كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

ضغوط العمل بالقطاع المصرفي.. هل تسبب الوفاة؟

ضغوط العمل في البنوك


كثيرا ما ننظر لموظفي القطاعي البنكي والمصرفي بعين الإعجاب نظرا لما يتحلون به من لباقة وأناقة ومظهر حسن يخفي خلفه العديد من الضغوط النفسية والمعاناة.

في الوقت الذي تسعى فيه منظمات ومؤسسات الأعمال لتطوير بيئة العمل، وتزايد الأصوات التي تنادي بضرورة العمل على الارتقاء بالروح المعنوية للعاملين وزيادة مستويات الرضا الوظيفي لديهم، إلا أنه لازالت بعض قطاعات الأعمال تواجه تحديات أكثر قوة عن غيرها من القطاعات ومن أبرز تلك القطاعات القطاع المصرفي.

ضغوط العمل وأسبابها في القطاع المصرفي

تكثر معدلات الإجهاد والأعراض المصاحبة له في القطاع المصرفي بشكل أكثر وضوحا، وذلك لطبيعة وتيرة العمل المتسارعة به، حيث تسعى البنوك بشكل دائم للحفاظ على حصتها التسويقية وجذب مزيد من الأرصدة المالية من خلال توجيه أغلب العاملين بالبنوك للعمل في بيع خدماتها كالقروض والبطاقات الإئتمانية والتأمين، بمستهدفات شهرية بالاضافة إلى مهامهم الأساسية، مما يزيد من الضغوط النفسية التي يتعرضون لها من أجل دعم المعدلات الربحية والتوسع في الخدمات المصرفية المقدمة للعملاء. وهو ما قد خلق بيئة عمل تتقلص بها معدلات الراحة بالرغم من المجهودات المستدامة لتحسين بيئة العمل بالقطاع المصرفي وتنفيذ العديد من الإصلاحات الهيكلية بهذا القطاع.

ولكي تحقق البنوك أهدافها المرجوة فعليها الاعتماد على القوة العاملة المؤهلة والقادرة على تحقيق تلك الأهداف وتحقيق مزيد من الأرباح. فعلى مقدمي الخدمات المصرفية التحلي بالعديد من المهارات من بينها:

  • المهارات المحاسبية.
  • مهارات التواصل والتفاوض بين مقدمي الخدمة والعملاء.
  • مهارات التسويق والإقناع بالخدمات المصرفية التي يقدمها البنك عن غيره من البنوك المنافسة.
  • القدرة على مجابهة المشكلات.

وقد تتفاقم الضغوط مع توجه الدول والمؤسسات العربية إلى التحول إلى مجتمعات رقمية لمواكبة تطورات العصر واللحاق بقطار التطور التكنولوجي المتسارع والذي أصبح قائدا لدول العالم المتقدم. فلقد اتجهت المشاريع الصغيرة والمتوسطة وكافة المؤسسات بمختلف أحجامها وأشكالها إلى دمج الخدمات المصرفية المختلفة مع جميع خدماتها ومنتجاتها. وهو ما دفع القطاع المصرفي إلى تحمل مزيد من الجهود من أجل اللحاق بمتطلبات العصر وتحقيق رغبات وتطلعات الأسواق المحلية.

مؤشرات ظهور ضغوط العمل

ومع تزايد وتيرة العمل بالبنوك والخدمات المصرفية، تزايدت الأعباء الوظيفية على مقدمي الخدمة مما أدى إلى تزايد نسب معدلات الإصابة بالضغوط النفسية والإنهاك البدني وهو ما يعرف أيضاً بـ الاحتراق الوظيفي، كنتيجة لزيادة ساعات العمل وارتفاع معدل شكاوى العملاء والتي على مقدمى الخدمة التعامل معها بشكل يومي.

كما تتزايد الضغوط الناتجة عن العمل من أجل الحفاظ على العملاء، واستقطاب عملاء جدد، وتحقيق الأهداف، والحفاظ على مستويات الأداء المطلوبة إلى فترات زمنية كبيرة دون الحصول على قسط مناسب للراحة في مقابل هذا الإجهاد البدني والنفسي.

وعلى الرغم من أنه لا توجد اختلافات جوهرية في مؤشرات ضغوط العمل والتي قد تظهر على بعض العاملين في مجال الخدمات المصرفية عن من دونهم إلا أنها قد تظهر بشكل أكثر حدة ووضوحا، وقد تشمل تلك المؤشرات:

  • ارتفاع معدلات الغياب.
  • انخفاض الروح المعنوية وتراجع معدلات الحماس والمبادرة بالعمل.
  • انخفاض مستوى التركيز وتزايد نسب الأخطاء فى المهام الوظيفية.
  • ارتفاع نسب الشكاوى من قبل مقدمي الخدمات المصرفية.
  • الميل إلى العزلة الاجتماعية والابتعاد عن التجمعات.
  • الشعور بتدني مستوى الإنجاز وتزايد معدلات الخوف من فقد الوظيفة.

دور المؤسسات المصرفية والقائمين عليها

على المسئولين والقائمين على المؤسسات المصرفية دورا هاما ومحوريا في خلق بيئة عمل مناسبة وصحية للعاملين بها ووضع في قائمة اهتماماتهم ما يلي:

  • إدراك مخاطر ضغوط العمل على صحة العاملين والتي قد يؤدي استمرارها لفترات زمنية طويلة إلى العديد من الأمراض وقد تصل إلى حد الوفاة.
  • تحليل أسباب ترك العمل.
  • الحرص على الموازنة بين ساعات العمل والمهام المطلوب تنفيذها.
  • الحرص على توفير توفير قسط من الراحة خلال اليوم.
  • مراعاة حق العاملين في الحصول على أرصدة إجازاتهم عند الحاجة.
  • التأكد من وضوح المسار الوظيفي.
  • العمل على كسر روتين المهام بشكل دوري.

أمراض ومشاكل صحية متعلقة بضغوط العمل

إذا استمرت ضغوط العمل والإضطرابات النفسية الملازمة لها لفترات زمنية طويلة قد يؤدي ذلك إلى:

الإصابة بأمراض القلب

فالإجهاد المتزايد والمستمر قد يؤدي إلى زيادة معدلات ضربات القلب وتدفق الدم. كما قد تزيد معدلات التدخين وتناول الوجبات السريعة وهو ما قد يصيب الشخص بالسمنة وما قد ينجم عنها من العديد من الأمراض وهو ما يزيد من مخاطر الإصابة أيضا بأمراض القلب بشكل غير مباشر.

الربو

يصاب المريض بالربو في حالة التهاب الشعب الهوائية مما يجعل المريض يعاني من صعوبة في التنفس بشكل طبيعي ومنتظم. ولقد أثبتت العديد من الدراسات أن أعراض الربو تتفاقم عندما تزيد فترات التوتر والإجهاد. حيث أن تعرض الشخص لانفعالات سلبية شديدة مثل الغضب والتهيج والذعر، يساعد على ظهور أعراض الربو بشكل أكبر.

السمنة

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الضغوط تزيد لديهم مستويات هرمون الكورتيزول وهو ما يؤدي إلى تزايد كمية الدهون بالبطن.

داء السكري

فالإجهاد المزمن قد يؤدي إلى تفاقم مرض السكري من خلال احتمالية تزايد العادات الصحية السيئة مثل الأكل غير الصحي، كما أنه قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني بشكل مباشر.

الصداع

يعتبر الإجهاد من أكثر المسببات شيوعا لـ صداع التوتر والصداع النصفي أيضا، فإذا كنت تعاني من الصداع المتكرر والناتج عن الإجهاد فعليك بممارسة أنشطة الاسترخاء والعمل على الحد من عوامل التوتر.

الاكتئاب

يعتبر الشعور بالإجهاد رد فعل نفسي وجسدي طبيعي في كثير من المواقف الحياتية، ولكن إذا زادت معدلات الشعور بالإجهاد ليتحول إلى حالة مزمنة تجد صعوبة في مواجهتها بمفردك فعليك بطلب المساعدة لكي تتعلم كيفية مواجهة ضغوط الحياة دون أن يؤثر ذلك على صحتك النفسية والبدنية، حيث يمكن لتلك الضغوط أن تجعلك تعاني من حالة مزاجية سيئة واضطرابات في علاقاتك الاجتماعية، وقد تتعرض إلى الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم لفترات كافية، وهو ما سيجعلك تصاب بالاكتئاب وعدم الرغبة في التواصل أو تحقيق الأهداف والتي كانت تعتبر محفزا لك من قبل.

مشاكل الجهاز الهضمي

فارتفاع معدل الإجهاد قد يؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبى وحرقة المعدة المزمنة، ولهذا فإن العلاجات النفسية قد يتم استخدامها إلى جانب سبل العلاج الأخرى لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي.

مرض ألزهايمر

على الرغم من أن العلاقة بين ألزهايمر والتوتر لا تزال في طور الدراسة، إلا أن العديد من الباحثين يرون أن الإجهاد المزمن قد يؤدي إلى التهاب المخ، مما يجعل المخ أكثر عرضه للإصابة بالخرف، لذا فالحد من الإجهاد والتوتر المستمر قد يساعد في تقليص فرص الإصابة بألزهايمر أو حتى تباطؤ تقدمه.

تسارع أعراض الشيخوخة

فالإجهاد المستمر يعمل على إظهار أعراض الشيخوخة في سن مبكر “الشيخوخة المبكرة” وبشكل متسارع.

الوفاة فجأة

فإذا كان التوتر جزء من حياتك اليومية فعليك بالانتباه، حيث أثبتت الدارسات بأن معدلات الوفاة تزيد بنسبة 63% لدى الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والتوتر المستمر.

هذا بالإضافة إلى أن ارتفاع معدلات التوتر تزيد من احتمالية الإصابة بـ أمراض المناعة الذاتية، فلقد أثبتت الدراسات بأن الإجهاد يؤثر على وظائف المناعة. لذا ينبغي أن يتضمن علاج أمراض المناعة الذاتية التحكم في الإجهاد والحد من الضغوط النفسية.

طرق التخلص من ضغوط العمل

  • المحافظة على ممارسة الرياضة بشكل مستمر.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء واليوجا.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • اتباع أنظمة غذائية صحية والابتعاد عن المأكولات سريعة التحضير.
  • تنظيم الوقت بشكل جيد حتى تحقق توازن بين المهام المطلوب منك تحقيقها والاستمتاع بحياتك وصحتك.
  • المحافظة على ممارسة الهوايات المفضلة.
  • شارك مشاعرك ومخاوفك مع من تثق بهم أو الجأ إلى حضور جلسات مع طبيبك النفسي.
  • اجعل القيام بأشياء محببة إلى قلبك عادة يومية لك ولأسرتك.
  • لا تأخد جميع الأمور على محمل الجد وخصص وقتا للراحة والاستمتاع مع من تحب.
  • باشر القيام بالمهام التى ترغب في القيام بها على حسب أهميتها بالنسبة لك.

وأخيرا، لا تجعل كل ما يواجهك من ضغوطات سواء في العمل أو كل مواقف الحياة أن يتحكم في حياتك، اعط دائما المساحة لنفسك، وتذكر أن لبدنك عليك حق، دمتم بصحة وعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.webmd.com/balance/stress-management/features/10-fixable-stress-related-health-problems#1 https://www.stress.org/stress-is-a-leading-cause-of-premature-deaths https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/stress-management/expert-answers/stress/faq-20058233 https://www.medicalnewstoday.com/articles/325486#stress-and-asthma https://www.health.harvard.edu/newsletter_article/stress-and-the-sensitive-gut https://www.scientificamerican.com/arabic/articles/news/social-stress-responsive-microbiota-induces-stimulation-of-self-reactive-effector-t-helper-cells/ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18190880 https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/stress-management/expert-answers/stress/faq-20058233 https://www.helpguide.org/articles/stress/stress-management.htm https://www.academia.edu/38828618/________________