كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

شرى البرد …. ما أسبابها وطرق علاجها والوقاية منها

شرى البرد

شرى البرد هي حساسية لدرجات الحرارة الباردة، لها أهمية طبية عالية في البلدان الباردة تحدث في دقائق أو حتى ثوان بعد التعرض لبرودة عالية “الهواء البارد و الماء البارد، ….”.

Advertisement

الأعراض

يوجد العديد من الأعراض منها أعراض عامة، وأعراض حالات نادرة

بشكل عام

  • بقع حمراء حاكة على منطقة الجلد التي تعرضت للبرد، تختلف في حجمها من حوالي 7 ملم إلى 27 ملم أو أكبر.
  • تورم اليدين عند حمل الأجسام الباردة.
  • تورم الشفاة عند تناول الأطعمة الباردة.

في حالات نادرة

تورم شديد في اللسان والحلق مما يؤدي إلى ضيق التنفس.

ردود فعل حادة

في بعض الحالات، يتأثر الجسم كله دفعة واحدة والذي ينتهي بـ :

  • إغماء.
  • قشعريرة برد.
  • سرعة ضربات القلب.
  • تورم أطراف أو جذع الجسم.

اقرأ أيضا: علاج حالات الاغماء المفاجئ .. و أنواعها و أسبابها

أسوأ ردود الأفعال “رد الفعل الشامل”

  • والتي تحدث مع تعرض جلد الجسم كله للعامل المؤثر دفعة واحدة، مثل السباحة في الماء البارد، وفيه تبنعث كميات هائلة من الهستامين وغيره من المواد الكيميائية المختصة بالجهاز المناعي، يؤدي ذلك إلى انخفاض مفاجئ في ضغط الدم ينتهي بصدمة و إغماء.
  • وفي حالات نادرة، قد يحدث الغرق أثناء السباحة بسبب فقدان الوعي.
  • تختلف شدة أعراض شرى البرد في نطاق واسع جدا، بعض الناس لديهم ردود فعل بسيطة للبرد، في حين أن للبعض الآخر ردود فعل حادة.
  • كما أنه من المستحيل القول ما إذا كانت ستتحسن مع مرور الوقت، في بعض الحالات، شرى البرد ينتهي من تلقاء نفسه بعد عدة أشهر و في حالات أخرى، فإنه يدوم سنوات عديدة!

أسباب شرى البرد

  • ليس هناك سبب واضح لتلك الحالة.
  • بعض الناس يبدو أن لخلايا جلدهم حساسية مفرطة من درجات الحرارة الباردة.
  • أو إما بسبب وجود صفة موروثة.
  • أو يسببه فيروس أو أي مرض آخر.
  • وفي جميع الحالات، التعرض للبرد يؤدي إلى انتشار الهستامين وغيره من المواد الكيماوية الخاصة بجهاز المناعة في الجلد، وهذه المواد الكيميائية هي المسؤولة عن أعراض المرض.

متى تحدث شرى البرد

  • يجب أن نتفق أولا أنها تحدث عند الأشخاص المستعدين للإصابة بها، كما ذكرنا في الأسباب.
  • الطقس البارد، التعرض للهواء البارد لأكثر من بضع دقائق يمكن أن يؤدي إلى حدوث تلك الأعراض.
  • السباحة، والتي يمكن أن تكون شديدة الخطورة خاصة مع نوع “رد الفعل الشامل”، لذلك أخذ مضاد الهيستامين قبل السباحة أمر حيوي.
  • تكييف الهواء، دخول مبنى بارد خلال فصل الصيف يمكن أن يؤدي إلى حساسية المناطق المكشوفة من الجلد لدرجة الحرارة الباردة وصعوبة التنفس وربما الشعور بالتعب.
  • الأطعمة أو المشروبات الباردة، أكل أو شرب مواد باردة، مثل الأيس كريم قد تسفر عن تورم اللسان والأنسجة المجاورة لها.

عوامل مماثلة الأنواع و العوامل المساعدة

شرى البرد يمكن أن تحدث في أي فئة عمرية، سواء في الإناث أو الذكور، لكن تزداد احتمالية الإصابة به في الحالات لتالية:

Advertisement

سن الطفولة أو الشباب الصغير

وذلك هو النوع الأول من شرى البرد، والأكثر شيوعا كما أن هذا النوع يتحسن من تلقاء نفسه في غضون سنتين أو ثلاث سنوات.

وجود مرض آخر

وذلك هو النوع الثاني من شرى البرد، حيث تأتي الحساسية تابعا لمرض آخر موجود من الأصل، مثل الروماتويد، التهاب الكبد، التهاب المفاصل أو السرطان.

وجود بعض الصفات الوراثية

يأتي مرض شرى البرد كواحد من مجموعة أمراض في متلازمة ” familial cold yrticaria”، ولكنها حالة نادرة.

العلاج

  • لا يوجد علاج لشرى البرد ولكن العلاج هنا فقط داعم.
  • وأهم علاج هو البقاء دافئا والابتعاد عن درجات الحرارة المنخفضة.
  • التدفئة مباشرة بعد التعرض لدرجات الحرارة الباردة عادة ما يساعد على السيطرة على البقع الحمراء قبل أن يزداد وضعها سوءا.
  • وعلى الرغم من أنها لا تختفي على الفور بعد تدفئتها، إلا أن هذا يقلل من الوقت الذي تستغرقه لكي تتحسن.

الوقاية

لا توجد طريقة معروفة تُجنب الأشخاص المستعدين للإصابة بهذا المرض منه.

ولكن يمكن أن نساعد في منع أعراضه عن طريق تناول الأدوية المناسبة للحالة كما يصفها الطبيب، وتجنب درجات الحرارة الباردة، وخصوصا تعرض الجلد للبرودة دون حائل.

Advertisement

الأدوية

يمكن أن تساعد الأدوية على منع وتقليل الأعراض، والمستخدم منها كما يصفها الطبيب هي:

  • مضادات الهيستامين.
  • مضادات الاكتئاب لعلاج القلق.
  • هذه الأدوية لا تعالج شرى البرد كما ذكرنا، ولكنها تقلل من أعراضها فقط.
  • إذا كان سبب الحساسية وجود مرض آخر مسبب لها، فمن الأدوية الأساسية حينئذ تلك الخاصة بهذا المرض.

اقرأ أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
Mayoclinic