كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

صعوبة التنفس في بداية الحمل

صعوبة التنفس في بداية الحمل


مع تقدم الحمل قد تشعرين بمجموعة مختلفة من الأعراض كما أنها تتفاوت من أم لأخرى، وأحد هذه الأعراض الشائعة هو صعوبة التنفس، لذا للتعرف على أسباب صعوبة التنفس في بداية الحمل وأعراضه تابعي معنا المقال التالي.

Advertisement

أعراض ضيق التنفس

عند الشعور بصعوبة في التنفس فإن الأم لا تكون على دراية بالسبب الرئيسي، كما أنه يختلف من أم لأخرى أثناء فترة الحمل، لكن يمكن بسهولة الاستدلال عليه حيث أن لضيق التنفس بضعة أعراض واضحة منها:

  • التركيز بشكل أكبر على عملية التنفس وأخذ أنفاس أعمق وأطول من المعتاد.
  • وجود ضيق في منطقة الصدر والحلق وصعوبة في تمرير الهواء للرئة.
  • الشعور بنقص في الأكسجين.

اقرئي أيضاً: طرق علاج الحموضة أثناء فترة الحمل.

صعوبة التنفس في بداية الحمل

من الشائع أن تختبر الأم ضيق في التنفس كما أنه يتفاوت بين الثلث الأول والثلث الثالث ويكون القيام بأعمال روتينية مثل صعود السلالم يستلزم مجهوداً مضاعفاً، وتشير الأبحاث إلى أن أكثر من 70% من النساء يشعرن بضيق في التنفس أثناء فترة الحمل، وهناك بعض النساء يختبرنه بمجرد حدوث الحمل بينما الأغلبية يشعرن بضيق في التنفس بداية من الثلث الثاني.

صعوبة التنفس في الثلث الأول من الحمل

الجنين الذي يتواجد في الرحم لا يجب أن يكون كبيراً لكي يسبب صعوبة التنفس كما هو شائع، حيث أن الحجاب الحاجز والذي هو عبارة عن عضلة تفصل القلب والرئة عن المعدة يرتفع بمعدل 4 سم في بداية الحمل، ويتسبب هرمون الحمل في هذا التغير للسماح للرئة بأخذ هواء أكبر عند التنفس بأنفاس أعمق، وفي بعض الحالات يحدث تسارع في معدل التنفس بسبب ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الجسم أثناء الحمل، وهذا الهرمون يلعب دوراً مهماً في تكوين الجنين.

Advertisement

صعوبة التنفس في الثلث الثاني من الحمل

في الثلث الثاني من الحمل من المرجح أن تبدأ معظم النساء في اختبار أعراض خفيفة لضيق التنفس، حيث أن الرحم يبدأ في الضغط على الحجاب الحاجز، كما أن هناك بعض التغيرات في آلية عمل القلب تتغير بسبب هرمون الحمل تؤدي إلى صعوبة في التنفس، حيث أن كمية الدم التي ينتجها الجسم في فترة الحمل تزيد عن المعدل الطبيعي مما يجعل القلب يعمل بمعدل أكبر لإيصال الدم المحمل بالأكسجين والعناصر الغذائية إلى المشيمة التي تغذي الجنين.

صعوبة التنفس في الثلث الثالث من الحمل

خلال الثلث الثالث من الحمل قد يكون التنفس أسهل قليلاً للمرأة الحامل وبعض النساء يختبرن صعوبات في التنفس أصعب من الثلث الأول بسبب نمو حجم الرحم المتزايد، ومن المرجح أن يختفي ضيق التنفس في الأسابيع الأخيرة عندما ينقلب الجنين استعداداً لعملية الولادة.

أسباب أخرى لضيق التنفس للحامل

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى صعوبة التنفس أثناء فترة الحمل وقد لا يكون لها علاقة بالرحم أو هرمون الحمل، ومن هذه الأسباب:

  • الربو: في حالة إصابة الأم بالربو فإن ضيق التنفس يزداد سوءاً مع الوقت وسيكون من الأصعب التنفس.
  • اعتلال عضلة القلب قبل الولادة: هذا النوع من أمراض القلب الذي قد يحدث أثناء فترة الحمل أو بعد الولادة مباشرةً ومن أعراضه تورم الكاحل وانخفاض ضغط الدم والإعياء المستمر.
  • الانسداد الرئوي: يحدث الانسداد الرئوي عند وجود جلطة دموية في الشعب الهوائية في الرئة، وهي تؤثر على التنفس وتسبب السعال وألم الصدر وضيق التنفس.

اقرئي أيضاً: أهمية حمض الفوليك أثناء فترة الحمل.

Advertisement

وبعد التعرف على أسباب صعوبة التنفس في بداية الحمل ننصحكِ بالوقوف أو الجلوس باستقامة قدر الإمكان حيث أن الانحناء وتقوس الظهر يصعب من عملية التنفس، بالإضافة إلى استخدام الوسائد لدعم وضعية نوم أقرب للجلوس أو رفع حافة السرير بضعة سنتيمترات لضمان دخول أسهل للهواء، نتمنى لكِ ولادة يسيرة وتعافياً سريعاً.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع