أضف استشارتك

دراسة تونسية.. صيام رمضان يزيد من الكوليسترول الحميد بالجسم.

الكوليسترول الحميديبدو أن تأثير الصيام يتخطى الجانب الديني والروحي للصحة، فوفقا لدراسة تونسية أجريت على عدد من المشاركين أثبتت النتائج أن الأشخاص الصائمين ارتفعت لديهم نسبة الكوليسترول الحميد بنسب مختلفة، لذلك تابع معنا المقال التالي التالي عزيزي القارئ لتعرف أهم نتائج تلك الدراسة.

الصيام يزيد الكوليسترول الحميد بالجسم

أظهرت دراسة قام بها باحثون من المعهد الوطني للتغذية بتونس، أن نسبة مستويات الكوليسترول الحميد HDL عند الصائمين الأصحاء في شهر رمضان الكريم تزيد بنسبة وصلت إلى 20% وهي من العوامل التي تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وأوضحت الدراسة التى أجريت على 30 شخصاً من الأصحاء، كان عدد الإناث بينهم 21 امرأة، أن هذا الأمر يتراجع بعد انتهاء شهر الصيام، وقد تم إخضاع المشاركين لفحوص طبية على ثلاث مراحل، الأولى كانت قبل بدء شهر رمضان بثلاثة أسابيع، والثانية تمت في الأسبوع الرابع من شهر الصيام، أما المرحلة الأخيرة فكانت بعد انقضاء شهر رمضان بثلاثة أسابيع.

وتضمنت الفحوص إجراء تقييم لعدد من العوامل البيولوجية في الدم مثل سكر الجلوكوز، والدهون الثلاثية، ومستوى الكوليسترول الكلي، والكوليسترول الحميد HDL، والكوليسترول السيئ أو ما يعرف بكوليسترول البروتين الدهني المنخفض LDL ، كما تم تحديد قيمة الوزن عند كل مشارك خلال مراحل الاختبار.

اقرأ أيضا: أطعمة تقلل من الكوليسترول الضار بالجسم.. تعرف عليها.

نتائج الدراسة

وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها ” الدورية الطبية التونسية” فعلى الرغم من زيادة كمية السعرات الحرارية التي تناولها الفرد خلال شهر رمضان، إلا أنه لم يُلاحظ تغير في أوزان المشاركين أو مستويات جلوكوز الدم عندهم.

وطبقاً لما أشار إليه الباحثون فقد ازدادت كميات الدهون غير المشبعة التي تناولها الفرد من المشاركين خلال شهر رمضان، والتي يمكن الحصول عليها من الدهون النباتية والحبوب والأسماك، وهي ذات تأثيرات إيجابية على صحة الإنسان.

في النهاية عزيزي القارئ لا تقم بإهمال ملاحظة أي أعراض مرضية غريبة تظهر عليك، كما يمكنك أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا.

اقرأ أيضا:

تعليق

  1. الدين الإسلامي لم يكن في أي تشريع من تشريعاته يسبب ضرراً للإنسان, بل على العكس من ذلك, هو دائما في مصلحة الإنسان لأنه تنزيل من العليم الخبير الذي خلق الإنسان وهو أدرى به وأعلم بما بصلحه.
    شكراً لكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *