يوفر كمية أكبر من اللبن ليلا، لكن في الواقع في اليوم التالي تكون كمية اللبن أقل من الطبيعي، لذلك حافظي على ثبات فترات الرضاعة يوميا قدر الإمكان (9-10 مرات يوميا) ليستمر إدرار اللبن من الثدي بصورة جيدة.

مواضيع متعلقة

الطفل الذي يحصل على لبن صناعي ينام أفضل!

الحقيقة: أثبتت الأبحاث خطأ هذه المعلومة، في الواقع لأن تركيبة اللبن الصناعي أكثر تعقيدا فإن عملية هضمه تستغرق وقتا أطول من اللبن الطبيعي لذلك فإن الطفل الذي يحصل على لبن صناعي قد ينام لفترة أطول قبل أن يشعر بالجوع.

الطفل الذي يرضع طبيعيا يبدأ في النوم فتره أطول في سن 4 أسابيع فأكثر مساويا للطفل الذي يحصل على لبن صناعي.

اقرئي أيضاً: رجيم المرضعات لزيادة الطاقة.. كل ما يخص غذائكِ أثناء الرضاعة.

إذا رضع الطفل من الزجاجة (الببرونة) فلن يرضع من الثدي مرة أخرى!

الحقيقة: إذا كنتِ تنوين العودة للعمل قبل نهاية فترة الرضاعة، يمكنك استخدام الزجاجة للرضاعة بداية من سن من 2 إلى 6 أسابيع لرضعتين يومياً لن يؤدي ذلك لرفض طفلك للرضاعة من الثدي، عندما تستخدمين الزجاجة في الرضاعة استخدمي اللبن الطبيعي واحملي طفلك في وضع الرضاعة، فالتقارب بين الأم والطفل بنفس أهميه الرضاعة لديه.

الارضاع الطبيعي يؤثر على شكل ثديك!

الحقيقة: بالرغم من أن الحمل يؤثر على شكل وحجم الثدي وإحساسك به إلا أن الرضاعة الطبيعية لا تؤدي إلى مثل هذه التغيرات، على العكس فإن الرضاعة الطبيعية قد تساعد في حماية الثدي، فالدراسات الحديثة أثبتت أن السيدات اللاتي يقمن بالرضاعة الطبيعية أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي عن غيرهن.

من الخطأ أن توقظي طفلك ليرضع!

الحقيقة: أن طفلك نفسه قد يوقظك من النوم كل 2-3 ساعات في اليوم ليرضع، وقد يستمر الطفل في الرضاعة أحيانا لمدة ساعتين وينام بعدها لفترة طويلة عن المعتاد.

لا مشكلة في ذلك، لكن لا يجب أن تتركي طفلك ينام لفترة أطول من أربع ساعات ونصف متواصلة في اليوم، إذا نام طفلك في وقت الرضاعة الخاص به يجب أن توقظي الطفل ليرضع، فمن المهم لكي وللطفل أن يرضع بطريقة منتظمة يومياً.

لا يمكن حدوث الحمل أثناء فترة الارضاع الطبيعي

الحقيقة: من خلال الإحصائات يظهر أن الارضاع الطبيعي لا تعتبر وسيلة مضمونه لمنع الحمل، ولكن على الرغم من ذلك يعتبر الخبراء أن الارضاع الطبيعي لا تقل كفاءة عن وسائل منع الحمل الأخرى فالهرمونات التي تنتج عن عملية الرضاعة تؤدي لمنع التبويض لمدة قد تصل إلى 14 أو 15 شهر بعد الولادة.

إذا بدأت الدورة الشهرية في العودة مرة أخرى فحدوث الحمل أصبح ممكنا وفي بعض الحالات قد يحدث ذلك بعد 6 أشهر فقط بعد الولادة، إذا كنتِ ترغبين في منع الحمل لفترة معينة بعد الولادة من المهم استشارة الطبيب لتحديد وسيلة مناسبة لمنع الحمل تكون آمنة لكي ولطفلك، أو من الممكن أن يستخدم الزوج وسائل أخرى مناسبة مثل الواقي الذكري أو المواد القاتلة للحيوانات المنوية، مع مراعاة أن استخدام أي مواد كيماوية سيختلط باللبن لذلك يجب اختيار وسيلة منع الحمل بدقة.

وبشكل عام وجهي أسئلتك بشأن الطفل والرضاعة للطبيب حتى تتجنبي المعلومات الخاطئة المنتشرة، حافظي على انتظام الرضاعة الطبيعية ونظافة الثدي، واستخدام الثديين بالتبادل في الرضاعة.

اقرأ أيضاً:

المصادر
medicinenet

6 تعليقات على “الارضاع الطبيعي .. أشهر 7 شائعات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية

  1. للأسف عندما يتذوق الطفل الرضاعة من الببرونة فإنه لن يتقبل ثدي الأم مرة أخرى
    هذا عن تجربة واقعية ، حيث حاولنا معه بشتى الطرق
    لكن الجديد في هذا المقال
    أن لا تزيد الرضاعة الصناعية عن رضعتين
    ويفضل استخدام اللبن الطبيعي بوضعه في الزجاجة أو الببرونة

  2. اذا استخدمت البيبرونه بمعدل مقبول لاتوقف الرضاعه

  3. فعلا هالأشي كتير صارت معي

  4. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  5. موضوع رائع و مفيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *