صعوبات التعلم عند الاطفال .. أنواعها وأسبابها وكيفية التعامل معها وعلاجها

صعوبات التعلم

إن صعوبات التعلم من أكثر المشكلات التربوية التي قد تواجه الأبناء والآباء أيضاً، فمن الممكن أن تلاحظي صعوبة لدى ابنك في الفهم أو التركيز، وكذلك في القراءة أو الكتابة، وتتكاثر الهواجس لديك، مثل هل يعاني ابني من التوحد؟ هل هو معاق ذهنياً؟ وكثير من الأفكار الأخرى، ولكن الأمر يمكن أن يكون أبسط من ذلك، لذا في هذا المقال نتحدث عن أنواع صعوبات التعلم وأسبابها، وأيضاً كيفية التعامل معها، فتابعوا معنا.

ما هي صعوبات التعلم؟

صعوبات التعلم هي اضطرابات تؤثر على قدرة الطفل على الفهم، أو استخدام اللغة المنطوقة أو المكتوبة، أو القيام بالحسابات الرياضية، وعلى الرغم من أن صعوبات التعلم تحدث عند الأطفال في سن صغيرة جداً، إلا أنه يتم التعرف على الاضطرابات عادة حين يصل الطفل إلى سن المدرسة.

وتُظهر الأبحاث أن حوالي ما بين 8 إلى 10 بالمائة من الأطفال في أمريكا تحت سن 18 عام، لديهم نوع من صعوبات التعلم.

أنواع صعوبات التعلم عند الاطفال

هناك أنواع كثيرة من صعوبات التعلم، والتى تختلف من طفل إلى آخر، ولكن يجب ألا نخلط بينها وبين مرض التوحد، أو متلازمة ضعف الفهم وزيادة النشاط، وإليك أشهر الأنواع:

خلل الأداء الحركي

وهذا الخلل يؤثر على قدرة الطفل الحركية، فتلاحظ صعوبة لديه في مسك الملعقة، أو ربط الحذاء، مما يؤدي بعد ذلك إلى صعوبة في الكتابة، والتى تعد إحدى أهم وسائل التعلم، وقد يعاني هذا الطفل أيضاً من صعوبة في الكلام، أو صعوبة في حركة العينين.

عسر القراءة

صعوبات-التعلم3يؤثر هذا الخلل في قدرة الطفل على القراءة والكتابة، وكذلك فهم القواعد النحوية، وقد يعاني هؤلاء الأطفال من صعوبة ترجمة أفكارهم إلى كلمات أثناء محادثتهم أشخاص آخرين.

عسر الكتابة

تؤثر هذه المشكلة على قدرات الطفل الكتابية، وتظهر في صورة سوء خط اليد، أو صعوبة في التهجي، أو صعوبة وضع الأفكار في كلمات مكتوبة.

عسر الحساب

و يكون الطفل غير قادر على إجراء المسائل الحسابية، وكذلك تكون لديه مشكلة في العد، أو حفظ جدول الضرب، أو غيرها من المسائل الرياضية المعقدة.

عسر الفهم السمعي

وليس المراد به ضعف السمع، إنما هو خلل بفهم المعلومات السمعية وصعوبة في تذكرها، لذا يصعب على الطفل مثلاً ترديد الكلمات بعد المعلم، وكذلك تسميع الكلمات التي عمل على حفظها من قبل.

عسر الفهم البصري

وليس المراد به ضعف الرؤية، إنما هو خلل في فهم المعلومات البصرية، لذا يعاني الطفل من صعوبة في القراءة أو إيجاد الاختلافات بين صورتين متشابهتين، وكذلك عدم القدرة على تنسيق حركة اليد والعين معاً.

مواضيع متعلقة

ستوري

أسباب صعوبات التعلم عند الاطفال

في حين كان يُعتقد أن صعوبات التعلم ناتجة عن مشكلة عصبية واحدة، يقول الباحثون الآن أن الأسباب أكثر تنوعاً وتعقيداً، ويبدو أن الأدلة الجديدة تُظهر أن معظم صعوبات التعلم لا تبدأ في منطقة محددة من الدماغ، ولكن من صعوبة في جمع المعلومات من مناطق مختلفة من الدماغ.

والنظرية الرائدة في أسباب صعوبات التعلم هي أنها تنبع من اضطرابات بسيطة في بنية الدماغ ووظائفه التي قد تبدأ قبل الولادة، كما أن هناك عدداً من الاحتمالات الأخرى التي تشمل ما يلي:

  • الاستعداد الوراثي.
  • تعاطي الأم للتبغ، أو المخدرات، أو الكحول خلال الحمل أو قبله.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • الولادة المبكرة.
  • السموم البيئية مثل التسمم بالرصاص.
  • الصدمات الحادة في الرأس.
  • التهاب الجهاز العصبي المركزي.

اقرأ أيضاً: أعراض صعوبات الـتعلم وكيفية التعامل معها.

تشخيص صعوبات التعلم عند الاطفال

قد يكون من الصعب تشخيص صعوبات التعلم، و ذلك لكثرة أعراضها و تباينها من طفل لآخر، وتكون الشكوى الأساسية لدى الأم في كثير من الأحيان “إبني لا يعمل الواجبات المدرسية ولا يرغب في الذهاب إلى المدرسة”.

لذا يجب على طبيب الأطفال تحديد المشكلة لدى الطفل، ثم توجيهه إلى المختص سواء طبيب نفسي أو طبيب تخاطب، والذي سيقوم بدوره بعمل بعض الاختبارات لتأكيد أو نفي التشخيص.

دور الأسرة في علاج صعوبات التعلم عند الاطفال

صعوبات-التعلم1

  • قم بمدح طفلك عند قيامه بعمل جيد.
  • انتبه لصحة طفلك العقلية جيداً، وحالتك أيضاً.
  • اكتشف الطرق التي يتعلم بها طفلك بشكل أفضل، وقم بالتركيز عليها.
  • تحدث مع الآباء الآخرين الذين يعانون من نفس المشكلة وتشاركوا التجارب.
  • اجعل الواجبات الخاصة بطفلك أولوية وأعطِ لها الوقت الكافي، وابحث عن طريقة تحمسه لأدائها.
  • قم بوضع خطة مع معلمين المدرسة لتطوير وتلبية احتياجات طفلك التعليمية.

اقرأ أيضاً: علاج صعـوبات التعلم في القاءة والكتابة، وما دور الأسرة والمدرسة؟

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم المعلومات الهامة حول صعوبات التعلم وكيفية التعامل معها، وإذا كان لديكم أي استفسار، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicinenet.com/learning_disability/article.htm https://www.psychologytoday.com/us/conditions/learning-disability#causes https://www.webmd.com/children/guide/detecting-learning-disabilities#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *