أضف استشارتك

تغيرات الرحم أثناء الحمل و شكل الرحم بعد الولادة

شكل الرحم بعد الولادة

الحمل رحلة شاقة تعاني فيها المرأة من الكثير من التغيرات النفسية والجسدية والعاطفية، فنمو جنين في الرحم لمدة تسعة أشهر ليس بالأمر الهين، حيث يتمدد الرحم خلال رحلة الحمل ليستوعب حجم الجنين المتنامي، تابعي المقال التالي لمعرفة التغيرات التي تطرأ على الرحم في الحمل و شكل الرحم بعد الولادة .

شكل الرحم بعد الولادة

بعد الولادة يعود الرحم تدريجيًا إلى حجمه وموقعه قبل الحمل، ويستغرق الأمر 6 أسابيع تقريبًا حتى تكتمل هذه العملية.

في غضون دقائق معدودة من ولادة طفلك، تتسبب التقلصات في انكماش الرحم، كما أن ألياف الرحم المتقاربة تنضغط مثلما فعلت أثناء المخاض، وهذه الانقباضات تساعد أيضا على فصل المشيمة عن جدار الرحم.

بعد أن يتم تسليم المشيمة، تغلق تقلصات الرحم الأوعية الدموية المفتوحة موضع تعلق المشيمة، قد تشعرين بتقلصات تعرف باسم الطَلْق التِلْوِيّ afterpains أثناء ذلك.

حجم الرحم بعد الولادة

  • في أول يومين بعد الولادة، ستتمكنين من الشعور بالجزء العلوي من الرحم في منطقة بطنك.
  • وفي غضون أسبوع يزن الرحم أكثر من رطل (نصف كيلو جرام) أي ما يعادل نصف وزنه بعد الولادة.
  • وبعد أسبوعين يقل وزنه إلى 11 أوقية ( 300 جرام) ويقع بالكامل داخل الحوض.
  • وبعد حوالي أربعة أسابيع يكون وزن الرحم قريب من وزنه قبل الحمل بمقدار 3.5 أوقية (100 جرام) أو أقل، وهذه العملية تسمى انكماش الرحم involution of the uterus.

اقرئي أيضًا: الولادة الطبيعية وكل مايهمك عنها

تغيرات تطرأ على المهبل بعد الولادة

يتغير شكل المهبل بعد الولادة ويحدث توسع المهبل فتصبح فتحة المهبل مرنة أكثر، ويبدو على مظهره التغيير، فالجلد يكون لونه أزرق وكأن هناك كدمة أو تورم، ويظهر عليه الانتفاخ، وهذا أمر طبيعي ويختفي بعد بضعة أيام من الولادة، ولكن لا تقلقي من عدم عودة المهبل إلى شكله، فهناك طرق تساعدك على تضييق المهبل .

اقرئي أيضًا: تضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية .. هل هو ممكن؟

حجم الرحم أثناء الحمل في الثلت الأول

يكون الرحم بحجم حبة الجريب فروت في الأسبوع 12 من الحمل، ويبدأ بالنمو والخروج من الحوض ولكنه لا يزال يتناسب مع ذلك، وفي حالة الحمل بتوائم فسوف يبدأ الرحم في النمو والتمدد سريعاً، وسوف يتمكن اﻟﻄﺒﻴﺐ والآخرون بالشعور باﻟﺮﺣﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻤﺲ ﺑﻄﻨﻚ.

حجم الرحم أثناء الحمل في الثلت الثاني

خلال الثلث الثاني من الحمل، سوف ينمو الرحم إلى حجم البابايا، ولا يعود يتسع حجمه في الحوض وسيقع في منتصف الطريق بين السرة والصدر، وعندما ينمو الرحم فإنه يدفع الأعضاء خارج أماكنها المعتادة ويضع التوتر على العضلات والأربطة المحيطة، وهذا من المرجح أن يسبب بعض الآلام والأوجاع، لكنها طبيعية تماما، كما قد يؤدي الضغط من الرحم إلى بروز السرة، ولكن يجب أن تعود السرة إلى وضعها الطبيعي بعد الولادة.

يبدأ الطبيب بين 18 و 20 أسبوعًا من الحمل بقياس المسافة من عظمة العانة إلى أعلى الرحم بالسنتيمترات، ويتوافق هذا الرقم عادةً مع عدد أسابيع الحمل، مع زيادة أو نقصان سنتيمتران، على سبيل المثال إذا كان القياس 32 سم فيجب أن تكوني في الأسبوع 32 من الحمل، إذا لم يكن هذا هو الحمل الأول فمن الطبيعي أن يكون هذا القياس أكبر قليلاً.

اقرئي أيضًا: ابرة الظهر الايبيدورال للتخدير النصفي في الولادة ومميزاتها وعيوبها

مواضيع متعلقة

حجم الرحم أثناء الحمل في الثلت الثالث والأخير

خلال الثلث الثالث من الحمل من الحمل ينتهي الرحم من النمو ويكون بحجم البطيخ، وعند الوصول لنهاية رحلة الحمل سوف يمتد الرحم من منطقة العانة إلى أسفل القفص الصدري، وعند الاستعداد للولادة ينخفض الطفل إلى أسفل الحوض.

بالصور شكل وحجم الرحم أثناء الحمل

شكل وحجم الرحم أثناء الحمل

شاهدي أيضًا: مراحل تطور الجنين في الرحم من حبة الأرز إلى البطيخ

وفي النهاية وبعد معرفتك التغيرات التي تطرأ على الرحم في الحمل و شكل الرحم بعد الولادة ، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.babycenter.com/body-changes-after-childbirth#articlesection1 http://americanpregnancy.org/while-pregnant/uterus-size-during-pregnancy/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *